بلجيكا تتبرع بمبلغ 18,75 مليون يورو للأونروا

18 أيار 2015
UNRWA's logo

ايار 2015
القدس

أعلنت بلجيكا عن تقديم تبرع جديد بقيمة 18,75 مليون يورو خلال الفترة بين 2015-2017، حيث سيمكن هذا التبرع  الأونروا من توفير الخدمات الأساسية في مجالات الصحة والتعليم والإغاثة والخدمات الاجتماعية ومساعدات الإغاثة الطارئة للاجئي فلسطين. كما سيساعد هذا التبرع السخي في تحسين حياة لاجئي فلسطين في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية، حيث يمنح الأونروا قدراً من الاستدامة في تقديم المساعدة.

يعد هذا التبرع بمثابة أول مساهمة لعدة سنوات من بلجيكا للأونروا. حيث توفر الاتفاقيات متعددة السنوات الاستقرار المنشود في بيئة تتسم  بعدم الاستقرار المالي والسياسي.

وأعرب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن شكره لهذا التبرع بالقول: "نحن ممتنون للغاية لبلجيكا التي تعد شريكا راسخا للأونروا على هذا التبرع. ففي ظل بيئة مفعمة بالتحديات الصعبة للغاية، فإن هذا التبرع سيتيح لنا الاستمرار في تقديم الخدمات الأساسية في مجال التنمية البشرية والإغاثة الطارئة للاجئي فلسطين المعرضون للمخاطر. إن هذا التبرع سيسمح لنا أيضا بالإبقاء على مدارسنا مفتوحة ومستشفياتنا عاملة من أجل المجتمعات التي قد تجد نفسها بدون ذلك غير قادرة على الوصول لهذه الخدمات الأساسية".

وقال نائب رئيس الوزراء البلجيكي ووزير التعاون الإنمائي الكسندر دو كرو "لقد جعلت بلجيكا جزءا من ميزانيتها للمساعدات الإنسانية  متاحا امام منظمات الإغاثة الدولية مثل الأونروا و ذلك على شكل 'مساهمات أساسية" و التي لم يتم تعيينها إلى أي أزمة إنسانية معينة بحد ذاتها. هذا النهج يعطي هذه المنظمات مستوى من القدرة على التنبؤ في الحصول على الأموال والمرونة في الاستجابة الفورية للاحتياجات الإنسانية وحالات الطوارئ ".

وعلى مدار العام 2015 وما بعده، فإن الدعم المستمر من المانحين مثل الحكومة البلجيكية سيكون ضروريا من أجل ضمان أن لاجئي فلسطين بمقدورهم أن يتمتعوا بقدر من الاستقرار والكرامة في أوقات مضطربة. وتجدر الإشارة إلى أن بلجيكا عضو في اللجنة الاستشارية للوكالة منذ  1953عام .

 

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.