الأونروا ترحب بزيادة الدعم من أستراليا

14 كانون الأول 2010

القدس الشرقية

كيفن رود والمفوض العام فيليبو غراندي في مدرسة قلندياأعلن اليوم وزير الخارجية الأسترالي كيفين رود عن قيام الحكومة الأسترالية بزيادة مساهماتها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بثلاثة أضعاف.

وستقوم الحكومة الأسترالية بتقديم مبلغ 18 مليون دولار أسترالي على مدار ثلاث سنوات في أول التزام متعدد السنوات لها مع الوكالة. وسيتم تخصيص التمويل لموازنة الأونروا الأساسية التي تغطي خدمات التعليم والصحة والإسكان والخدمات الاجتماعية.

وبالإضافة لهذا التمويل متعدد السنوات، ستقوم أستراليا بتوفير مبلغ 5,5 مليون دولار أسترالي إضافية في الأعوام 2010-2011 لميزانية الأونروا الرئيسة علاوة على 1,5 مليون دولار أسترالي لدعم برنامج الإغاثة الطارئة للأونروا في غزة.

وكان السيد رود قد زار إحدى المدارس في مخيم قلنديا للاجئين بصحبة المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي حيث اطلع السيد رود عن كثب على الكيفية التي يعمل فيها برنامج الأونروا التعليمي على أرض الواقع.

وفي تعليقه على هذا التبرع، قال فيليبو غراندي "إن هذا التبرع الأسترالي، والذي سيساعدنا في تعليم نصف مليون طفل فلسطيني، يعد مساهمة قيمة في سبيل الاستقرار"

وبعد لقائه بالطلبة الفلسطينيين في مدرسة الأونروا، أعرب السيد رود عن شكره للوكالة على العمل الذي تقوم به في توفير التعليم والخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين في أقاليم العمليات الخمسة لغزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية.

وقال السيد رود أن التمويل الإضافي الأسترالي هو بيان واضح لالتزامها بتوفير المساعدة العملية للشعب الفلسطيني. إن ضمان التمويل متعدد السنوات سيساعد الوكالة على التخطيط لتقديم الخدمة.

وأعرب غراندي عن شكره لحكومة وشعب أستراليا على دعمهم عمل الأونروا في مجال التنمية البشرية مع أكثر الشعوب فقرا وتهميشا في منطقة الشرق الأوسط.

خلفية
توفر الأونروا المساعدة والحماية وكسب التأييد لما يقارب من 4,7 مليون لاجئ فلسطيني في المنطقة وذلك إلى أن يتم التوصل لحل لمحنتهم. ويشتمل عمل الوكالة في مجال التنمية البشرية على التعليم والرعاية الصحية وشبكة الأمان الاجتماعي والبنية التحتية للمخيمات وتحسينها، والمساندة المجتمعية والتمويل الصغير والاستجابة الطارئة بما في ذلك في أوقات النزاعات المسلحة.

وتعد الحكومة الأسترالية مساندا دائما لعمل الأونروا؛ فعلى مدار السنوات العشر الماضية، قامت أستراليا بالتبرع بما يزيد عن 106 مليون دولار أسترالي (84 مليون دولار أمريكي) للوكالة، بما في ذلك أنشطتها الرئيسة، ولعمليات الطوارئ في الضفة الغربية وقطاع غزة ومخيم نهر البارد في لبنان.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير يتوقع أن يصل في عام 2016 إلى 81 مليون دولار. أما برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، فيتم تمويلها عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

لتزويد إمرأة حامل بحمض الفوليك وحمايتها من فقر الدم.