الأونروا في سوريا تحتفل بيوم الصحة العالمي

24 نيسان 2014
Mohammad Khalaf/UNRWA ArchivesMohammad Khalaf/UNRWA ArchivesMohammad Khalaf/UNRWA ArchivesMohammad Khalaf/UNRWA Archives

بدأت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في الأول من نيسان فعالياتها التي استمرت لمدة أسبوعين إحياءً ليوم الصحة العالمي الذي يحتفل العالم به في السابع من نيسان من كل عام منذ 1950. وفي سوريا، حضر أكثر من 600 لاجئ فلسطيني مهجر بسبب الصراع الدائر 27 جلسة تثقيف صحي في المدارس والمراكز الصحية ومراكز الإيواء التابعة للأونروا بهدف مساعدتهم في حماية صحتهم من المخاطر الهائلة التي نجمت عن هذا الصراع.

اختتمت الحملة في 16 نيسان في مركز إيواء مدرسة حيفا التابع للأونروا بمنطقة المزة بدمشق حيث أقيمت مسابقة رسم بهذه المناسبة. وقد وجهت الدعوة لطلاب الأونروا في دمشق لتقديم أعمالهم الفنية التي تتعلق بفكرة يوم الصحة العالمي وهي "يداً بيد لمكافحة الأمراض المنقولة عبر النواقل"، وهكذا قدم الطلاب مائة لوحة فنية تجسد نظرتهم حول هذا الموضوع الهام حيث أقيم في مدرسة حيفا معرض يظهر أعمال الطلاب التي تضمنت مجسمات للذباب والحشرات والبعوض وشبكات الحماية المصنوعة من مواد أعيد تدويرها بالإضافة إلى شبكة حماية من البعوض من النمط المتوفر في الأسواق. كما قدم الطلاب عرضاً مسرحياً وأغان من طراز الراب حول العادات الصحية.

الفائزون الخمس في مسابقة الرسم هم سارة مرعي ومؤيد سعدية ومؤمن خشمان من مدرسة حيفا، وعلاء ناصر من مدرسة نهلة زيدان، ونورا شعباني من مدرسة السموعي، وقد تلقى هؤلاء الطلاب شهادات تقديراً لأعمالهم الرائعة.

وفي معرض تهنئته لموظفي الأونروا وطلابها على حماسهم في الاحتفال بهذ المناسبة، قال السيد مايكل كينجزلي نيناه مدير شؤون الأونروا في سوريا: "أود أن أعبر عن امتناني البالغ لبرنامجي التربية والصحة ولفريق العمل الرائع في مدرسة حيفا. لقد قدمتم فعالية رائعة أظهرتم من خلالها الجمال والقوة اللذين يتمتع بهما الشعب الفلسطيني وفي ذات الوقت قمتم بعمل هام من خلال نشر الوعي حول الحد من الأمراض وتعزيز الصحة لدى الجميع". 

ركزت جلسات التثقيف الصحي التي نظمت بهذه المناسبة ولمدة أسبوعين على مكافحة الأمراض المنقولة عبر النواقل، مع توعية اللاجئين والمهجرين حول أهمية الحصول على الماء الصالح للشرب وأنظمة الصرف الصحي ومكافحة لسعات الحشرات لمنع الإصابة بهذه الأمراض. كما رفعت الجلسات وعي المشاركين حول المخاطر الناجمة عن مثل تلك الأمراض وحثت عائلات اللاجئين المهجرين والمجتمع على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أنفسهم. 

Gaza Emergency 1
30 دولار توفّر علاج نفسي لطفل