تبرع ياباني لدعم لاجئي فلسطين

21 شباط 2014
Support from Japan for Palestine RefugeesSupport from Japan for Palestine Refugees

القدس الشرقية

خلال احتفال عقد في مركز تدريب قلنديا برام الله، قامت مارغوت إيليس نائب المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بقبول تبرع سخي بقيمة 16 مليون دولار تقريبا من جونيا ماتسورا السفير الخاص بالشؤون الفلسطينية وممثل الحكومة اليابانية لدى السلطة الوطنية الفلسطينية.

ولدى قبولها هذا التبرع، قالت السيدة إيليس "تثبت هذه السنة مرة أخرى أنها مفعمة بالتحديات بالنسبة للوكالة"، مضيفة "بل وهي أكثر تحديا بالنسبة للاجئي فلسطين في مختلف أرجاء المنطقة. لطالما كان الدعم السخي والذي يمكن الاعتماد عليه والذي تسلمناه من اليابان حاسما في السماح للأونروا بالمحافظة على خدماتها الأساسية في التعليم والصحة وبالاستجابة لحالات الطوارئ الملحة التي عملت على خلق احتياجات طارئة وماسة".

وسترصد غالبية هذا التبرع الياباني (10 مليون دولار) لدعم أنشطة الأونروا الصحية للاجئي فلسطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ فيما سيتم تخصيص ما يقارب من 3,7 مليون دولار لمساعدة الوكالة على تقديم معونات غذائية طارئة وخدمات صحية وتعليمية في سورية فيما سيذهب مبلغ 2,3 مليون دولار من أجل مساعدة الوكالة على الاستجابة لاحتياجات لاجئي فلسطين من سورية في لبنان. وسيستفيد من هذا التبرع حوالي 2,25 مليون لاجئ فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وسورية ولبنان.

وأكد السفير ماتسورا على استمرار الدعم الياباني لمجتمع لاجئي فلسطين، وقال "نحن في اليابان ملتزمون بمساعدة لاجئي فلسطين على أن تتوفر لهم سبل الوصول للخدمات والدعم التي يحتاجون إليها. إن هذه الأمور – التعليم والغذاء والرعاية الصحية – تعد أساسية، إلا أنهم لا يستطيعون العمل من أجل تحقيق عام مشرق ما لم يتم تلبية هذه الاحتياجات".

وقد دأبت الحكومة اليابانية على أن تكون شريكا رئيسا للأونروا طوال سنوات عدة، واستجابت بسخاء بدعم برامج الأونروا في سائر أرجاء المنطقة. وباعتبارها عضوا في اللجنة الاستشارية للأونروا منذ عام 1973، فقد قامت اليابان أيضا بتقديم نصح ودعم حيويين للمفوض العام للوكالة.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير يتوقع أن يصل في عام 2016 إلى 81 مليون دولار. أما برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، فيتم تمويلها عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

لتزويد إمرأة حامل بحمض الفوليك وحمايتها من فقر الدم.