الأونروا تصدر بطاقات الصراف الآلي للفقراء من اللاجئين الفلسطينيين العراقيين في سوريا

25 أيار 2011

25 ايار 2011
سوريا


اعتباراً من اليوم سيتمكن الفقراء من اللاجئين الفلسطينيين الذين لجؤوا إلى سوريا هرباً من العنف في العراق من استخدام بطاقات أجهزة الصراف الآلي لسحب مستحقاتهم من المساعدات الشهرية المخصصة لهم وذلك بموجب مبادرة جديدة للوكالة في سوريا وفي إطار برنامج المساعدة النقدية الخاص بالأونروا .

إن إدخال نظام بطاقات الصراف الآلي بالتعاون مع البنوك الخاصة في سوريا هو خطوة نحو تنظيم توزيع المساعدة المالية الشهرية للاجئين. هذا وكان قد تم توقيع الاتفاقية المصرفية بين الأونروا وبنك بيمو السعودي الفرنسي في 27 آذار 2011.

في إطار هذا البرنامج الريادي، وبحلول حزيران 2011 سيتم تحميل المساعدة النقدية على بطاقات لحوالي 800 عائلة فلسطينية فقيرة وذلك لتغطية تكاليف المأوى والطعام والأدوية الأساسية شهرياً. سوف يعود هذا الأمر - في حالة الطوارئ – على كلٍ من المستفيدين والوكالة بفائدة التوفير في الوقت والتكاليف.

تقول هيلين سونج مديرة المشاريع الخاصة باللاجئين الفلسطينيين العراقيين في الأونروا في سوريا : "يسر الأونروا إطلاق هذه المبادرة في سوريا، لأنها تتيح للاجئين الفقراء سحب الأموال من نقاط الصراف الآلي القريبة بالوقت الذي يناسبهم بدلاً من الاضطرار للتنقل إلى نقطة توزيع مركزية والانتظار للحصول على مخصصاتهم" . وتضيف: "هناك أيضا فوائد للمشروع في حد ذاته مثل البساطة والسرعة والأمان، وانخفاض تكلفة التحويلات النقدية الإلكترونية بالمقارنة مع النظام المتبع سابقاً".

إن اللاجئين الفلسطينيين الذين غادروا العراق لتجنب عواقب الحرب والعنف يعيشون في سورية في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية بالغة الصعوبة حيث يعانون معاناة شديدة من جراء عدم وجود وضع قانوني يجعلهم غير قادرين على الحصول على تصاريح العمل.

يقوم عدد من البلدان المانحة مثل الولايات المتحدة ومكتب المساعدات الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية (إيكو) واستراليا وسويسرا وإيطاليا والدانمارك منذ عام 2006 بدعم الأونروا في تقديم المساعدة الطارئة للاجئين الفلسطينيين العراقيين في سورية في مجالات الإغاثة والتعليم والرعاية الصحية الشاملة.

** إنتهى **

لتوفير ممرضة توليد لضمان ولادة آمنة للمولود الجديد.