من أجل غزة والضفة الغربية ... الأونروا تطلق مناشدة طوارئ بقيمة 300 مليون دولار

17 كانون الثاني 2012

بعد ثلاث سنوات من انتهاء الحرب على غزة، لا تزال الاحتياجات الإنسانية حادة وشاملة

غزة
17 كانون الثاني 2012

  بعد ثلاث سنوات على انتهاء الحرب على غزة، قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بإطلاق مناشدة طارئة من أجل غزة والضفة الغربية بلغت قيمتها 300 مليون دولار. ولدى تحدثها خلال حفل إطلاق المناشدة، قالت نائب المفوض العام للأونروا مارغوت إليس بأن "آثار الحرب لا تزال قائمة اليوم وأن الاحتياجات الإنسانية للنساء والرجال والأطفال في غزة لا تزال منتشرة وحادة التأثير".

وفي معرض تعقيبها على الحصار الإسرائيلي، أخبرت نائب المفوض الصحفيين بأنه "على الرغم من تخفيف القيود على حركة العبور، إلا أن غزة تظل تحت الحصار ويبقى سكانها خاضعين لعقاب جماعي، وهذا عمل غير قانوني بموجب القانون الدولي". وأشارت إلى أن "الحصار يؤثر أيضا على جهود الأونروا لإعادة الإعمار في غزة. لقد تمكنت الأونروا من إكمال 22 مشروعا فقط وبقيمة 22,5 مليون دولار أمريكي ضمن خطة لإعادة إعمار غزة والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 667 مليون دولار. العمل جار لتنفيذ مشاريع بناء اخرى بقيمة 115 مليون دولار وهو مبلغ كبير ويعكس التقدم الحاصل مع التأكيد على أن العشرات من المدارس والآلاف من المنازل لا تزال بحاجة لأن يتم بناؤها". وأضافت إليس بالقول "وفي الوقت الذي نرحب فيه بالخطوات التي تم اتخاذها من قبل السلطات الإسرائيلية حيال الموافقة على المشروعات، إلا أننا بحاجة لتسريع العمل بوتيرة إعادة الإعمار". ومنذ ثلاث سنوات خلت والأونروا تدعو المجتمع الدولي للعمل مع الأطراف المعنية من أجل تخفيف المزيد من القيود وتسريع منح الموافقة على المزيد من المشروعات ووضع حد للحصار".

ولدى تناولها عملية الإغلاق الأخيرة وتدمير معبر كارني من قبل السلطات الإسرائيلية، أفادت إليس بأن ذلك "قد أحال عملية التصدير بمستويات حقيقية أمرا مستحيلا". إن معبر كرم أبو سالم هو المعبر التجاري الوحيد المتاح للتجار وللمنظمات الإنسانية. وأضافت نائب المفوض العام إن الجهود المبذولة من قبل السلطات الاسرائيلية لزيادة القدرة الاستيعابية لمعبر كرم أبو سالم، يشاد بها في الوقت الذي تضاءلت فيه احتمالات العودة إلى مستويات التجارة ما قبل زمن الحصار بين غزة والضفة الغربية وإسرائيل".

ان استمرار فرض الاغلاق والتقييد المفروض على عمليات التصدير لها تداعيات بعيدة المدى وتعزز حالة الفقر المستشري وتزيد اعتماد الأسر المحتاجة على الدعم والمساعدة الخارجية وازدياد الطلب على خدمات الاونروا الطارئة.وتجدر الإشارة إلى أن ربع هذه المناشدة خصصت للضفة الغربية حيث أن "عمليات التشريد القسري والتوسع في المستوطنات والعنف من قبل المستوطنين يترتب عليها خسائر مدمرة على المجتمعات التي تخدمها الأونروا. ومنذ بداية عام 2011، فإن ما يقارب من 1100 فلسطيني، بمن فيهم 618 طفلا، قد تعرضوا للتشريد بسبب عمليات الهدم في القدس الشرقية وفي المنطقة (ج)، وذلك مقارنة بما مجموعه 606 فلسطيني، من بينهم 297 طفل، تعرضوا للتشريد في عام 2010. وحيث أن العديدين من الذين تعرضوا للتشريد هم من اللاجئين، فإن عبء مساعدتهم يقع على كاهل الأونروا".

وتركز المناشدة على ثلاث أولويات رئيسة: الأمن الغذائي والحماية والقدرة على الاستجابة للحالات الطارئة. إن 80% من المبالغ المطلوبة ستستخدم من أجل تعزيز الأمن الغذائي عن طريق المساعدة الغذائية والمساعدة النقدية وبرامج استحداث فرص العمل. كما يهدف جزء كبير من المناشدة إلى حماية حقوق اللاجئين وتحسين سبل وصولهم إلى الخدمات الصحية الطارئة وخدمات المياه والتصحاح والتعليم والمساكن المؤقتة. كما تسعى المناشدة أيضا إلى تعزيز قدرة الوكالة على الاستجابة للحالات الطارئة بشكل أكبر، وتمكين الأونروا لتكون في وضع أفضل للاستجابة للاحتياجات الطارئة بالرغم من النقصان في مجموع الأموال المطلوبة.

** انتهى **

معلومات خلفية
تقدم الأونروا المساعدة والحماية وكسب التأييد لما يقارب من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين يعيشون في الأردن ولبنان وسورية والأراضي الفلسطينية المحتلة وذلك إلى أن يتم التوصل لحل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الوكالة على التعليم والرعاية الصحية وشبكة الأمان الاجتماعي والبنية التحتية وتحسين المخيمات والدعم المجتمعي والإقراض الصغير والاستجابة الطارئة بما في ذلك في أوقات النزاعات المسلحة.

وتحصل الأونروا على تمويلها بالكامل تقريبا من التبرعات من الدول. وتبلغ الموازنة الرئيسة للوكالة لعامي 2012-2013 ما مجموعه 1,33 مليار دولار. وفي عام 2010، بلغ إجمالي قيمة المناشدات الطارئة للضفة الغربية وغزة ما مجموعه 380 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بكل من
:
سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
s.mshasha@unrwa.org

قدم تبرعا
40 $ كافية لتدفع لطبيب لقاء يوم عمل واحد