اتصل بنا

يستفيد اللاجئون الفلسطينيون في سوريا، والذين يقارب عددهم 500,000 لاجئ، من الحقوق ذاتها كما المواطنين السوريين، مع أنه لم يتم منحهم المواطنة. وعندما توقفت الحكومة السورية عن إحالة اللاجئين الفلسطينيين إلى المستشفيات التي تديرها وزارة الصحة، أصبحت الأونروا الجهة الوحيدة المقدمة للخدمات الصحية لهذه الفئة السكانية المعرضة للخطر.

مع ذلك، إن الصراع الطويل الأمد الدائر في سوريا يجعل وصول اللاجئين إلى المراكز الصحية ينطوي على خطورة بشكل متزايد، ويؤدي إلى تراجع الوضع الصحي للاجئين الفلسطينيين في سوريا. إن موظفينا يعملون بشجاعة وتصميم للحفاظ على إمكانية وصول السكان الذين نخدمهم إلى الخدمات والأدوية والعلاجات.