ماذا نقدم

حالة الطوارئ في الضفة الغربية
 
يعاني الفلسطينيون في الضفة الغربية من آثار النزاع المسلح ومن العنف الداخلي إلى جانب سياسات الاحتلال كمصادرة وضم الأراضي وهدم المنازل وإخلاؤها واستمرار بناء الجدار العازل والمستوطنات.
 
إن العديد من هذه السياسات تخلف عددا متزايدا من اللاجئين عرضة للتشرد، وخصوصا في المنطقة (ج) التي تشكل 60% من الضفة الغربية والتي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة وفي القدس الشرقية. ويمكن للتشريد أن يكون له عواقب مدمرة على الصعيد الاجتماعي والنفسي والعاطفي والمالي، بما في ذلك:
  • زيادة الفقر
  • تدني الصحة
  • محدودية سبل الوصول للغذاء
  • القيود على سبل الوصول للأراضي والمياه والأسواق والخدمات الضرورية.
 
إن معدلات الفقر في أوساط لاجئي فلسطين في الضفة الغربية عالية بشكل خاص، حيث أن 26% منهم يعيشون دون مستوى خط الفقر. واللاجئون هم الأكثر احتمالا لأن يكونوا عاطلين عن العمل، مع ارتفاع هذه النسبة على وجه الخصوص لدى فئة الشباب.
 
وفي مجتمعات مثل بدو أو برتعة المتضررة بشكل خاص جراء الجدار، فإنه يقدر أن يصل معدل البطالة إلى أكثر من 50%، الأمر الذي يعكس الاعتماد السابق للمنطقة على العمل في إسرائيل والقدس.
 
ويفيد المزارعون بازدياد الصعوبات التي تواجههم في الوصول إلى أراضيهم الزراعية التي أصبحت معظمها تقع خلف الجدار. إن هذا يشكل تهديدا خطيرا على دخولهم وعلى سبل معيشتهم.
 
وقد ارتفعت معدلات عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية خلال السنوات القليلة الماضية. وتعزى معظم الإصابات إلى محاولات احتلال أو إتلاف ممتلكات الفلسطينيين ردا على عمليات الهدم الإسرائيلية لمواقع الاستيطانيين في الضفة الغربية، أو ردا على التجميد المؤقت لبناء المستوطنات في الضفة الغربية، باستثناء القدس الشرقية.
 

كيف تقدم الأونروا المساعدة؟

 
يركز عمل الإغاثة الطارئة للأونروا في الضفة الغربية على احتياجات معينة للجماعات المستضعفة على وجه التحديد، مثل الجماعات التي تعيش تحت خطر التشريد والجماعات الرعوية والنساء والأشخاص ذوي الإعاقات.
وبدءا من عام 2013، فإننا نعمل على تحسين نهجنا حيال البطالة وانعدام الأمن الغذائي وذلك عن طريق إعطاء الأولوية لدعم سبل المعيشة وأنشطة إدرار دخل مستدامة. كما سنقوم أيضا بإعطاء الأولوية لإيصال أنشطة إنسانية رئيسة للمنطقة (ج) والقدس الشرقية ومنطقة التماس، وخصوصا لدعم المجتمعات التي تعيش تحت خطر التشريد. وستقوم الوكالة بالإضافة لذلك بالعمل على استقرار البرامج الحساسة التي تم تأسيسها كجزء من الاستجابة المؤقتة للوضع الإنساني ولكنها الآن تعد ضرورية.
 
الصحة
تقوم الأونروا بتشغيل عيادات صحية متنقلة لخدمة اللاجئين الذين يعانون من محدودية الوصول للرعاية الصخية بسبب القيود المفروضة على الحركة وبسبب الصعوبات الاقتصادية. وتقوم العيادات بتقديم حوالي 140,000 استشارة سنويا. كما عمل التمويل الطارئ أيضا على دعم توفير خدمات الصحة العقلية على شكل جلسات استشارية فردية وعائلية وجماعية.
 
استحداث فرص العمل
يعد استحداث فرص العمل الأداة الرئيسة لتقديم الدعم الطارئ للعائلات الفقيرة. وتقوم الأونروا بتوليد وظائف مهارية وغير مهارية قصيرة الأجل، مع إيلاء اهتمام خاص للجماعات المعرضة للمخاطر كالنساء والشباب وجماعات الرعي والأشخاص ذوي الإعاقات. كما أنها تشمل أيضا اللاجئين الذين يعيشون في المنطقة (ج) ومنطقة التماس الواقعة بين خط هدنة عام 1948 (الخط الأخضر) والجدار العازل.
 
المساعدة الغذائية والنقدية
نحن نقدم مساعدة غذائية ونقدية لعائلات اللاجئين الأشد فقرا، مثل تلك التي ليس لديها معيل. ويتم تقديم المعونة الغذائية بشكل رئيسي للعائلات التي تعاني من صعوبات مادية – في مقابل الصعوبات الاقتصادية – في الوصول إلى الغذاء.
 
الحماية
تسعى الوكالة لحماية اللاجئين من أن يتم انتهاك حقوقهم الإنسانية، مثل التعرض للطرد أو التشريد أو إعاقة سبل الوصول. إننا نقوم بمراقبة انتهاكات القانون الإنساني الدولي وندافع عن حماية حقوق لاجئي فلسطين. كما أننا نقدم مساعدة طارئة لضحايا عمليات هدم وإخلاء المنازل، وللاجئين الذين تعرضت ممتلكاتهم لأضرار نتيجة النزاع.
 
سكن ملائم
تعمل الأونروا على إصلاح 200 مسكن لا تلبي الحد الأدنى من متطلبات السلامة والسكن الكريم. إن هذه تتضمن المنازل المكتظة وغير الصحية والمظلمة والرطبة والخطيرة.
 
الصحة البيئية
لضمان أن اللاجئين لديهم سبيل الوصول لمياه آمنة وملائمة، تعمل الأونروا على إصلاح أنظمة المياه المتضررة في 16 مخيما للاجئين. كما تقوم الوكالة بتوفير خدمات التصحاح، مثل أنظمة الصرف الصحي والمجاري، لثمانية مخيمات لا تتم خدمتها بشكل كاف من قبل السلطات المحلية.

تفاصيل أكثر

الاستجابة الطارئة اعتمادا على سنوات من الخبرة وقدرة عملياتية واسعة وعلى...
الأزمة الإقليمية الحالية، والناجمة عن الصراع في سوريا، هي واحدة من أكثر...
الوضع الطارئ في غزة
الوضع الطارئ في غزة عندما ضربت العاصفة الشتوية اليكسا _ الأشرس في المنطقة...
الوضع الطارئ في الضفة الغربية إن الأزمة الإنسانية التي طال أمدها في الضفة...

تبرع

كافية لتزويد أربعة مواقد لأربعة أسر