اتصل بنا

في سورية، تقدم الأونروا تعليما أساسيا ابتدائيا وإعداديا لما مجموعه 65,479 طفل من أطفال لاجئي فلسطين وذلك عبر 118 مدرسة تعمل جميعها وفق نظام الفترتين. وتتبع تلك المدارس المنهاج الوطني المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم السورية. كما نقوم أيضا بإدارة مركز للتدريب المهني في دمشق يقوم بإعداد الشباب من لاجئي فلسطين للتوظيف من خلال تسليحهم بالمهارات القابلة للتسويق.

وعلى أية حال، فإن النزاع الدائر منذ مدة طويلة في سورية قد أثر بشكل خطير على عمليات الأونروا التربوية في البلاد، حيث أن معظم مخيمات اللاجئين التي توجد فيها معظم مدارسنا موجودة في أماكن عانت من عنف شديد؛ فيما أصبح سكانها الذين هربوا منها مشردين داخل سورية وخارجها.

وبدعم من وزارة التربية والتعليم، استطعنا الوصول إلى 26,000 طالب من طلبتنا في سورية. وقامت الوزارة بتوفير 28 بناية مدرسية لنا في دمشق ودرعا حيث أصبح بإمكاننا إدارة فترة مسائية فيها. كما أن البرنامج يقوم أيضا باستخدام 20 مبنى مدرسي حكومي آخر في الأماكن التي نزح إليها لاجئو فلسطين؛ وتم استيعاب حوالي 10,000 طالب غالبيتهم من المشردين من مخيم اليرموك حيث تم إغلاق 29 مدرسة تابعة للأونروا. وهناك 2,000 طالب اضطروا للبقاء في اليرموك، وقمنا بتقديم الدعم لمؤسسات المجتمع المحلي من أجل تمكينهم من الاستمرار بالتعلم فيما يقوم برنامجنا بمتابعة شؤون عملية التعلم والامتحانات.

وعلى الرغم من هذه الجهود، فإن العديدين من طلبتنا لا يزالون بعيدين عن متناول موظفينا. ومراعاة لوضعهم قمنا بإطلاق مشروع المواد ذاتية التعلم والذي نأمل أن يكون بإمكان كافة الطلاب الوصول إليه قريبا. وقد تم تدريب عدد من العاملين على استخدام هذه المواد، ونحن نضطلع بعملية مستمرة من المراجعة والتطوير لكل موضوع من الموضوعات. وإضافة لذلك، بدأنا برنامج تعليم صيفي لما فيه منفعة حوالي 5,000 طالب ممن لم يكون بمقدورهم الوصول إلى مدارسهم، وأيضا ومن خلال العمل مع موظفي الطوارئ لدى الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب والهيئات المحلية الأخرى، استطعنا تدبر قيام 161 طالب ممن هم في الصف التاسع وقيام 151 طالب من الصف الثاني عشر من اليرموك بالخضوع لامتحاناتهم الحكومية. ولم يتمكن الطلبة من الخروج من المخيم للخضوع لامتحانهم، إلا أننا استطعنا إيجاد حل للحيلولة دون خسارتهم لعام كامل من الدراسة. كما عملنا أيضا على مساعدة 75 موظف لدينا من الحصول على مساقات إسناد نفسي بتمويل من اليونيسف. ونحن نخطط الآن لتوظيف 35 مستشار نفسي.

وعلى الرغم من أن الظروف الأمنية لا تزال تشكل هاجسا ملحا، إلا أننا ملتزمون بالمضي قدما في جهودنا الإصلاحية. وقد بدأنا بتنفيذ برنامج تطوير المعلمين المستند للمدرسة  وبرنامج القيادة من أجل المستقبل. وسنبدأ بإدخال هذين البرنامجين إلى منطقة دمشق في السنة الدراسية 2013/2014؛ وقد تم إعداد المواد وتوزيعها على العاملين. وتظل الأونروا ملتزمة بتقديم تعليم أساسي عالي الجودة للاجئي فلسطين في سورية وتعمل على ضمان أننا لا نزال نعمل على تحسين وتعزيز خدماتنا.