حصار بري وبحري على قطاع غزة

س 2000

فرضت إسرائيل حصاراً برياً على قطاع غزة. وأضيف حصار بحري في كانون الثاني/يناير 2009. وفي حزيران/يونيو 2010، أعلنت إسرائيل عن حزمة من التدابير لتخفيف الحصار عن طريق رفع بعض القيود على الواردات والمصادقة على عدد من المشاريع الممولة من هيئات دولية، بما يشمل الأونروا. مع ذلك، ارتفع معدل البطالة الموسع ليصل بحلول سنة 2010 إلى 45.2 بالمائة، بما يمثل أحد أعلى المعدلات في العالم. وحتى سنة 2013، كان 80 بالمائة من السكان يعتمدون على المساعدات الدولية. إن القيود الباقية التي يفرضها الحصار تمثل "العقبة الأساسية" أمام الإنعاش الاقتصادي للمنطقة وسكانها، والذين يتلقى 750,000 منهم مساعدات غذائية من الأونروا.