الصراع المسلح في سوريا

س 2010

أدت مظهرات شعبية في آذار من عام 2011 إلى إطلاق شرارة ما أصبح لاحقا نزاع مسلحا مستمرا في سورية أدى إلى التأثير على لاجئي فلسطين المسجلين والبالغ عددهم 560,000 شخص تعرض أكثر من 60% منهم للتشرد إما داخل البلاد أو إلى خارجها. ولغاية شهر آب من عام 2018، قتل الآلاف من لاجئي فلسطين بسبب العنف المسلح فيما فقد 18 موظفا من موظفي الأونروا حياتهم ولا يزال 25 موظفا آخر إما معتقلين أو يفترض أنهم معتقلين أو مفقودين.

وتواصل الوكالة تقديم المساعدة والخدمات الطارئة، في الوقت الذي تعكف فيه على تعديل تقديمها للخدمات بهدف تلبية احتياجات لاجئي فلسطين المشردين. وفي كانون الأول 2015، أطلقت الأونروا نداء الطوارئ الخاص بالأزمة الإقليمية في سورية لعام 2016 والذي تطلب من خلاله مبلغ 414 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الملحة للاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع المسلح وذلك عن طريق توفير المأوى والسكن والمعونة النقدية والغذاء والرعاية الطارئة لأولئك الموجودين داخل سورية وللذين فروا منها إلى لبنان والأردن وغزة.