اتصل بنا

يضم إقليم عمليات الضفة الغربية ثمانية فروع، وهو يمتاز بأن شبكة عملياته هي الأكثر امتدادا من بين مناطق العمليات الأربع التي تخدمها دائرة التمويل الصغير التابعة للأونروا. وعلى الرغم من البيئة الصعبة التي تعمل الدائرة فيها، سياسيا واقتصاديا على حد سواء، إلا أن الضفة الغربية هي المنطقة الأكثر إدرارا للربح. ومنذ بداية البرنامج في عام 1996، تلقى سكان الضفة الغربية ما مجموعه 26% من إجمالي قروض الأونروا التراكمية – 70,000 قرض بلغت قيمتها 101,64 مليون دولار.

ولا يزال اقتصاد الضفة الغربية اقتصادا هشا، ويلعب المانحون دورا هاما في صناعة القروض الصغيرة. وتعد الأونروا جهة الإقراض الأكبر في السوق. وفي أعقاب انخفاض ضئيل في عام 2010، استعاد برنامج التمويل الصغير التابع لنا مسار نموه الإيجابي في عام 2011 عندما ارتفع عدد القروض بنسبة 22% ليصل إلى 11,184 قرضا بعد أن كان 9,146 فيما ارتفع معدل التمويل بنسبة 10%، من 15,18 مليون دولار ليصبح 16,77 مليون دولار.

ونحن نشعر بالفخر بشكل خاص بالزيادة الملحوظة في وصولنا للنساء. إن عدد القروض الممنوحة للنساء قد ارتفعت بنسبة أكثر من الضعف في عام 2011 عما كانت عليه في عام 2010، وهن يشكلن الآن 32% من إجمالي العملاء لدينا حيث أنهن حصلن على 2,526 قرضا بقيمة إجمالية تصل إلى 2,23 مليون دولار. كما شهدنا أيضا نموا في عدد وقيمة القروض الصغيرة التي تساعد المستهلكين في بناء أصولهم أو في دفع نفقاتهم، وارتفاعا في القروض الممنوحة للأعمال الأصغر.

إن الأونروا تتوق للعمل مع الشباب في الضفة الغربية، وذلك استنادا إلى إيماننا بأن القيام بمنح سبل الوصول للائتمانات والقروض تعد أداة قوية لمساعدة الشباب في خلق فرص فرص جديدة للأعمال ريادية وللتشغيل الذاتي. وفي عام 2011، كان العملاء ممن هم في سن 18-30 عاما يشكلون نسبة 36% من عملائنا حصلوا على 3,983 قرض بلغت قيمتها 5,01 مليون دولار. وعن طريق تزويد الشباب بسبل الوصول لأشكال ومبالغ مختلفة من القروض المستندة إلى احتياجاتهم ورغباتهم ومخططاتهم، فإننا نستطيع مساعدتهم في العثور على فرص لتحسين مستقبلهم.