اتصل بنا

بدأت الأونروا بتقديم قروض ائتمانية صغيرة في سورية في عام 2003، وذلك في وقت اتسم بارتفاع الطلب على مثل هذه الخدمات مع وجود عدد آخر قليل من المؤسسات التي تقدم مثل هذه القروض. وبحلول عام 2011، قمنا بتقديم 29% من كافة القروض الائتمانية الصغيرة في البلاد، وتم اعتبار سورية بأن لديها أكبر إمكانات النمو في مجال التمويل الصغير في المنطقة. كما أنها كانت أيضا أول برنامج تمويلي صغير للأونروا يصل إلى درجة الاكتفاء الذاتي من الناحية العملياتية.

وقد حصل عملاؤنا في سورية بشكل عام على قروض أقل من القروض الممنوحة في بلدان أخرى، وكانت القروض الأصغر التي تساعد المرأة في تطوير والمحافظة على مؤسسات الأعمال المنزلية هي الأكثر شيوعا. وفي عام 2011، شكلت المرأة 45% من مجموع العملاء لدينا في البلاد، حيث حصلت النساء على 7,936 قرضا بقيمة إجمالية تبلغ 3,96 مليون دولار. لقد حصلت النساء والشباب ولاجئي فلسطين على قروض أكثر مما حصلوا عليه في السابق، على الرغم من أنه وبسبب زيادة حملات التوعية لدينا إلا أن نسبة هذه المجموعات من إجمالي العملاء لدينا قد انخفضت.

وفي أعقاب آذار من عام 2011، فإن تنامي العنف وعدم الاستقرار قد عمل وبشكل كبير على تعطيل اقتصاد البلاد، وأصبح عمل التمويل الصغير في سورية صعبا ومحفوفا بالمخاطر بشكل أكبر. وقد أدى الاضطراب السياسي الحالي في البلاد إلى التأثير على الأونروا أيضا، واضعا أمام الوكالة تحديات جديدة ومختلفة خلال قيامها بالاستجابة للأحداث الطارئة. وعلى أية حال، فإننا نؤمن بأنه لا يزال لدينا دورا هاما لنقوم به في الصناعة، حيث أن برنامج التمويل الصغير التابع للأونروا هو برنامج موجه اجتماعيا، بخلاف تلك البرامج التابعة للأعمال التجارية الخاصة. ونحن سنستمر بالمحافظة على بقاء عملياتنا هناك لأطول فترة ممكنة.