مبنى مدرسي جديد للأونروا بتمويل من الإغاثة الإسلامية يبعث الأمل للاجئين في مخيم عسكر

20 شباط 2011

الضفة الغربية

رئيس الوزراء الفلسطيني  سلام فياض والسيدة باربرا شينستونأقيم عصر يوم الاحد احتفال في مخيم عسكر تحت رعاية دولة رئيس الوزراء  الفلسطيني،الدكتور سلام فياض،ومديرة عمليات وكالة الغوث في الضفة الغربية، السيدة باربرة شينستون  ورئيس عمليات  الإغاثة الإسلامية في  الضفة الغربية لافتتاح المبنى الجديد لمدرسة ذكور عسكر الأساسية المجتمعية . وقد تم بناء المدرسة وتجهيزها بفضل تبرع سخي من الإغاثة الإسلامية –فلسطين الضفة الغربية من خلال مساعدة مالية بقيمة 1,150 مليون دولار أمريكي..

وأشادت السيدة شينشتون بالتبرع السخي المقدم من الإغاثة الإسلامية الذي يؤكد على إلتزامها بدعم التنمية الإنسانية للاجئين الفلسطينيين  ومساعدة  الأونروا في جهودها لضمان مستقبل أفضل  للاجئين وآفاق أوسع لفرص تشغليهم.كما أشادت السيدة شينستون دور اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم عسكر الفعال في تجنيد الأموال وبناء الشراكات المحلية والدولية  لتشييد المدارس ما بعد عام 1967.

كما أعربت السيدة شينستون عن أملها في مواصلة الشراكة مع الإغاثة الإسلامية كما اعتبرت هذه  المبنى المدرسي  الذي تم تشييده طبقا لمعايير الأونروا بدعم من الإغاثة الإسلامية أن يكون هذه المبنى ضمن أحد المشاريع المستقبلية التي ستنفذ بدعم وتبرع من  الإغاثة الإسلامية.

وأعرب مدير عمليات الإغاثة الإسلامية في الضفة الغربية، السيد عبد الرحيم الأسعد عن ثقته في أن مدرسة عسكر الأساسية أن تكون حاضنة للمجتمع المحلي وأنها ستنهض بالعملية التعليمية في المخيم.

ويضم المبنى الجديد، الذي بلغت تكاليف إنشاؤه وتجهيزه حوالي 1.150 مليون دولار أمريكي، 18 غرفة صفية و كافة المرافق التعليمية اللازمة بما في ذلك مكتبة،مختبر حاسوب وآخر للعلوم وغرفة أنشطة مهنية وفنية  ومكاتب إدارية وغرفة للإرشاد المدرسي ومخزنا وكافتيريا  وملعب مدرسي .وتخدم هذه  المدرسة 550 طالبا وهي سادس مدرسة تقيمها الأونروا في  مخيم عسكر حيث تزود مدارس الوكالة في مخيم عسكر خدمة  التعليم الأساسي  لحوالي 3400 طالبا وطالبة يقيمون في مخيم عسكر.

معلومات عامة :

 يتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية، ولم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة، والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها إضافة إلى معظم تكاليف العاملين، تعاني من عجز كبير. كما أن برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة تعاني أيضا من عجز كبير حيث يتم تمويل هذه البرامج عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

تبرع بقيمة - 1350
1350 دولارا لشراء باجة الطوارئ الصحية