بناء روح الإرادة من خلال التعليم

26 أيلول 2013
بناء روح الإرادة من خلال التعليم

في 21 آب قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) باستضافة مؤتمر بعنوان "تطوير التعليم ودعم الأطفال" في دمشق لمناقشة إنجازات عملية الإصلاح التربوي وإعلام شركاء الأونروا حول آخر مستجدات هذه العملية التي أطلقتها الوكالة في عام 2011.

وافتتح المؤتمر الذي يعقد سنوياً ومدته يومان السيد عبدالله اللحام القائم بأعمال شؤون الأونروا في سوريا الذي نوّه إلى أنه و بالرغم من الأحداث الحالية فإن الأونروا قامت بتوفير خدمات تعليمية وتربوية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين في سوريا حيث قال: " لم تؤد الأحداث الحالية إلى تقليص الأونروا لخدماتها التعليمية بل على العكس تمكنت الأونروا من تكييف خططها لتلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين والارتقاء إلى مستوى التحديات التي تواجه موظفيها ومنشآتها نتيجة للصراع الدائر في سوريا". كما أثنى السيد اللحام على التزام المدرسين بتحسين حياة  أطفال اللاجئين الفاسطينيين المهجرين وهنأ موظفي التربية على جهودهم في إعداد مواد للتعلم الذاتي للأطفال الذين تأثرت دراستهم بسبب الأحداث الجارية.  

كما أعرب السيد اللحام عن امتنانه  لشركاء الأونروا الاقليميين والدوليين مشيراً إلى أن نحو 23 من أصل 118 مدرسة تديرها الأونروا تعمل على تقديم التعليم الصيفي لحوالي 8000 طالب من اللاجئين الفلسطينيين من الصف الأول إلى الثامن  قائلاًً: "لقد تمكنا من خلال المساعدة التي قدمتها وزارة التربية في سوريا من مواصلة تقديم التعليم أثناء الأزمة لأطفال اللاجئين الفلسطينيين المهجرين في سوريا" ومن بناء قاعدة تعليمية متينة لهؤلاء الأطفال. و أكد السيد محمد عموري مدير برنامج التربية الاقليمي في سوريا في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة على ما ذكره السيد اللحام.

وأشار السيد علي مصطفى المديرالعام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب إلى أنه "وعلى الرغم من الظروف التي تمر بها سوريا " فإن أطفال اللاجئين الفلسطينيين قد تلقوا دعماً كبيراً من و زارة التربية في سوريا.  فيما نوهت د. كارولين بونتيفراكت مديرة دائرة التربية في رئاسة الوكالة في عمان إلى أن عملية الإصلاح الإداري ارتبطت بشكل وثيق بأهمية الاستمرار في توفيرالتعليم في حالات الطوارئ حيث تمكنت الأونروا من تلبية الاحتياجات المتزايدة لأطفال اللاجئين المهجرين ويعود الفضل في ذلك إلى قدرتها على الإبداع  وتكييف خدماتها بما يتمشى مع الوضع الحالي.

--- انتهى ---

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 70.5 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

كافية لتزويد أربعة مواقد لأربعة أسر