الأونروا تستقبل وزيرا نمساويا في الضفة الغربية

24 نيسان 2014
UNRWA Welcomes Austrian Minister to the West Bank

القدس الشرقية

استقبل المفوض لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى بيير كرينبول في الثالث والعشرين من نيسان السيد سيباستيان كورتز الوزير الاتحادي لأوروبا والتكامل والشؤون الخارجية في جمهورية النمسا الذي يقوم بزيارة رسمية للضفة الغربية.

وقام السيد كرينبول والسيد ديفيد هوتون نائب مدير عمليات الأونروا في الضفة الغربية بمرافقة الوزير الضيف إلى مخيم الأمعري حيث زاروا واحدة من مدارس الأونروا في الضفة الغربية والتي يبلغ عددها 99 مدرسة تقدم التعليم لما يزيد على 51,000 لاجئ فلسطيني شاب. والتقى السيد كورتز بأعضاء البرلمان المدرسي في الأمعري وتحدث مع الطلبة عن حياتهم اليومية وعن خططهم المستقبلية.

كما قام الضيف بزيارة المركز الصحي في مخيم الأمعري حيث استمع هناك إلى إيجاز عن برنامج الأونروا الصحي في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي يستفيد من الدعم النمساوي. وقام كل من الدكتور محمد خليل ومها الشيخ من الأونروا بتقديم شرح عن مختلف خدمات الرعاية الصحية التي يتم تقديمها للاجئين، بما في ذلك برنامج حماية الأسرة، وقدما للوزير الضيف لمحة عن نهج فريق صحة العائلة الذي تم إدخاله مؤخرا حيز التطبيق.

وفي مخيم الأمعري، أعرب الوزير كورتز عن دعم حكومة النمسا للأونروا وأعلن عن التزام النمسا المستمر بمساعدة الوكالة في المحافظة على خدماتها للاجئي فلسطين. وقال الوزير "إنه ليشرفني أن ألتقي بهؤلاء الشباب من الرجال والنساء. إن قوتهم ومرونتهم تعد مضربا للمثل، والنمسا فخورة بقيامها بمساعدة الأونروا على تقديم الدعم الذي يحتاجون إليه بشكل ماس، وخصوصا في مجال الصحة، لضمان أن كافة لاجئي فلسطين في غزة والضفة الغربية تتوفر لهم سبل الوصول إلى رعاية صحية أولية شاملة ونوعية وذلك من أجل حماية وتعزيز صحة العائلة ولمنع تفشي الأمراض والسيطرة عليها".

بدوره، أعرب السيد كرينبول عن شكره للوزير الضيف على دعمه بالقول "إن هذه أوقاتا مليئة بالتحديات الكبيرة للاجئي فلسطين في الضفة الغربية الذين غالبا ما يتحملون عبء القيود المفروضة على الحركة وعلى حرية الوصول. ونحن ممتنون لحكومة وشعب النمسا على دعمهم الطويل للأونروا وعلى تقديمهم المساعدة لنا في تقديم العون الذي يحتاج إليه لاجئو فلسطين".

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير يتوقع أن يصل في عام 2016 إلى 81 مليون دولار. أما برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، فيتم تمويلها عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

Gaza Emergency 1
30 دولار توفّر علاج نفسي لطفل