بالعلم نتجاوز ذهنية الضحية ونمسك قدرنا بيدنا

19 أيار 2010

 ايار 2010
لبنان

مروان ناصر في مخيم مار الياس

"هوّيلو التارك بـبـيـتـو    ايام النكبة قنديلو  
وقنديلو مطرح ما مخيّم    ناقص زيتو وفتيلو
ومرتو لهويلو مسكينة    ما عندا من عدة 
          صيني غير احلاما... وبالكيلو 
                               وهويلو هو هويلو 
                              وهويلو ان عمّر بيتو
                             ونزلت قذايف على حيطو 
                              والملجأ خيمة مقابيلو
                                 إن طلعت نسمة بتشيلو

بهذه القصيدة استهل الفنان الفلسطيني النمساوي مروان عبادو كلمته في لقائه مع الصحافة تحت الشادر السميك الذي نصب في مدرسة الكابري في مخيم مار الياس. وخلال اطلاقه الحفلين الموسيقيين اللذين يقيمهما في لبنان في اطار جولة فنية تنقله من الاردن الى سوريا فلبنان، تمنى عبادو لو أنّه لا يغني هذه القصيدة يوم تنتفي الحاجة الى قصائد مثلها.

يشرح عبادو هدف جولته مؤكداً انه تعلّم من اهله أنّ العلم سلاح ولكنه أسف لأن الفلسطينيين اليوم يتخلـّون عن هذا السلاح. وكان هذا حافزه الاول للقيام بهذه الجولة لدعم البرامج التعليمية التي تقدّمها الاونروا في الدول الثلاث. ويشدّد عبادو على أهمية العلم لاسيما وأنّه "يوفّر لنا الامكانيات لتجاوز عقلية الضحية لأننا لسنا فقط ضحية مع أن قدرنا صعب". 

مروان عبادو لاجئ فلسطيني ولد في لبنان وانتقل الى اوروبا سنة 1975 "ارض الشتات الثانية بعد لبنان كما يدعوها"، مؤكداً انه "مواطن نمساوي بامتياز، لبناني بامتياز، وفلسطيني بامتياز" من دون ان يعني ذلك التنازل عن هويته،  مؤكّداً أنّ فلسطين "ستبقى موالي" . ولا يخفي حنينه الى المخيم مشدداً في الوقت نفسه على أهمية الخروج من المخيم للعودة اليه ومنه الى فلسطين وقراها. يؤكد عبادو على أنّ ردة فعله في الحياة جاءت من خلال الموسيقى، آملاً أن يستفيد العديد من الاشخاص من ريع هذه الحفلات التي يقيمها في الاردن وسوريا ولبنان.

جال الفنان مروان عبادو في مخيم مار الياس حيث التقى اصدقاء طفولته وشبابه الذين غاب عنهم منذ زمن طويل يوم قرر ان يترك المخيم على امل العودة يوماً ما.

يقيم مروان عبادو مع فرقته التي تتألف من 4 موسيقيين نمساويين آخرين، حفلتين في لبنان تحت عنوان "وتبقى فلسطين موالي". الاولى يوم الجمعة في 21 ايار في مسرح ثانوية رفيق الحريري في صيدا والثانية يوم السبت 22 ايار في قصر الاونيسكو. يعود ريع الحفلتين لتمويل منح جامعية لطلاب فلسطينيين من لبنان.

قدم تبرعاً
30 $ تكفي عائلة مكونة من 5 أفراد لمدة أسبوعين