بناء الجدار العازل

س 2000

بعد سنتين من العنف المتواصل على الجانبين، بدأت إسرائيل ببناء الجدار في الضفة الغربية، والذي يتكون من جدران خرسانية وأسيجة وخنادق وأسلاك شائكة ومسارات رملية ممشطة ونظام رصد إلكتروني وطرق لتسيير دوريات الحراسة ومنطقة عازلة، حيث يتخذ مساره على محيط الضفة الغربية وداخل أراضيها. وفي سنة 2004، أصدرت محكمة العدل الدولية فتوى تفيد بأن أثر الجدار على سكان الأرض الفلسطينية المحتلة يتضمن "تدمير الممتلكات الخاصة أو الاستيلاء عليها، وفرض القيود على حرية الحركة، ومصادرة الأراضي الزراعية، ومنع الوصول إلى مصادر المياه الرئيسية"، إلى جانب عواقب أخرى. واستنتجت محكمة العدل الدولية أن "بناء الجدار والنظام الملحق به يتعارض مع القانون الدولي".