بريطانيا تمنح مساعدات لغزة بقيمة 19 مليون جنيه

08 حزيران 2010

أعلنت بريطانيا أنها ستقوم بتقديم ما مجموعه 19 مليون جنيه استرليني كمساعدات للاجئين في غزة وفي أماكن أخرى في منطقة الشرق الأوسط.

وسيتم الإعلان عن هذه المساعدات التي سيتم إنفاقها على الرعاية الصحية والتعليم وغيرها من الخدمات من قبل سكرتير التنمية الدولية أندرو ميتشل يوم الأحد المقبل.

وستذهب تلك المساعدات إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) والتي يعتمد حوالي 70% من الغزيين عليها في تلبية احتياجاتهم الأساسية.

وتأتي هذه المساعدات في ظل تصاعد قلق دولي جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة في أعقاب المواجهة العنيفة التي حدثت على متن سفينة للمساعدات في هذا الأسبوع.

إلا أن هذه المساعدات تعد جزءا من تمويل بقيمة 100 مليون جنيه استرليني على مدار خمس سنوات تم ترتيبه مع الأونروا ودخل حيز التنفيذ في عام 2006.

وكرر السيد ميتشل الذي قام بالتأكيد على هذه الشريحة الأخيرة من المساعدات دعوة حكومته لإسرائيل للسماح بدخول المساعدات إلى غزة.

وقال ميتشل "أن الوضع الإنساني في غزة ليس مقبولا وليس قابلا للاستدامة أيضا"، مضيفا بالقول بأن "المملكة المتحدة ملتزمة بمساعدة أولئك الأشخاص المتضررين من هذه الأزمة، وذلك هو السبب الذي جعلني اليوم أقدم 19 مليون جنيه استرليني للمساعدة في تلبية احتياجاتهم الأساسية".

وقال ميتشل "هناك حاجة فورية وملحة للوصول غير المشروط إلى غزة إذا ما أريد العمل على تحسين الوضع الإنساني هناك، وهناك حاجة أيضا للسماح للاقتصاد بالوقوف على قدميه مجددا ولإعطاء السكان الشباب في غزة آفاق مستقبل أفضل".

واختتم ميتشل بالقول "إنني أدعو حكومة إسرائيل لفتح المعابر للمساعدة في إنهاء هذه الأزمة الإنسانية".

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير يتوقع أن يصل في عام 2016 إلى 96.5 مليون دولار. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724