الأونروا تعزز الشراكة مع اليونيسكو

11 نيسان 2014
UNRWA Strengthens Partnership with UNESCO

عمان 

قامت وكالة الأمم المتحدة للإغاثة والتشغيل (التي تزود الإعانة والحماية لخمسة ملايين لاجئ فلسطيني) بمساهمات جوهرية في المؤتمرات التي عقدت في باريس وأوسلو بإشراف اليونيسكو؛ حيث سيوثق التعاون وتبادل الخبرات الروابط التاريخية خلال الأعوام الستين المنصرمة بين المنظمتين. 

وخلال مؤتمر اليونيسكو (أسبوع التعليم بواسطة التكنولوجيا المتنقلة)الذي عقد في باريس من السابع عشر وحتى الواحد والعشرين من شهر شباط، عرضت الأونروا الوضع الحالي لنهج المنصة التعليمية؛ حيث سيستخدم نظام الخدمات القصيرة  (SMS) لإرسال الرسائل التحفيزية والإرشادية والمعلوماتية لمديري المدارس والمعلمين والإداريين. وستخدم هذه المنصة ما يزيد عن 21.000  من الخبراء التربويين في قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان والأردن.

وأعرب الدكتور أيمن مراد (رئيس وحدة الشراكات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لبرنامج التعليم في الأونروا) قائلا: " كانت اليونيسكو وما زالت تمتلك أحد أهم الشراكات الإستراتيجية وهي الأونروا‘ ونحن مسرورون بفرصة المشاركة في هذا المؤتمر الرائد حول التعليم بواسطة التكنولوجيا المتنقلة، وتأكيد أن فكرة هذه التكنولوجيا المجربة والمختبرة مثل نظام الرسائل القصيرة من الممكن استخدامها للوصول للخبراء التربويين في المناطق الريفية المنعزلة ومخيمات اللاجئين بطريقة مرنة ومجدية اقتصاديا".

وساهمت الأونروا أيضا في إطلاق التقرير العالمي لرقابة التعليم للجميع (2013-2014)؛ حيث يعد هذا التقرير أداة أساسية لتحليل التقدم العالمي نحو تحقيق أهداف التعليم التي وضعت من قبل أكثر من 160 دولة في المنتدى العالمي للتعليم عام 2000. وأصدرت آخر طبعة من هذا التقرير، الذي ركز على (التدريس والتعليم: تحقيق الجودة للجميع)، في شباط في المؤتمر الذي عقد في أوسلو باستضافة الوكالة النرويجية للتعاون والتنمية والمجلس النرويجي الأعلى للاجئين.
وفي المؤتمر ألقت مديرة برنامج التعليم التابع للأنروا / اليونيسكو الدكتورة كارولاين بونتفراكت محاضرة بعنوان (جودة المدارس من أجل جودة التعليم للاجئين الفلسطينيين)، ولقد زودت الدكتورة بونتفراكت الحضور بلمحات حول عملية تطبيق إصلاح التعليم بالوكالة والتي ترتكز على كفاءة المعلم باعتباره أحد أهم مسببات جودة التعليم في المدارس. ويتم حاليا عملية تطبيق إصلاح التعليم في الأونروا، والتي سترجع بالفائدة على 703 مدارس والتي تحتوي بدورها على 500.000 طالب نصفهم من الإناث.

وأعربت الدكتورة بونتفراكت قائلة: " لقد عملت الأونروا مع اليونيسكو لأكثر من ستين عاما في توفير تعليم ذي جودة لأطفال الفلسطينيين، وسررنا لمشاركة الخبرة في عملية إصلاح التعليم في الوكالة، والتي حظيت بالدعم من اليونيسكو عند نشر التقرير لهذه السنة والذي تضمن الحديث حول كيفية استجابة دول العالم فيما يتعلق بتحقيق التعليم للجميع وأهمية المعلمين في هذه العملية".

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 56 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

كافية لتزويد عائلة بمرتبة