الأونروا تشعر بقلق بالغ حيال إطلاق النار الكثيف في مخيم للاجئين في مدينة اللاذقية الساحلية في سورية

14 آب 2011

تصريح صادر عن الناطق الرسمي للأونروا كريس غانيس

14 آب 2011

إن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) تشعر بالقلق البالغ حيال التقارير التي تفيد بوقوع إطلاق نيران كثيف من قبل السلطات الأمنية السورية داخل مخيم للاجئين الفلسطينيين يقع في ضاحية الرمال والمناطق المحيطة في اللاذقية، بما في ذلك إطلاق نيران كثيف من القوارب البحرية. وتفيد تقارير صادرة من عدة جهات بوقوع حالات وفاة وإصابات بين أوساط اللاجئين الفلسطينيين، وذلك على الرغم من أن رداءة وسائل الاتصال تجعل مسألة تأكيد العدد الحقيقي للوفيات والإصابات أمرا مستحيلا.

إن الأونروا تدين استخدام القوة ضد المدنيين. ونحن ندعو السلطات السورية لأن تصدر أوامرها لقواتها الأمنية بممارسة أقصى درجات ضبط النفس وذلك استنادا للقانون الدولي ولضمان أن كافة المدنيين، بمن فيهم اللاجئين الفلسطينيين. كما أننا نطالب أيضا بإتحة المجال للعاملين الإنسانيين بالوصول بشكل سريع وميسر وذلك ليتمكنوا من تقديم العون للمصابين والجرحى. وإضافة لذلك، فإننا نطالب بمنح الأونروا حرية وصول ميسرة وذلك لكي تتمكن الوكالة من استئناف خدماتها بالكامل في المخيم الذي تضرر بشكل بالغ جراء الاضطرابات.

انتهى

للمزيد من المعلومات : الاتصال بـ
السيد كريس جانيس
الناطق الرسمي باسم الاونروا
موبايل : : +972 (0)54 240 2659
هاتف : : +972 (0)2 589 0267
c.gunness@unrwa.org

كافية لتزويد عائلة ببطانية