الولايات المتحدة تساهم للمرة الثالثة لإعادة إعمار مخيم نهر البارد

13 أيار 2010

بيروت 

لقطة خلال حفل توقيع التبرعأعلنت حكومة الولايات المتحدة اليوم عن تقديم تبرّع جديد بقيمة 20 مليون دولار لمشروع مخيم نهر البارد في شمال لبنان. وقد أعلنت سفيرة الولايات المتحدة ميشيل سيسون عن هذه المساعدة في احتفال أقيم في مكتب الأونروا في بيروت، بحضور السيدة مايا مجذوب، رئيسة لجنة الحوار اللبناني-الفلسطيني، والسيد سالفاتوري لومباردو، مدير عام الأونروا في لبنان، بالإضافة إلى مجموعة من اللاجئين النازحين عن مخيّم نهر البارد. 

سيتم تخصيص مبلغ 18 مليون دولار لإعادة اعمار مخيم نهر البارد، و مبلغ مليوني دولار لدعم أعمال الإغاثة والنهوض، ما يسمح للأونروا أن تواصل تقديم المساعدة الإنسانية الأساسية للاجئين النازحين إلى حين يصبحون قادرين على العودة إلى المخيم المعاد بناؤه.

لطالما كانت الولايات المتحدة من الجهات السخية الداعمة للأونروا. سيساهم مبلغ الـ 18 مليون دولار المخصّص لاعادة الاعمار في بناء المخيم المدمَّر. وعلاوة على ذلك، بفضل مبلغ المليوني دولار المخصص لدعم الإغاثة والنهوض في عام 2010، ستتمكّن الأونروا من الاستمرار في توفير خدمات الصحة والإغاثة والسكن والتعليم للاجئين النازحين من نهر البارد.

وأثنت السيدة سيسون في كلمتها: "على التعاون القوي بين الاونروا والحكومة اللبنانية وشركائهم والمجتمع الفلسطيني، في وقت تتقدم فيه اعادة اعمار المخيم والبقعة المحيطة به. تبقى الولايات المتحدة الأميركية ملتزمة بدعم هذه الشراكة الحيوية في وقت يقوم كل عنصر فيها – اللبنانيون، والفلسطينيون، والامم المتحدة والمجتمع الدولي – بالمساهمة لضمان تلبية الحاجات الأساسية للاجئين الفلسطينيين والمواطنين اللبنانيين الذين تأثروا بالنزاع، الى حين انهاء اعادة اعمار مخيم نهر البارد". 

وأكّدت السيدة مجذوب في كلمتها على التزام الحكومة اللبنانية بإعادة إعمار مخيّم نهر البارد،  مؤكّدة على شراكتها الأساسية مع الأونروا والعمل على تعزيزها والتعاون الوثيق معها بما يخدم أهدافهما المشتركة بتأمين حياة كريمة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وبما لذلك من تأثير إيجابي على أمن واستقرار لبنان أضافت مجذوب أنّه لا يمكن تجاوز التحديات إلاّ من خلال تضافر الجهود. وشكرت السيدة مجذوب حكومة الولايات المتحدة على هذا التبرّع الجديد، "باعتبارها المموّل الأكبر والأساسي للسنة الثالثة على التوالي في تمويل إعادة اعمار مخيم نهر البارد.

وفي معرض شكره للولايات المتحدة الأميركية لدعمها المتواصل للأونروا وللاجئين الفلسطينيين، قال السيد  سلفاتوري لومباردو، مدير الأونروا في لبنان: " أنا ممتن للغاية لسخاء الولايات المتحدة بهذه المساهمة من أجل إعادة إعمار نهر البارد وكذلك بتقديم الدعم لعمليات الإغاثة للسكان النازحين البالغ عددهم27000 شخص . ستساهم إعادة اعمار مخيم نهر البارد في مزيد من الاستقرار للفلسطينيين واللبنانيين على حد سواء، ولهذا من المهم جداً أن تبدأ عملية اعادة الاعمار بسرعة. في الذكرى الثالثة لبداية أزمة نهر البارد، أحث الجهات المانحة الأخرى المبادرة لتأمين هذا المبلغ حتى نتمكن من التصدي للعجز في التمويل والذي تبلغ قيمته 209 مليون دولار ولإعادة منح حياة اللاجئين بعضاً من الكرامة والأمل."

بهذا التبرّع، تكون الولايات المتحدة قد ساهمت بمبلغ مجموعه 91،8 مليون دولار لمخيّم نهر البارد  منذ اندلاع الأزمة في عام 2007، بما فيها 66،5 مليون دولار لإعادة الاعمار و25،4 مليون دولار لدعم الإغاثة (بما في ذلك بناء وتجهيز عيادة مؤقتة في البقعة المحيطة بالمخيّم). ساهمت الولايات المتحدة بمبلغ قيمته 3،5 مليون دولار للنداء العاجل الذي أطلقته الأمم المتحدة في عام 2007، حيث كانت الدولة المانحة الأولى للاستجابة إلى نداء الطوارئ الذي أطلقته الأونروا في شمال لبنان (2007-2008) بتعهّد قيمته 10 ملايين دولار. خلال عامي 2008 و2009، واصلت الولايات المتحدة دعمها للاجئين النازحين من نهر البارد من خلال التبرع للأونروا بـ 48.5 مليون دولار لإعادة إعمار مخيم نهر البارد ومن خلال توفير اثنين من التبرعات يبلغ مجموعها 9،31 مليون دولار لنداء الإغاثة والنهوض المبكر.

مع هذا التبرع الجديد، تكون الولايات المتحدة قد ساهمت مشكورةً بـ 115 مليون دولار أمريكي للوكالة في عام 2010. 

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 56 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

Gaza Emergency Donate Message 4
1080 دولار تطعم عائلة كاملة في غزة لمدة شهر