أغنية تضامن من محمد عساف

25 تشرين الثاني 2013
أغنية تضامن من محمد عسافأغنية تضامن من محمد عسافأغنية تضامن من محمد عساف

نيويورك

تفخر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بأن ترحب بسفيرها الإقليمي للشباب محمد عساف في مقر الرئاسة العامة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك. وباعتباره أول سفير للنوايا الحسنة في تاريخ الأونروا، فإن عساف سينضم للوكالة وللأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها في الوقت الذي يقومون فيه بإحياء الذكرى الخامسة والثلاثين لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 25 تشرين الثاني الجاري.

وكان فيليبو غراندي المفوض العام للوكالة قد قام بتعيين عساف، الذي يبلغ الثالثة والعشرين من العمر، سفير الوكالة للاجئين الفلسطينيين الشباب في حزيران الماضي في أعقاب فوزه بلقب محبوب العرب. ويصف عساف نفسه بأنه "إبن الأونروا" باعتباره لاجئا فلسطينيا نشأ وترعرع في مخيم خان يونس بقطاع غزة.

وسيقوم عساف الذي يزور الولايات المتحدة حاليا بتقديم وصلة غنائية أمام المئات من المندوبين في الأمم المتحدة، وسيعمل على إيصال الأصوات والألحان الفلسطينية إلى نيويورك بأغنية عن التضامن. وفي معرض حديثه عن فخره بإيصال صوت اللاجئين الفلسطينيين الشباب إلى نيويورك، قال عساف "أود أن أذكركم بأن الملايين من اللاجئين الفلسطينيين الآخرين – الشباب والشابات الذين لا يقفون اليوم أمامكم – هم مثلي تماما. وعندما نحتفل بهذا اليوم العالمي للتضامن، فإنهم هم الذين نحن بحاجة لأن نتذكرهم. إننا هنا اليوم لنظهر تضامننا معهم ومع آمالهم وعن حقهم في مستقبل أفضل وأكثر إشراقا". وسيلتقي عساف أيضا بمناصري الأونروا خلال حفل تنظمه الجمعية الأمريكية لأصدقاء الأونروا.

وأعرب المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي عن شكره لعساف على مساندته بالقول: "إنه ليسعدني أن أنضم لمحمد عساف في الاحتفال بالذكرى الخامسة والثلاثين لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. من خلال الموسيقى التي تعد لغة عالمية، وبصوت فريد، فإن محمد يتمتع بموهبة حقيقية في جمع الناس مع بعضهم البعض. ومن خلال أغانيه، فإنه يعمل على ربط الأونروا ولاجئي فلسطين، ممن هم مثله، بالمجتمع العالمي ممثلا هنا في الأمم المتحدة".

 وفي معرض وصفه لدور عساف كسفير إقليمي للشباب، قال المفوض العام بأنه قد تم تكليفه بمهمة إيصال رسالة الوكالة للشباب وشرح جهودها في مساعدتهم على اكتساب المهارات والمعرفة والدعم التي يحتاجون إليها. وبقدر الأهمية أيضا، فإن عساف سيساعد الأونروا على أن تفهم بشكل أفضل آمال وتطلعات واحتياجات اللاجئين الفلسطينيين الشباب.

وشدد كلا من المفوض العام وعساف على أن اللاجئين الفلسطينيين يواجهون تحديات غاية في الصعوبة في مختلف أرجاء المنطقة، وبأن الوضع في غزة يزداد هشاشة بشكل متزايد. إن الصراع الذي جرى في السنوات القليلة الماضية وإغلاق القطاع قد كان لهم آثارا خانقة على سكان القطاع، وتحديدا على جيل الشباب الذين نشأوا محاطين بالعنف والعزلة وفي بيئة من الفقر المتزايد وانعدام الأمن. وفي الوقت الذي يزداد فيه خطر أن تصبح غزة غير صالحة للعيش فيها بشكل كامل، فإن آمال أولئك الشباب بمستقبل آمن وسلمي يعتمد على دعم المجتمع الدولي.

** إنتهى **

 

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 56 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

كافية لتزويد عائلة ببطانية