مخيم الوحدات للاجئين يكرم العمال و ينظم حملة نظافة

30 أيار 2011

آيار 2011
مخيم الوحدات للاجئين، الأردن

البوستر الخاص بالصحةلقد كانت الأسابيع الفائتة حافلة في مخيم الوحدات للاجئين في العاصمة الأردنية عمان.

في البداية قام جلالة الملك عبد الله الثاني بزيارة المخيم وأعلن عن حزمة من الإجراءات لتحسين نوعية حياة اللاجئين في المخيم الذي يعرف أيضا بمخيم عمان الجديد. كما فاز فريقه لكرة القدم مرة أخرى بحق تمثيل الأردن في كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم في العام المقبل.

ثم قامت وكالة الغوث الدولية (الأونروا) بالتعاون مع الحكومة والقطاع الخاص، بالبدء بحملة توعية بيئية تضمنت تنظيف النفايات والأوساخ وأعمال فنية ومشاركات من أفراد المجتمع المحلي وتكريم أبطال الصحة البيئية المحلية عمال النظافة الذين يعملون جاهدين للمحافظة على المخيم نظيفا يوميا. 

تعود فكرة هذا النشاط إلى السيد داوود دواس، مدير منطقة جنوب عمان في الأونروا الذي قال "تعتبر إدارة الفضلات في المخيم مشكلة كبيرة"، مضيفا "إنها مسالة تعتمد على المجتمع المحلي وما النشاط الذي رأيتموه اليوم سوى التعبير عن ذلك."

عشرة عربات وأربعون طالبا وطالبة

Students cleaning up UNRWA installationsكانت المجموعة الرائدة لهذه الحملة مكونة من قافلة من عشرة عربات يوجه كل منها واحد من عمال النظافة التابعين للأونروا يرافقه أربعة طلاب، اثنان من الطلاب واثنتان من الطالبات.

"لقد كان لنا شرف المشاركة لنظهر للجميع قيمة عملنا وأهمية نظافة البيئة"، قال عامل النظافة الصحية ماجد شحده أبو غويم.


وقد قام الطلاب وقادتهم من عمال النظافة بجمع سبعة أمتار مكعبة من النفايات خلال الصباح وهي كمية تمثل نسبة بسيطة من النفايات التي تتجمع في أرجاء المخيم كل يوم والبالغة 144 مترا مكعبا، ولكنها مهمة من الناحية الرمزية حيث جابوا الشوارع وهم يرتدون القمصان والقبعات التي تحمل شعار الوكالة والتي تم تزويدهم بها من قبل أحد الأعمال التجارية الناشطة هنالك.

الفن ورسالة التعليم

عند مرور فرق التنظيف من أمام منشآت الوكالة شاهدت هذه الفرق شركائهم الحكوميون من أمانة عمان الكبرى وهم يقومون بطلاء أسوار المدارس وإزالة الركام و رش المبيدات الحشرية.    

وحرص هؤلاء الأشخاص خلال طلائهم لأسوار المدارس على عدم المساس أو تخريب الأعمال الفنية الجميلة التي تحمل مضامين بيئية تم إبداعها من قبل موظفي الوكالة وطلابها من مدارس الأونروا في المخيم.

كما وأدى الفن رسالته في مدرسة البنات الإعدادية حيث قام نائب رئيس أمانة العاصمة بافتتاح معرضا للأعمال الفنية التي تم جمعها من جميع المدارس في منطقة جنوب عمان. وأظهرت هذه الأعمال بشكل واضح وجلي التأثيرات الصحية للبيئات المدنية الملوثة.

و حضر الضيوف من أمانة العاصمة والمجتمع المحلي والطلاب محاضرة مشتركة وجلسة حوار حول قضايا البيئة الصحية.

تكريم العمال

وتمثلت ذروة الاحتفال بتكريم جهود 40 من عمال البيئة الصحية والحراس والآذنة في الوكالة الذي يعملون في مخيم الوحدات. ذلك بالإضافة إلى تكريم خمسة من نظرائهم من الأمانة.

"تعاني منطقة الوحدات من ضغط بيئي يعزى ذلك إلى تزايد النشاط التجاري في المنطقة وزيادة  عدد السكان" قال داوود دواس.

وتابع قائلا "أن روح التعاون التي لمسناها اليوم ما بين الأونروا وأفراد المجتمع وأمانة العاصمة والقطاع الخاص تمدني بالثقة بأننا نسير في الدرب الصحيح".

** إنتهى **

تبرع للاونروا ، إضغط هنا

لمعرفة المزيد عن مخيم عمان الجديد

لمعرفة المزيد عن الاونروا في الأردن

لمعرفة المزيد عن البرنامج الصحي

النص: جيف فيتزجيبون

لتزويد أم نزحت نتيجة الحرب في سوريا بحقيبة امتعة لطفل