مؤسسة خلف أحمد الحبتور والأونروا تواصلان تقديم المساعدة النقدية للاجئين الفلسطينيين في سورية

23 نيسان 2013

23  نيسان  2013
عمان
 
قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بتوزيع الربع الأول من المساعدة النقدية الطارئة التي قدمتها مؤسسة خلف أحمد الحبتور من أجل اللاجئين الفلسطينيين في سورية. وهذا التبرع والذي تم التوقيع عليه في شهر تشرين الأول الماضي بقيمة 100,000 دولار، قد عمل على تمكين الأفراد من ذلك المجتمع المعرض للمخاطر من تلبية احتياجاتهم الغذائية العاجلة في الأشهر الماضية. وسيستمر التعاون بين مؤسسة خلف أحمد الحبتور والأونروا بتقديم المساعدة النقدية الطارئة لمن هم بأمس الحاجة له قائما طيلة عام 2013 الجاري.

ومن خلال الأموال التي تم تسلمها لغاية الآن، فقد تمت تقديم المساعدة لحوالي 510 لاجئ فلسطيني، العديد منهم ممن فقدوا سبل معيشتهم نتيجة للعنف الدائر حاليا. فقد تسلم كل واحد من أولئك اللاجئين منحة نقدية بمبلغ 42 دولار (ما يعادل 3000 ليرة سورية). وبشكل إجمالي، فإن التبرع الذي قدمته مؤسسة خلف أحمد الحبتور سيتيح للوكالة تقديم مساعدات نقدية لحوالي 2,100 لاجئ بكامل مبلغ المنحة. وقد تم توزيع تلك المساعدات في مدارس الأونروا التي تستضيف حاليا اللاجئين المشردين من أماكن مختلفة حول دمشق.

ولدى ترحيبه بهذا التبرع، قال مايكل كينجزلي-نياناه مدير شؤون الأونروا في سورية بأن "الأونروا ممتنة للغاية لمؤسسة خلف أحمد الحبتور على هذا التبرع السخي وعلى تعاونها المستمر. إن هذا التبرع يأتي في الوقت الذي يعاني فيه لاجئو فلسطين في سورية من حاجة عظيمة، وهو يعكس التزام المؤسسة بمساعدتهم. وبموجب خطة الاستجابة الإنسانية لسورية، ستعمل الأونروا على إكمال تنفيذ التبرع وذلك من خلال دعم لاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر والذين تعرضوا للتشريد".

-- انتهى --

معلومات عامة
 
تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 67.2 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
s.mshasha@unrwa.org

10 دولارات تمنح عائلة بطانية