الأونروا تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان

10 كانون الأول 2013
الأونروا تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان

القدس الشرقية

يتم الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان سنويا في العاشر من كانون الأول والذي يصادف الذكرى السنوية لتبني الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948. وباعتبارها هيئة فرعية تابعة للأمم المتحدة، تنضم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) للأمم المتحدة وللوكالات الشقيقة لها للاحتفال بهذه المناسبة ولتعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وبدعم من مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، دأبت مدارس الأونروا على تعليم حقوق الإنسان على مدى السنوات الأربعة عشرة الماضية. وفي عام 2013، تم الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان بحماس في مدارس الأونروا المنتشرة في أرجاء مناطق عملياتها الخمس. وتحت قيادة البرلمان المدرسي، قام الطلاب بتنظيم وبالمشاركة في فعاليات تتراوح بين العروض الفنية المستوحاة من الفولكلور الفلسطيني وحتى إطلاق مبادرات لتوفير الطلاب الفقراء بملابس شتوية وصناديق تضامن.

وفي غزة، قام الطلاب بعمل "قطار من الحقوق" يشتمل على ثلاث عربات تمثل ثلاثة حقوق رئيسة هي التعليم والعمل والحرية. أما في لبنان، فقد قام ثمانية طلاب من الصف الثالث بتشكيل "شجرة بشرية" تقوم أوراقها بتسمية حقوقهم. وفي سورية والأردن، تم إحياء المناسبة على مدار كامل الأسبوع المدرسي حيث قام الطلاب خلاله بالمساعدة في تجميل مدارسهم بزراعة الأشجار وبدهان ساحات المدارس. كما شاركوا أيضا في مسابقات رسم ومسابقات معرفية وفي أنشطة مجتمعية تهدف لنشر ثقافة حقوق الإنسان.

إن إبداع وعاطفة طلبة الأونروا تدلل على الأهمية التي قامت مبادئ حقوق الإنسان بإيلائها في حياتهم. إن البرنامج التربوي الخاص بحقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح والممول من قبل مكتب السكان واللاجئين والهجرة يعمل على تمكين لاجئي فلسطين الشباب من خلال تشجيعهم على التمتع بحقوقهم وبممارستها وباحترام حقوق الآخرين وبالشعور بالفخر بهويتهم الفلسطينية وبالمساهمة إيجابيا في مجتمعهم.

ويعمل البرنامج أيضا على تشجيع الطلبة على الانخراط مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. إن مجموعة أدوات حقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح الخاصة بالمعلمين، على سبيل المثال، والتي تم إطلاقها مؤخرا تشتمل على أنشطة صديقة للطفل تقوم بتسليط الضوء على الحقوق المنصوص عليها في ذلك الإعلان. وتعمل أدوات العمل على إكمال سياسة حقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح باعتبارها أداة عملية تساعد المعلمين ومديري المدارس على تأسيس ثقافة حقوق إنسان في مدارس الأونروا.

لقد كانت احتفالات اليوم العالمي لحقوق الإنسان لعام 2013 مثالا نموذجيا على ما يسعى برنامج حقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح، بدعم من مكتب السكان واللاجئين والهجرة، إلى غرسه في الجيل القادم من الفلسطينيين. وبدءا من احترام المساواة وعدم التمييز وحتى الانخراط المجتمعي، فإن الرسائل الأساسية لتعليم حقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح قد تم تمثيلها مرة أخرى في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 68 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

تبرعك ينمح عائلة بطانية