اتصل بنا

كانت غزة هي الموقع الأول لأنشطة الأونروا في مجال التمويل الصغير، حيث بدأ العمل في عام 1991 برأس مال ابتدائي بأقل من 500,000 دولار. كما أن العديد من مبادراتنا قد تم إطلاقها بداية هناك، بما في ذلك القروض الجماعية لمجموعات من النساء صاحبات الأعمال في عام 1994 والقروض الائتمانية للمشروعات الصغيرة في عام 1997. وعلى مدى السنوات العشرين التي تلت القروض الأولى التي تم منحها، استحوذ قطاع غزة على 37% من عمل القروض الصغيرة، حيث حصلت على ما مجموعه 98,356 قرضا بقيمة تصل إلى 110,10 مليون دولار.

وفي السنة التي سبقت اندلاع أعمال العنف في كانون الأول 2006، حصل الغزيون على 12,000 قرض تصل قيمتها إلى 10.00 مليون دولار. وعلى أية حال، فبعد الحصار والعقوبات اللاحقة أصبح من الصعب أكثر علينا أن نقوم باستدامة النمو الذي قمنا بتحقيقه في السابق. وفي عام 2011، حصل عملاؤنا في غزة على 3,443 قرضا، أي أقل بنسبة 5% من إجمالي 3,622 قرضا حصلوا عليها في السنة السابقة. وقد كان الهبوط في مساهمتنا في اقتصاد غزة أكثر وضوحا، حيث انخفض 15% ليصبح 6,21 مليون دولار بعد أن كان 7,08 مليون دولار.

وحتى في مثل هذه الظروف السياسية والعملياتية الصعبة، فقد بقيت دائرة التمويل الصغير التابعة للأونروا ملتزمة بمساعدة الغزيين في الوصول إلى القروض والائتمانات التي تمكنهم من تطوير أو توسعة أعمالهم أو بناء أصولهم المنزلية والأسرية أو تغطية مجالات إنفاقهم الأساسية وتلبية حاجاتهم التعليمية والصحية. إن غالبية القروض الغزية (63%) قد استخدمت لمساعدة الأعمال الصغيرة –تلك التي يوفر التشغيل لأقل من خمسة عاملين- على تطوير واستدامة احتياطياتها من رأس المال العامل قصير الأجل.

وقد حافظت الأونروا على التزامها بضمان أن كافة الغزيين، مهما كان وضعهم الاقتصادي أو عمرهم أو نوعهم الاجتماعي، يتمتعون بسبل الوصول إلى خدماتنا التمويلية الصغيرة. وعلى الرغم من أن نسبة عملائنا من الإناث قد انخفضت قليلا في عام 2011، إلا أنها لا تزال تقف عند نسبة 34%. ويشكل اللاجئون الشباب ممن هم في الفئة العمرية 18-30 سنة ما نسبته 26% من عملائنا؛ وفي عام 2011، تلقى أولئك الغزيين 1,157 قرضا تصل قيمتها إلى 1,58 مليون دولار. إن غالبية عملائنا في قطاع غزة (77%) هم أولئك الذين يعدون من ذوي الدخل المنخفض والذين لا يكسبون أكثر من ضعف خط الفقر الوطني الفلسطيني.