بريد ومظلات : يوم خاص في مدرسة خان الأحمر

13 آذار 2012

خان الأحمر، الضفة الغربية

امتلأت الأرض الرملية التي تحيط بالغرف الصفية الأربع بأصوات الأطفال الذين كانوا يتسلقون المظلات متعددة الألوان ويجاهدون في سبيل إتقان تدوير حلقات الهولا هوب حول أجسادهم. لقد كانت تلك اللحظة بادرة مرحب بها للتخلص من حالة عدم اليقين التي تحدد الحالة المزاجية لأولئك الأطفال ولمعلمي مدرسة خان الأحمر الأساسية. ففي الثامن من شباط 2012، قامت هيئة الحق في اللعب بالتعاون مع الأونروا بزيارة الضفة الغربية لتسليم بعض الطرود البريدية من الخارج.

إن تلك المدرسة، والتي تقدم الخدمة للأطفال البدو من قبيلة الجهالين، كانت ولا تزال عرضة للهدم منذ تشييدها في عام 2009. وعلى الرغم من أن الطلبة في الماضي كانوا ملتحقين بمدارس الأونروا في القدس الشرقية، إلا أن بناء الجدار العازل قد أجبرهم على حضور الفصول الدراسية في مخيم للاجئين في أريحا التي تبعد أكثر من خمسة عشر كيلومترا. وقد كانت تلك الرحلة محفوفة بالمخاطر وتفرض على الطلبة الصغار الوقوف في شارع رئيسي مزدحم في انتظار الحافلة، وقام الأهالي القلقون بالتوقف عن إرسال أطفالهم إلى المدرسة. ومن أجل تلبية احتياجاتهم التربوية، قام فينتو دي تيرا، وهو مهندس معماري من منظمة إيطالية غير حكومية بقيادة عملية بناء مدرسة أساسية في خان الأحمر تم تشييدها بالكامل من الطين والإطارات المطاطية.

وحيث أنه تم تشييد المدرسة ضمن حدود المنطقة (ج) التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية، سرعان ما تم إصدار أمر بهدمها من قبل السلطات الإسرائيلية. وفي الوقت الذي قررت جلسة استماع في المحكمة العليا إيقاف عملية الهدم المخطط لها، إلا أن مستقبل المدرسة لا يزال موضع بحث. إن أربعين بالمئة من إجمالي الأشخاص الذين تم تشريدهم بالقوة في عام 2011 والبالغ عددهم 755 شخصا هم من البدو، وذلك ما يجعل من الثقة بالوعود قليلة الأمر الذي يؤدي إلى تضاؤل الأمل تبعا لذلك.

الطلبة الأمريكيون يتواصلون مع خان الأحمر

لدى سماعهم بالتهديدات التي تتعرض لها مدرسة خان الأحمر، قامت مدرسة في الولايات المتحدة الأمريكية بالتصدي لهذا الأمر؛ حيث قام طلبة مدرسة السيدة العذراء في كاليفورنيا بكتابة رسالة الدعم لطمأنة أصدقائهم بالمراسلة ولتزويدهم بالدعم المعنوي. وقامت مؤسسة الحق في اللعب بالتعاون مع الأونروا بتقديم هذه الرسائل لأطفال خان الأحمر في شباط، كما قاموا بتصوير ردود أفعال طلاب خان الأحمر على تلك الرسائل على أشرطة فيديو وأرسلوها إلى أصدقائهم الأمريكيين على بعد حوالي 12,000 كيلومتر.

ويبدو أن العلاقة بين المدارس مرشحة للتعزيز والنمو، فقد نجحت مدرسة السيدة العذراء في جمع الأموال اللازمة لشراء مجهر لمدرسة خان الأحمر.

الحق في اللعب والأونروا

ومن خلال مبادرات كهذه، تقوم هيئة الحق في اللعب بمنح الأطفال فرصة لأن يكونوا مشاركين بنائين في المجتمع، بغض النظر عن نوعهم الاجتماعي أو إعاقتهم أو عرقهم أو خلفيتهم الاجتماعية أو دينهم. ومن خلال الألعاب والرياضة، فإن الهيئة تساعد في خلق تغيير اجتماعي في المجتمعات التي تضربها الحروب والفقر والأمراض.

وقامت هيئة الحق في اللعب بإدخال برامجها إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية وغزة) في أواخر عام 2003. ومن خلال العمل في المجتمعات الأكثر تهميشا، تقوم هيئة الحق في اللعب بتقديم برامج تعمل على تعزيز التنمية الصحية والشمولية وعلى تعليم مهارات الحياة الضرورية للأطفال والشباب وذلك لما فيه فائدة الأطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومن خلال تنفيذ النشاطات التعليمية المصممة خصيصا والمرتكزة على الرياضة والألعاب، فإن برامج الحق في اللعب لا تقوم بالمساهمة في اللياقة البدنية فحسب، بل وتعمل أيضا على تعزيز القدرات النفسية والعقلية للأطفال والشباب والبالغين الذين يعانون من آثار النزاع والفقر.

الأونروا

باعتبارها مسئولة عن رفاه لاجئي فلسطين، تقدم الأونروا التعليم وبرامج أخرى لأطفال اللاجئين في مختلف أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة ومناطق عملياتها الخمس. وحيث أن معظم البدو الذين يعيشون في الضفة الغربية هم من لاجئي فلسطين، فإن حماية تلك المجتمعات من الهدم والتشريد قد أصبحت مثار قلق متزايد بالنسبة للوكالة. وتدعو الأونروا السلطات الإسرائيلية إلى الالتزام بالقانون الدولي وبإيقاف عمليات هدم المنازل والمدارس والإنشاءات الأخرى في مختلف أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أصدقاء الاونروا الأمريكان (AFU)

 هي منظمة مستقلة غير ربحية تقدم الدعم للعمل الإنساني في وكالة الغوث من خلال الترويج، جمع التبرعات والتعليم. تهدف هذه المنظمة إلى توعية الرأي العام الأمريكي حول وضع اللاجئين الفلسطينيين وحشد الدعم لبرامج الأونروا في الضفة الغربية وغزة والاردن وسوريا ولبنان. لدافعي الضرائب في الولايات المتحدة بإمكانهم الحصول على التخفيضات الضريبية للتبرعات من خلال الأصدقاء الأمريكيين للأونروا.

لمعرفة المزيد عن عمل من منظمة أصدقاء الاونروا الأمريكان يرجى زيارة الموقع التالي: موقع   AFU‘s

تبرع - 1080
تطعم عائلة كاملة في غزة لمدة شهر