الأونروا تختتم مشروع الحراك المجتمعي في التجمعات البدوية في القدس

02 ديسمبر 2012

2 كانون أول 2012
العيزرية - جبل البابا

اختتم برنامج الإغاثة والشؤون الاجتماعية في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الضفة الغربية مشروع الحراك المجتمعي في التجمعات البدوية حول القدس بعنوان " معا لحماية التجمعات  البدوية"  وذلك في منطقة جبل البابا  القريبة من العيزرية.  تم الانتهاء من هذا المشروع ضمن حفل ختامي ضم معرضا للمنتجات البدوية التي عملت المرأة البدوية على إنتاجها خلال المشروع. استغرق تنفيذ هذا المشروع  ثمانية أشهر بهدف حماية ومناصرة 20 تجمعا من التجمعات البدوية كأكثر تجمعات اللاجئين تهميشا في منطقة القدس.

إستهدفت هذه المبادرة للحراك المجتمعي 1000 منتفع ومنتفعة يقطنون في ثلاث مناطق بدوية رئيسية في منطقة القدس وهي جبل البابا ووداي أبو نوار و وداي أبو هندي، حيث يواجه هؤلاء البدو اللاجئون تهديدات تتعلق بهدم منازلهم وتهجيرهم ومصادرة وسائل كسب رزقهم. ولذلك عملت هذه المبادرة على مساعدة هؤلاء البدو على إكسابهم وسائل لحمايتهم بهدف تعزيز ودعم صمودهم في مواجهة تلك التهديدات،  مثل وسائل التكيف المختلفة كالمعرفة بحقوق الإنسان والوعي القانوني بقضاياهم، إضافة إلى تدريب الشباب في هذه التجمعات و إكسابهم مهارات على كيفية طرح قضاياهم  ومعاناتهم عبر وسائل الإعلام  المختلفة  إلى جانب تمكين المرأة البدوية اجتماعيا و اقتصاديا وتوعية بالقضايا الصحية العامة مع التركيز على قضايا الطفولة المبكرة وتنفيذ الأنشطة التي تركز على حقوق الأطفال و الإنسان. وقد تم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع برنامج الصحة النفسية والمجتمعية في الوكالة بالتعاون مع مجلس اللاجئين النرويجي وشركاء آخرين من المؤسسات المحلية والدولية.

وقد رحب السيد حسن  مزارعة  ممثلا عن التجمع البدوي في جبل البابا الأونروا معبرا عن شكرهم وتقديرهم  لجهود الأونروا في تسليط الضوء على هذه  المنطقة المهمشة مؤكدا على أن هذه الجهود هي بمثابة الخطوة الأولى في تعزيز صمود الناس ومساعدة النساء في هذه التجمعات. كما تحدث نائب مدير عمليات وكالة الغوث في الضفة الغربية، السيد ديفيد هتن مؤكدا على أهمية شراكة الأونروا مع التجمعات البدوية ولا سيما أن العمل المشترك يساعدنا على الاستمرار في العمل معكم  . وعبر هتن عن مدى إعجاب وفخر الأونروا بعملها  في دعم وحماية هذه التجمعات البدوية حيث تمتلك  هذه التجمعات  القدرة على التحمل والصمود.وتحدثت رئيس برنامج الإغاثة والشؤون الاجتماعية في الأونروا، لبنى مضية موضحة أن الهدف الأساسي لهذا المشروع  الذي استمر لمدة ثمانية شهور  هو محاولة تسليط الضوء على معاناة اللاجئين البدو في التجمعات البدوية وإعطاء الفرصة للمرأة البدوية للمشاركة في بناء وتنمية مجتمعها وتمكينها اقتصاديا و اجتماعيا. 

توفر الأونروا،  مساعدات وحماية ومناصرة إلى ما يقرب من 5 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في الأردن، ولبنان، وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة لحين إيجاد حل عادل لقضيتهم. خدمات المنظمة تشتمل على التعليم، والرعاية الصحية الأولية ، وشبكة الحماية الاجتماعية و تحسين البنية التحتية في المخيمات، والدعم المجتمعي والإقراض الصغير، والاستجابة الطارئة، بما يتضمن الاستجابة خلال فترات النزاع .

-- انتهى --

معلومات عامة

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم.

وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير والمساعدة الطارئة. لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

كاظم ابو خلف
مكتب اعلام وكالة الغوث
خلوي : 0542168723 
مكتب :  0542168717
k.abu-khalaf@unrwa.org 

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
s.mshasha@unrwa.org

تبرعوا لليرموك

كافية لتزويد الغذاء الأساسي لأسرة مكونة من 5 أسخاص لمدة أسبوعين