غراندي يشيد بالتزام الحكومة اللبنانية في تحسين ظروف اللاجئين الفلسطينيين

02 آذار 2010

لبنان

قام فيليبو غراندي، المفوض العام للأونروا المعيّن حديثاً ، بزيارة لبنان من 16 إلى 18 شباط، ترافقه نائبته الجديدة، مارغو إليس. شغل السيد غراندي قبل تعيينه، منصب نائب المفوض العام لمدة خمس سنوات.

كانت هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها السيد غراندي إلى لبنان كمفوض عام للأونروا، التقى خلالها مسؤولين لبنانيين بمن فيهم رئيس الجمهورية اللبنانية، رئيس الوزراء، وزير الخارجية وقائد الجيش، فضلاً عن ممثلين للجهات المانحة، مسؤولين في الأمم المتحدة ومسؤولين فلسطينيين في لبنان.

أقام السيد غراندي خلال زيارته، لقاءً عاماً مع موظفي الأونروا، أطلعهم خلاله على أولويات الوكالة للسنوات الثلاث المقبلة. ثم جال في مخيّم برج البراجنة في بيروت، حيث اطلع على سير الأعمال في مشاريع البنية التحتية الجارية في المخيم والتي يموّلها الاتحاد الأوروبي. كما تناول الغداء مع المسنين في مركز الشيخوخة الناشطة في برج البراجنة.

في نهاية الزيارة، أشاد السيد غراندي بالتزام الحكومة اللبنانية تحسين الظروف المعيشية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، مشدداً على أن تحسين أوضاع اللاجئين لا يعني توطينهم في لبنان. كما شكر رئيس الوزراء سعد الحريري على الجهود التي يبذلها في مساعدة الأونروا لجمع الأموال اللازمة لإعادة إعمار مخيم نهر البارد.

من جهة أخرى، سلّط غراندي الضوء على التحديات المالية التي تواجهها الأونروا، بعجز تبلغ قيمته 100 مليون دولار أمريكي في الصندوق العام لإدارة الخدمات المعتادة. في هذه المناسبة، شكر الجهات المانحة السخية للأونروا، وحثهم على التبرع بالمزيد من المبالغ للصندوق العام للوكالة.

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 69 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

قدم تبرعا
40 $ كافية لتدفع لطبيب لقاء يوم عمل واحد