وزيرة التنمية الفنلندية تحل ضيفا على أسابيع المرح الصيفية بغزة

26 حزيران 2013

القدس

زارت وزيرة التنمية الفنلندية هيدي هاوتالا اليوم برنامج أسابيع المرح الصيفية والتي تنظمها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا). و كان في استقبالها فيليبو غراندي، المفوض العام للاونروا والذي استمعت منه عن موجز لعمل الأونروا في المنطقة، علاوة على الوضع الإنساني في غزة.

وقد تم تشديد الحصار على غزة في حزيران 2007 مما تسبب بحدوث دمار اقتصادي لما مجموعه 1,2 مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في القطاع، ولسائر السكان، وشمل ذلك أيضا قيودا على الحركة والعبور وارتفاع مستويات البطالة والفقر. واليوم، فإن 70% من السكان اللاجئين يعتمدون على الأونروا في الحصول على المعونات الغذائية والخدمات الأساسية الأخرى.

وتوفر أسابيع المرح الصيفية بضع فرص للشباب ليحظوا بمكان آمن للعب وللراحة النفسية. ويشارك في هذا النشاط لهذا العام ما مجموعه 150,000 شاب وفتاة تتراوح أعمارهم بين السادسة والخامسة عشرة.

وقالت الوزيرة هيدي بأن "حكومة فنلندة تؤمن بشدة بقوة الشباب ، واليوم فإننا سعيدون للمساهمة في هذا النشاط الذي سيوفر للعديد من الأطفال الفرصة لأن يحظوا بوقت ممتع خال من الضغوط الجسدية والعقلية التي تحيط بهم جراء الفقر والعنف والحصار الخانق المستمر".

ولطالما كانت فنلندة ممولا هاما لأنشطة الأونروا الصيفية للأطفال في غزة، حيث قامت بالتبرع بمبلغ مليون يورو في عام 2009  للألعاب الصيفية وبمبلغ 1,5 مليون يورو في عام 2010 وبمبلغ 1,1 مليون يورو في عام  2011 و2 مليون يورو في عام 2013. إن التبرع الجديد يعد إضافة لمبلغ 4,5 مليون يورو الذي قامت الحكومة الفنلندية في وقت سابق من هذا العام بالتبرع به للميزانية العامة للأونروا التي تغطي أنشطتها الرئيسة.

وخلال الزيارة، قال فيليبو غراندي المفوض العام للأونروا بأن الأونروا تقدم الأنشطة الصيفية للأطفال في غزة بهدف تزويدهم بالمساحة والموارد اللازمتين لوقت الراحة الذي تشتد الحاجة إليه في بيئة صعبة. وقال غراندي "إن حياة أطفال غزة لا تزال تتأثر بشكل كبير جراء الحصار"، مضيفا "لقد أثبتت فنلندة مرة أخرى بأنها شريك قوي للأونروا وذلك من خلال تبرعها لأسابيع المرح ومن خلال دعمها لعملها ككل. إننا نرحب بهذا التبرع ونقدم شكرنا لحكومة وشعب فنلندة على التزامهم تجاه لاجئي فلسطين".

كما تبرعت أيضا كل من مؤسسة بيرس الأمريكية والولايات المتحدة الأمريكية من أجل إنجاح أسابيع الأونروا للمرح الصيفي بغزة لعام 2013.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير يتوقع أن يصل في عام 2016 إلى 74 مليون دولار. أما برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، فيتم تمويلها عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
نجوى شيخ احمد
قائم بأعمال مديرة مكتب الإعلام - قطاع غزة
خلوي: 
+972 597 920 542
مكتب: 
+972 8 2887 488

Donate Ramdan 2016
32 دولار تكفي لإطعام طفل في سوريا لمدة شهر