هولندا تدعم لاجئي فلسطين في غزة

20 حزيران 2014

غزة

قدمت الحكومة الهولندية تبرعا بقيمة 1,97 مليون دولار أمريكي لدعم برنامج وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) للمساعدة الطارئة في قطاع غزة. ويعد هذا التبرع حيويا من أجل تحسين الظروف المعيشية في هذا القطاع الساحلي الذي يعاني سكانه من العيش في دوامة هاوية نتيجة الحصار المفروض عليه طوال السنوات الثماني الماضية.

وقالت ممثلة المملكة الهولندية بريجيتا تازيلار بأن "هذا التبرع يبين الدعم الهولندي المستمر للسكان في غزة". وبهدف المساعدة في تحسين الظروف المعيشية، قدمت هولندة المساعدة في مجالات الزراعة والأنشطة الثقافية وتعزيز حقوق الإنسان. وشددت السيدة تازيلار على أن المساعدة الإنسانية ليست حلا دائما وأن التحسينات المستدامة هي السبيل الوحيد لتحسين مستقبل الناس بشكل دائم. وأضافت "ومن أجل تحقيق ذلك، وفي الوقت الذي نأخذ فيه بعين الاعتبار الاحتياجات الأمنية المشروعة، فإن هنالك حاجة لأن يتم السماح لاقتصاد غزة بأن ينمو مجددا، الأمر الذي يتطلب فتح حدود غزة أمام الناس والبضائع".

وأعرب مدير العلاقات الخارجية والاتصال في الأونروا سالفاتوري لومباردو عن شكره للحكومة الهولندية على التزامها المستمر بمساعدة لاجئي فلسطين بالقول: "إن الوضع في قطاع غزة قد أصبح غاية في الصعوبة. ومع ارتفاع معدلات انعدام الأمن الغذائي، شهدنا ارتفاعا بمقدار عشرة أضعاف في عدد اللاجئين الذين يعتمدون على معونة الأونروا الغذائية منذ عام 2000". وأضاف السيد لومباردو بالقول "ولولا الدعم الذي نحصل عليه من المانحين الكرماء، مثل الحكومة الهولندية، فإننا لن نكون قادرين على مساعدة اللاجئين على تلبية احتياجاتهم الأساسية".

معلومات عامة :

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 56 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724

لتوفير ممرضة توليد لضمان ولادة آمنة للمولود الجديد.