بلجيكا : نصير قوي للاجئي فلسطين

22 كانون الثاني 2013

القدس الشرقية 

طفلان مبتسمانبهدف تقديم الخدمات لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن ولبنان وسورية، تعتمد الأونروا بشكل كامل تقريبا على التبرعات الطوعية من شركائها الدوليين. والحكومة البلجيكية هي واحدة من أولئك الشركاء المهمين، حيث تقوم بدعم الوكالة عاما بعد آخر لضمان أن أولئك الذين تعمل الوكالة من أجلهم يحصلون على الخدمات التي يطلبونها والتي يستحقونها.

وهذا العام، تبرعت بلجيكا بمبلغ ستة ملايين يورو لدعم الموازنة العامة للوكالة (البرامج العادية في خمسة مناطق للعمليات)، تم تخصيص مليوني يورو منها من أجل برنامج الأونروا لشبكة الأمان الاجتماعي. وعلاوة على ذلك، تبرعت بلجيكا بمبلغ ثلاثة ملايين يورو لدعم مناشدة الوكالة الطارئة في الضفة الغربية وقطاع غزة، والتي تهدف إلى التصدي لعواقب الأزمة الإنسانية في تلك المناطق.

وبسبب المناخ الاقتصادي العالمي، دأبت الأونروا على العمل في ظل عجز مالي طوال السنوات القليلة الماضية، وعندما قامت الوكالة هذا العام بإطلاق مناشدة طارئة لضمان عدم اضطرارها لإيقاف تقديم الخدمات الضرورية للمستفيدين منها، خطت بلجيكا خطوة للأمام وقدمت تبرعا بقيمة مليوني يورو إضافيتين. كما قدمت أيضا دعما هاما للاجئي فلسطين في سورية هذا العام بمبلغ 400,000 يورو إضافية.

"بدون هذا النوع من الدعم المستمر الذي تقدمه بلجيكا وغيرها من الدول الأوروبية، فإنه سيكون من الصعوبة بمكان معرفة حالنا لهذا اليوم"، يقول مدير دائرة العلاقات الخارجية والاتصال في الأونروا سالفاتوري لومباردو مضيفا "لقد قدمت تلك الدول كما هائلا من الدعم للوكالة طالبة في المقابل من الوكالة أن تضمن تقديم أفضل نوعية ممكنة من الخدمات للاجئي فلسطين في كافة مناطق عملياتنا. ولهذا السبب، فإننا نشعر بالامتنان الشديد".

بدوره، قال القنصل العام البلجيكي وممثل بلجيكا الدائم لدى الأونروا جريت كوكس "إننا ندعم الأونروا لأنها وكالة عاملة على أرض الواقع ويكمن الاعتماد عليها، وهي تقدم دعما يوميا لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين". وأضاف كوكس بالقول "يدرك البلجيكيون الاحتياجات المتزايدة لأولئك الأشخاص، وأهمية مساعدتهم بأكبر وسيلة ممكنة. إننا نرى أن شراكتنا مع الأونروا هي أفضل السبل لتحقيق هذه الغاية وللمساهمة في تحسين سبل الاستقرار في المنطقة في هذه الظروف الصعبة".

وخلال الفترة بين 2007 و 2012، قدمت الحكومة البلجيكية تبرعات للأونروا تقدر قيمتها بحوالي 58 مليون يورو. وتعد بلجيكا سابع أكبر مانح لمناشدة الطوارئ والمانح الأكبر رقم 16 للموازنة العامة. وفي حين أنها تقدم الدعم لمجالات واسعة من برامج الأونروا، إلا أن بلجيكا تعد مساهما هاما على وجه الخصوص لبرنامج الأونروا لشبكة الأمان الاجتماعي ولبرنامج استحداث فرص العمل. وفي الخريف الماضي، استضافت بلجيكا الاجتماع السنوي لأصحاب المصلحة في الوكالة وذلك في إيجمونت بالاس في بروكسل.

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 56 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

كافية لتزويد عائلة ببطانية