لكل شخص الحق في العيش بكرامة: الأونروا تنظم عرضا للفيلم الوثائقي "واحد متلي..."

30 نيسان 2013
30 نيسان 2013
بيروت
 
إستضافت الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (الألبا) في 30 نيسان 2013 عرض للفيلم الوثائقي "واحد متلي..."، الذي أعدّته الأونروا في إطار حملة "الكرامة للجميع" المموّلة من المفوضية الأوروبية - مكتب المساعدات الإنسانيّة والحماية المدنية. يهدف المشروع إلى نشر الوعي حول حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وفهم التحديات التي يواجهونها، وتغيير الصورة النمطية بين المجتمعين اللبناني والفلسطيني من خلال المناصرة الهادفة إلى صون القيم الإنسانية للاجئ الفلسطيني عبر رسالة أساسية هي "لكل شخص الحق في العيش بكرامة".
 
تلا العرض جلسة نقاش حيوية بإدارة البروفسور طوني شكر، شارك فيها كل من مديرة شؤون الأونروا في لبنان آن ديسمور، ورئيس مكتب المساعدات الإنسانيّة والحماية الإجتماعية في المفوضية الأوروبية برونو روتيفال، والدكتور صلاح حنين، والإستشاري القانوني الأستاذ إلياس مخيبر.  
 
قدّمت آن ديسمور في كلمة الترحيب التي ألقتها لمحة عامة عن مبادرات الأونروا التي تستهدف الشباب، مشددة على الشراكات اللبنانية الفلسطينية التي تمّت ضمن حملة "الكرامة للجميع" والحاجة إلى الانفتاح والتلاقي مع الآخر. بينما ركّز السيّد روتيفال على أهميّة الإستثمار في ميل الناس إلى الإلتقاء مشيرًا إلى أنّ عدم معرفة الآخر هو العائق الرئيس أمام أي تقدّم إجتماعي–إقتصادي تصالحي. 
 
أما الدكتور حنين فأثنى على "رسالة لبنان الذي هو بجوهره أرض إستقبال" وأضاف "أنا فخور بلبنان حامل رسالة السلام والإنفتاح والتعاطف ومحبة الآخر والحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية والحوار." 
 
وعرض الأستاذ مخيبر نظرة عامة عن الصعوبات التي يواجهها اللاجئ الفلسطيني المقيم في لبنان ودعا إلى تحويل القرارات الوزاريّة المتعلّقة بحقوق الفلسطينيين إلى قوانين أكثر صلابة. 
 
عبّرت أسئلة المشاركين عن ضرورة الحوار وبناء الجسور التي يمكن أن نصل إليها من خلال التنازلات التي يقدّمها كلّ من الطرفين اللبناني والفلسطيني وصولا إلى قاسم مشترك. 
 
شاهد/ي الفيلم الوثائقي "واحد متلي..." هنا.
 

تبرعك ينمح عائلة بطانية