الازمة في مخيم اليرموك

Yarmouk

 


لا تزال الأونروا تشعر بالقلق العميق حيال الوضع الإنساني البائس في اليرموك وحيال حقيقة أن العنف المتصاعد واللجوء للنزاع المسلح قد عملا على إعاقة الجهود من أجل تخفيف المحنة اليائسة للمدنيين. وتطالب الأونروا بأن تقوم كافة الأطراف يإيقاف الأعمال العدائية والبحث عن حل لخلافاتهم من خلال الوسائل السلمية فقط. كما وتحث الأونروا كافة الأطراف المعنية على أن تقوم وعلى الفور بالسماح باستئناف عملية توزيع الأغذية للمدنيين داخل اليرموك وبتسهيلها. كما وتطالب الأونروا أيضا بأن يتبع ذلك توفير سبيل مستمر وحقيقي وآمن لوصول المعونات الإنسانية.


08 اب 2014

الناطق الرسمي للاونروا سامي مشعشع حول الوضع في مخيم اليرموك:

قامت الأونروا بتوزيع أطقم نظافة شخصية على 500 عائلة مدنية وقدمت الرعاية الصحية لما مجموعه 360 شخصا في اليرموك يوم 7 آب. واستمر التوزيع لليوم الثالث على التوالي في أعقاب توقف دام ثمانية أيام في الفترة الواقعة بين 28 تموز وحتى 4 آب. وسارت عمليات اليوم بشكل هادئ ومنظم طوال النهار، على الرغم من وقوع بعض الاشتباكات في محيط منطقة التوزيع ومن حدوث إطلاق نار في منطقة التجمع في الوقت الذي غادر فيه فريق الأونروا في وقت متأخر من بعد الظهر.

وقد وصلت فرق التوزيع والفرق الصحية الابعة للأونروا إلى مدخل بطيخة الشمالي في الساعة 10:05 صباحا وسمح لها بالبدء بعملياتها في اليرموك في الساعة 11:00 صباحا. واستمر توزيع أطقم النظافة الشخصية وتقديم خدمات الرعاية الصحية حتى الساعة الثالثة من بعد الظهر بانتهاء العملية. وغادر فريق الأونروا مدخل بطيخة في الساعة 15:15 في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات داخل اليرموك وإطلاق النار على منطقة التجمع، وعادت الفرق سالمة إلى مكتب سورية الإقليمي.

وتشعر الأونروا بالقلق البالغ لأن العودة للجوء إلى العنف المسلح يؤدي في غالب الأحيان إلى تعطل العمليات الإنسانية في اليرموك. إن الوضع الإنساني في اليرموك لا يزال مترديا، والأونروا تناشد كافة الأطراف ببذل كافة ما في وسعها لإنهاء معاناة أكثر من 18,000 مدني محاصر هناك. وستواصل الوكالة السعي مع كافة الأطراف لتحقيق الظروف التي تمكن الأونروا من تقديم مجموعة كاملة من المساعدة الإنسانية والخدمات داخل اليرموك بشكل كبير وآمن وبلا انقطاع.

Yarmouk

للمزيد  


اخر المستجدات

#دعونا نمر
 

هل لنا أن نقبل ذلك؟ معاناة اليرموك​

توزيع معونات غذائية في اليرموك
31 كانون ثاني 2014 

Yarmouk camp Yarmouk camp

بعد ثلاث سنوات من الحرب في سوريا، أكثر من  10 مليون سوري بينهم  5.5 مليون طفل لاجئ سوري بحاجة لدعمك ومساعدتك لهم. نتواصل معكم اليوم للحصول على دعمكم في الحملة التي أطلقتها الاونروا بهدف تذكير الرأي العام العالمي بمحنة اللاجئين الفلسطيين في سوريا 

  بعد أشهر من الحصار وما تبعه من السماح المتقطع وغير الثابت  لدخول المؤسسات الانسانية كالأونروا ما زال مخيم اليرموك والآلاف من قاطنيه بأمس الحاجة للدعم  المساعدة

. ان حجم المعاناة لا يتصوره العقل ومن الصعب جدا توصيفه

تمكنت الاونروا من توزيع بعض المساعدات في محاولة منها بتوفير ولو جرعة بسيطة من المساعدة. ان كل رزمة مساعدة غذائية تصل بدون اعاقة وبدون تأخير وتصل لمحتاجيها بشكل متواصل تساعد. 


قدم تبرعا

34 دولارا كافيه لإعالة عائلة من 5 أفراد لمدة اسبوعين
45 دولارا كافيه لتوفر باجه نظافه لعائله كامله لمدة شهر
100 دولار كافيه لتوفر الوقود لعائله لمدة شهر
Donate
200 دولار كافية لشراء موقد لـ 4 عائلات 


 

 

 

 


 

 

y


مستجدات مخيم اليرموك

25 شباط 2014: المفوض العام للأونروا يؤكد بحزم على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق وذلك بعد زيارته لمخيم اليرموك

قال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي أنه أصيب بالصدمة لما شاهده خلال زيارته إلى مخيم اليرموك للاجئي فلسطين في سورية خلال استئناف الأونروا لأعمال توزيع المساعدات الغذائية يوم أمس. وقال غراندي "إنني منزعج للغاية ومصدوم لما شاهدته هذا اليوم. إن لاجئي فلسطين الذين تحدثت إليهم كانوا يعانون من الصدمة جراء الأحداث التي مروا بها، والعديدون منهم كانوا بحاجة واضحة لدعم فوري، لا سيما الغذاء والعلاج الطبي. إن ما شاهدته وسمعته اليوم يؤكد أن هذا هو الوقت المناسب لقرار رقم 2139 والمتعلق بسبل الوصول الإنساني والصادر عن مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة وضرورة قيام كافة الأطراف بتطبيق القرار بثبات".

وفي تصريح أوردته هيئة الإذاعة البريطانية، قال غراندي مخاطبا الحشد الكبير الذي تجمهر حوله للحديث عن قصص المعاناة التي تعرضوا لها في هذا المخيم المحاصر "نحن لن ننساكم، والعالم أيضا لن ينساكم". وأضاف غراندي "إننا نأمل بأن نصل للجميع إذا ما قام الأشخاص المتقاتلون بالسماح لنا بذلك".

Yarmouk

لمشاهدة فيديو البي بي سي الخاص بزيارة المفوض العام لمخيم اليرموك , إضغط هنا

11 شباط 2014: اليرموك: مخيم للاجئين يكشف قبح العالم

يعيش عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين في أحد مخيمات سوريا ظروفاً مروعة بسبب الحرب لدرجة ينبغي أن تبعث القلق لدينا جميعاً. ويؤكد سامي مشعشع، المتحدث باسم جهود الإغاثة للأمم المتحدة، على أنه لا بد من رفع وتيرة المساعدات الإنسانية.

اليرموك – كلمة جديدة أضيفت إلى معجم مصطلحات وحشية الإنسان تجاه أخيه الإنسان. فهذا المخيم الواقع على أطراف مدينة دمشق كان يشكل القلب النابض لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وكان يقيم فيه 160,000 فلسطيني في وئام مع سوريين من جميع مشارب الحياة. إلا أن المخيم تحول، خلال الأشهر الستة الماضية، إلى نموذج لانتشار سوء التغذية بين الأطفال الرضع، ووفاة الأمهات أثناء الولادة بسبب نقص الرعاية الطبية، وبحث السكان المحاصرين عن أي شيء يؤكل، حتى لو كان ما تعلف به الحيوانات. وهذا جميعه يحدث في عاصمة دولة عضو في الأمم المتحدة في القرن 21.

Yarmouk

إقرأ / ي المزيد

2 شباط 2014: معرض صور: توزيع الطرود الغذائية في اليرموك

إننا نقدر قيام السلطات على أرض الواقع بإدخال تحسينات ملحوظة على عملية تمكين الأونروا من توزيع الطرود الغذائية لحوالي 900 عائلة كل يوم. وعلى أية حال، فإن المزيد من التحسينات تعد أمرا مطلوبا من أجل الوصول للمزيد من العائلات المحتاجة للمساعدة الطارئة كل يوم. وكما تبين هذه الصورة، فإن وصول المساعدات الإنسانية بدون انقطاع تعد ضرورة مطلقة.

إن الاحتياجات الإنسانية في اليرموك هائلة والناس داخل المخيم في حالة ماسة للمساعدة. وفي نهاية كل يوم (حالما يعم الظلام أو عندما تعمل حادثة ما على إجبار فريق التوزيع على الانسحاب) فإن على المئات من المدنيين الذين هم في حاجة واضحة من اليأس والإرهاق والألم العودة إلى المخيم بخفي حنين بالنسبة للعديدين. وفي سبيل تحقيق أي تقدم على صعيد الاستجابة لهذه الاحتياجات، فإن وجود الأونروا وعملها في توزيع المعونات الإنسانية ينبغي أن يتم السماح بهما بشكل مستمر وزيادة مدته لتصل إلى عدة شهور وليس أيام قليلة فحسب.

Yarmouk

لمشاهده معرض الصور : إضغط / ي هنا

30 كانون أول 2014: الأونروا تنجح في ايصال المساعدات الإنسانيه الى اليرموك

قامت اليوم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بتوزيع طرود غذائية وخبز وحليب للأطفال الرضع لما مجموعه 1,026 عائلة فلسطينية لاجئة داخل اليرموك. وقد توقف التوزيع حوالي الساعة الرابعة من بعد الظهر بسبب سماع أصوات إطلاق نار في المنطقة المجاورة مباشرة لمنطقة التوزيع.

وتقدر الأونروا وتدرك بأن دعم الحكومة السورية في التصريح بهذه العملية وتقديم التسهيلات لها قد عمل على تسريع عملية التوزيع. وتعترف الأونروا بجهد وتعاون الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، نظيرتها الحكومية، وجهد منظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية والجمعيات الخيرية الفلسطينية التي عملت على دعم عملية التوزيع اليوم.

Yarmouk

إقرأ / ي التصريح كاملا

10 كانون الثاني 2014: حرمان شديد في مخيم اليرموك السوري

تقول وكالات المعونة في سورية بأن مخيما للاجئي فلسطين في دمشق يواجه أزمة إنسانية؛ حيث لا يزال مخيم اليرموك محاصرا منذ سنة والآلاف من الأشخاص محصورون داخله ولديهم القليل جدا من الغذاء أو الدواء.

وقد دعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) إلى ضرورة الوصول الفوري للمساعدات الإنسانية لمخيم اللاجئين هذا وذلك على لسان الناطق الرسمي فيها كريس غانيس الذي قال للجزيرة "إن مخيم اليرموك أصبح مكانا للمعاناة العميقة للمدنيين".

 

28 كانون الأول 2013: موت ومجاعة في مخيم اليرموك بسورية

حذرت الأمم المتحدة من وضع إنساني كارثي في مخيم اليرموك السورية، وهو منطقة سكنية يقطن فيها سوريون ولاجئون فلسطينيون. وتفيد تقارير بأن خمسة أشخاص قد قضوا نحبهم جوعا في تلك المنطقة. ويذكر أن منطقة اليرموك كانت قد وقعت تحت قبضة قوات المعارضة منذ أكثر من عام مضى.

وطالبت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بضرورة توفير ممر إنساني آمن وفورس للووصل إلى الأشخاص المحاصرين في الداخل. وأعرب الناطق الرسمي للأونروا كريس غانيس في تصريح للجزيرة بالقول "إننا نشعر بالقلق البالغ حيال محنة ما يقارب من 20,000 شخص مدني محاصرين داخل المخيم".

 

20 كانون الثاني 2013: بيان المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي، حول محنة اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك

لقد مضى عام كامل منذ اجتاح القتال منطقة اليرموك، الضاحية الكبرى في دمشق والتي شكلت موطنا لأكبر تجمع  للاجئين الفلسطينيين في سوريا. الأوضاع هناك تدهورت بشكل متسارع ، حيث لا يزال 20,000 لاجئ فلسطيني محاصر داخل اليرموك، وعلى الرغم من استمرار ورود تقارير مقلقة للغاية حول تضاعف معاناة هؤلاء اللاجئين وانتشار الجوع في أوساطهم ، الا أن الاونروا ومنذ أيلول 2013 لم تعد قادرة على دخول المنطقة لتقديم إمدادات الإغاثة للذين  هم بأمس الحاجة إليها.

مع استمرار النزاع المسلح في مخيم اليرموك يتواصل عدد القتلى في صفوف الفلسطينيين بالارتفاع. لقد التزمت الأونروا باستمرار بالمساعدة ، ولكن استمرار وجود الجماعات المسلحة التي دخلت المنطقة في نهاية عام 2012، وإغلاق المخيم من قبل القوات الحكومية أحبط جميع الجهود الإنسانية المبذولة.

إقرأ / ي التصريح كاملا

17 شباط 2013: الأونروا تطالب بإتاحة المجال لها للتدخل الإنساني في اليرموك

تشعر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بالقلق المتزايد حيال استمرار منع سبل الوصول للمساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها المدنيون الفلسطينيون في اليرموك حاجة ماسة. إن السلطات السورية وكافة الأطراف المعنية تملك السلطة للسماح للأونروا بتقديم المساعدة الإنسانية بسلام في اليرموك وذلك من أجل تخفيف المعاناة الحادة التي يعاني منها المدنيون الفلسطينيون هناك؛ وعلى تلك السلطات أن تمارس سلطتها هذه من أجل الإنسانية.

إقرأ / ي البيان كاملا

26 تموز 2013: مصرع عدد من اللاجئين الفلسطينيين بسبب الصراع المسلح داخل اليرموك

لا تزال الأونروا تشعر بالقلق البالغ حيال المخاطر التي يتعرض لها لاجئو فلسطين المدنيون في العديد من مخيمات لاجئي فلسطين في محافظة دمشق، وتحديدا في اليرموك الذي وصلت حدة النزاع المسلح فيه إلى مستويات جديدة من الحدة والكثافة.

وفي الجنوب من مدينة دمشق، تعاني مخيمات لاجئي فلسطين والمناطق السكنية من اشتباكات مسلحة متقطعة منذ أسابيع عديدة، وكانت مخيمات السيدة زينب والحسينية وسبينة من بين تلك الأكثر تعرضا للاشتباكات. ومع ذلك، فلا يزال مخيم اليرموك يحتل مركز قلق الأونروا، حيث تشير تقارير موثوقة إلى حدوث تصاعد حاد في المواجهات فيه. وفي إحدى المواجهات التي حدثت مساء الأمس، تم الإبلاغ عن مقتل عشرة مدنيين، من ضمنهم ما لا يقل عن خمسة لاجئين، يزعم أنها ناتجة عن صاروخين استهدفا إحدى المناطق السكنية.

إقرأ / ي البيان كاملا

16 كانون الأول 2012: بيان للأونروا حول الأحداث في مخيم اليرموك

إن الصور المروعة التي تلتقطها وكالات الأنباء والتقارير التي تفيد بوقوع عدد من الإصابات إلى جانب فرار لاجئي فلسطين من مخيم اليرموك كلها تتم متابعتها وتقييمها من قبل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بقلق بالغ واهتمام شديد.

وتفيد التقارير الأولية بتعرض وسط المخيم لغارات جوية وبأن المخيم يعيش حالة من الفوضى؛ ومع استمرار القتال في الأجزاء الجنوبية من المخيم وانتشارها شمالا، فإن التقارير تتحدث عن محاولة العائلات الهرب على أقدامها حيث أن السيارات ووسائط النقل الأخرى لم تعد تستطيع التحرك داخل المخيم.

إقرأ / ي باقي التفاصيل