إحتفال الأمومة للأطفال ذوي الإعاقة

11 يوليو 2013
إحتفال الأمومة للأطفال ذوي الإعاقة

خلق المعرفة، وتمكين الأمهات

في رام الله نظمت الأونروا حفلاً خاصاً لتكريم أمهات الأطفال ذوي الإعاقة، وذلك في ختام مخيم للأطفال من ذوي الإعاقة أقامته الوكالة لإربع أيام بالشراكة مع مراكز إعادة التأ هيل المجتمعية .

وقد شرح السيد محمد الأعرج ،منسق البرنامج من الأونروا، أهمية هذه الأنشطة قائلا: "هذه المخيمات تعمل على رفع مستوى التواصل بين الأمهات والأطفال، وتكسب الأمهات المهارات التي يحتجنها في ظل أوضاعهم الإستثنائية لأن كل طفل يختلف عن غيره. هدفنا هو مساعدة الأمهات على اكتساب معلومات متخصصة متعلقة بالأطفال ذوي الإعاقة ومن بعدها ربط هذه المعلومات وملائمتها مع أوضاعهم الإستثنائية."
 

تمكين الروابط بين الأسر

 التقت أمهات الأطفال ذوي الإعاقة مع 180 طفلاً بما فيهم اولئك من ذوي الإعاقة في المخيم الترفيهي في مدينة رام الله. وقد تم تقسيم المشاركين إلى عدة مجموعات لتطبيق أنشطة ترفيهية وتدريبات من ضمنها أنشطة العلاج الطبيعي والنطق.  حيث ساهمت البيئة الآمنة والمريحة بالإضافة إلى الإهتمام الذي ابداه الخبراء في مساعدة الأهل والأقرباء على تبادل تجاربهم، وقصصهم ونجاحاتهم، فيما تم العمل على التقليل من إعتمادهم على مراكز إعادة التأهيل.

وقد قالت وفاء شماسنة، ثلاثون عاماً، والتي حضرت مع أطفالها الثلاثة، اثنين منهم ولدوا بإعاقات ويبلغون من العمر 14 عاماً و12 عاماً: " لقد كان المخيم تجربة رائعة، فقد ساعدتي على تقوية علاقتي مع أطفالي وعلمني الطريقة الأنسب للتعامل معهم وأودّ ان أتوجه بالشكر إلى جميع العاملين في الأونروا وأخص بالشكر السيد محمد الأعرج والسيدة فلسطين على هذه الأنشطة التعليمية،"، وأضافت قائلة: " وأقدّر أن هذا الحدث قم تم تنظيمه لكي يكون شاملاً ومتكاملاً."
 

المُثُل العليا تطبق

إنّ الأونروا ملتزمةبالعمل على دمج ذوي الإعاقة، بما فيهم الأطفال، وتأمل  بالإستمرار في العمل مع المجتمعات والأسر والأطراف الأخرى من أجل الإستمرار في منحهم فرص جديدة. وقد تم البدء بتنفيذ أنشطة مشابهه في بيت لحم ونابلس بعد النجاح الذي حققه البرنامج في رام الله.

قدم تبرعا

قدم تبرعا
100$ تزود عائلة بالوقود لمدة شهر كامل