الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية البحرينية يفتتح مركز صحي جديد تابع للأونروا ومكتبة في قطاع غزّة

11 نيسان 2012
غزّة، 11 نيسان 2012                                                                    
 
في 10 نيسان 2012 قام سعادة الدكتور مصطفى السيد أمين عام المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية بإفتتاح مبنيي مركز البحرين الصحي ومكتبة البحرين العامة التابعيين لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) والممولان من كرم المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية.
 
وفي هذه المناسبة تقدم السيد بيتر فورد، ممثل المفوّض العام للأونروا وسفير بريطاني سابق لدى البحرين، بجزيل الشكر لملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية والدكتور مصطفى السيد وقيادة وشعب ومجلس نواب مملكة البحرين مؤكداً على أنه "وبعد مضي أكثر من ثلاث سنوات على الهجوم الإسرائيلي المدمر على غزّة في آواخر 20008 ومطلع 2009، فإننا مسرورين بإفتتاح هذه المرافق التي ستحسن حياة اللاجئين في غزّة. سيحصل أكثر من 101,000 لاجىء من خان يونس اليوم على الرعاية الصحية الملائمة وسيستفيد سكان مخيم جباليا من المكتبة الجديدة. لقد طال إنتظار اللاجئين لمركزٍ صحي في هذا المخيم المكتظ، كما يشكل بناء المكتبة المتميز تذكاراً للضحايا الذين قضوا في قصف مدرسة الفاخورة المجاورة خلال الحرب". وبدوره قال الدكتور مصطفى: "إنني مسرورٌ جداً بأن أكون في غزّة ممثلاً صاحب السمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية وأن أتشرف بإفتتاح هذا المركز الصحي الذي تم بناؤه بدعم صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وشعب البحرين. تأتي هذه المشاريع الأخيرة في سياق إستراتيجية البحرين لتحسين ظروف اللاجئين الفلسطينيين والمشاركة في إعادة إعمار غزّة. إننا مسرورون بعلاقتنا مع الأونروا والتي تعتبر بحق شريكاً إستراتيجياً."
 
وبعد الإفتتاح وقّع الدكتور مصطفى السيد والسيد بيتر فورد إتفاقية بقيمة 50,000 دولار لمساعدة الأونروا على دعم جمعية دير البلح لإعادة التأهيل وهي جمعية أهلية لإعادة التأهيل في قطاع غزّة تساعد اللاجئين وغيرهم من ذوي الإحتياجات الخاصة اللذين يعيشون في المنطقة. يوجد 37 جمعية أهلية تعمل في مناطق عمل الأونروا وتساعد الوكالة على تحقيق أهداف رعاية ذوي الإحتياجات الخاصة بدعم تقديم التعليم لهم والرعاية والمساندة للفئات المهمشة من اللاجئين.
 
في العام 2009، وقعت الأونروا والمؤسسة الخيرية الملكية البحرينية إتفاقية بقيمة 5.4 مليون دولار وافقت البحرين بموجبها على تمويل ثلاث مشاريع إعمار في غزّة وهي المركز الصحي في مخيم خان يونس للاجئين ومكتبة جديدة في مدرسة الفاخورة في مخيم جباليا ومدرسة جديدة. وتأخر البدء بالتنفيذ بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على غزّة، إلا أنه تم الإنتهاء من المشروعين الأوليين بينما سيتم الإنتهاء من المشروع الأخير وهو مدرسة المنامة في مخيم تل الهوى في أيلول 2012 حيث ستستقبل التلاميذ في العام الدراسي المقبل. كما تم الإنتهاء من مشروع بناء ثمان صفوف مدرسية في مدرسة الفاخورة بتمويل كريم من مجلس النواب البحريني.
 
يذكر أن حكومة البحرين هي مساهم منتظم للوكالة حيث تدعم عمليات الأونروا سنوياً بمساهمة قيمتها 50,000 دولار للميزانية العامة المخصصة للبرامج الأساسية في الصحة والتعليم والإغاثة والخدمات الإجتماعية. ويشكل التعهد الكريم تجاه المشاريع الإعمارية الثلاث بقيمة 5.4 مليون دولار المساهمة الأولى من مملكة البحرين عبر المؤسسة الخيرية الملكية البحرينية.

كافية لتزويد أربعة مواقد لأربعة أسر