الصراع المسلح في سوريا

س 2010

 أشعلت المظاهرات الشعبية الوضع في سوريا، مما أدى إلى قيام صراع مسلح مستمر، تضرر منه مجموع اللاجئين الفلسطينيين في البلاد، والبالغ عددهم 529,000 لاجئ مسجل. وحتى آب/أغسطس 2013، أصبح أكثر من نصف هؤلاء اللاجئين مهجرين، وفقد العديدون منهم حياتهم، بمن فيهم ثمانية موظفين في الأونروا. واصلت الأونروا تقديم الخدمات الاعتيادية والطارئة، وأطلقت في أيلول/سبتمبر 2012 خطتها الإقليمية للاستجابة للأزمة في سوريا من أجل تلبية الاحتياجات الملحة للاجئين الفلسطينيين المتضررين من الصراع المسلح، وتوفير المأوى والسكن والمساعدات النقدية والغذاء والرعاية الطارئة لأولئك الموجودين في سوريا والآخرين الذين نزحوا إلى لبنان والأردن وغزة.