اين نعمل

ملف المخيمات

مخيم قلنديا للاجئين

Archive photo of food distribution

تأسس مخيم قلنديا للاجئين في عام 1949 فوق أرض مساحتها 0,35 كيلومتر مربع على مسافة 11 كيلومتر إلى الشمال من القدس. ويمر الطريق الرئيسي الواصل بين القدس ورام الله في المخيم. وتعود أصول الاجئين في المخيم إلى 52 قرية تابعة لمناطق اللد والرملة وحيفا والقدس والخليل. ومثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

 وتعتبر السلطات الإسرائيلية منطقة المخيم جزءا من بلدية القدس الكبرى، وقد تم استثناء المخيم من مرحلة إعادة الانتشار عام 1995، ولا يزال المخيم واقعا تحت السيطرة الإسرائيلية حتى اليوم.

 وترتبط كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكة المياه العامة والكهرباء. كما أن معظم المنازل متصلة بنظام الصرف الصحي الذي تم تصميمه في الأصل لتصريف النفايات السائلة فقط، وهو غير ملائم لاحتياجات اللاجئين. وحيث أن السكان يقومون بأنفسهم بوصل عقاراتهم بنظام الصرف الصحي، فإن تلك الخطوط غالبا ما ترشح منها المياه العادمة. وفي عام 2007، قامت شركة مياه القدس باستبدال الشبكة بدون أن تعمل على التنسيق مع الأونروا، وهذا أدى بالتالي إلى إتلاف الطرق المعبدة والعمل على زيادة الوضع السيء في المخيم بدرجة أكبر. وتفتقر المساكن في المخيم إلى التهوية المناسبة.

 ويقدر أن حوالي شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص في المخيم عاطلا عن العمل.

 

إحصائيات

  • حوالي 11,000 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي
  • أربعة مدارس
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وخمسة مراكز صحية خاصة
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز صحي واحد
  • جمعية تعاونية للمخيم
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية 

 

 المشاكل الرئيسة

  •  بطالة
  • شبكة مجاري غير كافية
  • طرق مدمرة
  • ظروف سيئة في المخيم

مخيم نور شمس للاجئين

Archive photo of refugee overlooking campتأسس مخيم نور شمس للاجئين في عام 1952فوق أرض مساحتها 0,23 كيلومتر مربع على مسافة 3 كيلومترات إلى الشرق من طولكرم. وتعود أصول اللاجئين في المخيم إلى القرى الواقعة حول حيفا. وقبل عام 1952، عاشاللاجئون في خيام في وادي جنين بالقرب من الجنزور إلى أن عملت عاصفة ثلجية علىتدمير خيامهم في عام 1950.

وبعدذلك، التجأ السكان إلى المناطق المحيطة بوادي الشاعر، بما في ذلك السجن البريطانيالقديم في نور شمس حيث بدأت الأونروا ببناء المساكم في عام 1956.

ومثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومةالأردنية.

وترتبط كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكة المياه العامة والكهرباء. كما أن كافة المنازلتقريبا متصلة بنظام الصرف الصحي التابع للبلدية.

وانتقلالمخيم ليصبح واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية في تشرين الثاني من عام 1998 وذلكبعد مذكرة واي ريفر والمرحلة الأولى من إعادة الانتشارالإسرائيلي.

ويقدر أنحوالي شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص في المخيم عاطلا عن العمل، وهم يتأثرون من عدمإمكانية الوصول إلى سوق العمل الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  • أكثر من 9,000 لاجئ مسجل.
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Nurs Shams demographic profile

  •  مدرستان
  •  مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم 

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدةالنقدية

 

 المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية
  • مدارس مكتظة

مخيم شعفاط للاجئين

Aerial photo of Shu'fat and Barrierتأسس مخيم شعفاط للاجئين في عام 1965، أي بعد أكثر من عقد واحد على تأسيس كافة المخيمات الرسمية الأخرى في الضفة الغربية، وذلك فوق أرض مساحتها 0,2 كيلومتر مربع شمال القدس.

 وقد تأسس مخيم شعفاط بعد أن تم إغلاق مخيم ماسكار في المدينة القديمة للقدس بسبب سوء الظروف الصحية فيه.

 وتعود أصول اللاجئين في مخيم ماسكار والذين تم ترحيلهم إلى شعفاط إلى 55 قرية تابعة لمناطق القدس واللد ويافا والرملة. ومثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

ويعد مخيم شعفاط المخيم الوحيد في الضفة الغربية الذي يقع ضمن الحدود البلدية للقدس. ولذلك، فإن اللاجئين فيه يحق لهم الحصول على هويات مدنية تابعة للقدس، الأمر الذي يضمن لهم حقوق الإقامة في القدس ويجعلهم مؤهلين للحصول على بعض الخدمات الاجتماعية الإسرائيلية، بما في ذلك الرعاية الصحية.

 وحيث أن حرية التنقل لهم غير مقيدة، فإن حاملي هويات القدس لم يتأثروا بالإغلاقات الإسرائيلية للضفة الغربية. والعديد من اللاجئين الذين كانوا قد تركوا المخيم في السابق قد أصبحوا يعودون إليه في محاولة للاحتفاظ بهوية القدس الخاصة بهم.

 وفي الوقت الذي تبين سجلات الأونروا الرسمية أن عدد الاجئين المسجلين في المخيم يصل إلى حوالي 11,000 لاجئ، إلا أنه من المرجح أن يبلغ عدد اللاجئين فيه أكثر من 18,000. ويقدر أن حوالي 4,000 لاجئ قد انتقلوا إلى المخيم في السنوات الأخيرة لتجنب فقدان حقوق الإقامة في القدس. ويعمل حوالي 70% من سكان المخيم في القطاع الخاص الإسرائيلي.

 وترتبط كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكة المياه العامة والكهرباء؛ وذلك بالرغم من أنها ليست جميعها متصلة بنظام الصرف الصحي العام. ويعد الاكتظاظ مشكلة رئيسة. وقد تم تجاهل أنظمة الوكالة الفنية وأنظمة السلامة الخاصة بالمباني؛ ويقوم عدد متزايد من اللاجئين بإنشاء مساكن من ثلاثة أو أربعة طوابق فوق أساسات وضعت في الأصل لتحمل مبان من طابق واحد أو طابقين.

 

إحصائيات

  • ما يقارب من 11,000 لاجئ مسجل.
  • التوزيع الديموغرافي

Graph of Shu'fat demographic profile

  • أربع مدارس، منها اثنتان خاصة
  • مركز صحي واحد، وهناك خمسة أخرى
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

 البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل

 

المشاكل الرئيسية

  • شبكة مجاري غير كافية
  • بنية تحتية منهكة
  • اكتظاظ سكاني

مخيم جنين للاجئين

Small boys in streetتأسس مخيم جنين عام 1953 ضمن حدود بلدية جنين. وهو الآن يقع فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.42 كيلومتر مربع. وينحدر أصل سكان المخيم من منطقة الكرمل في حيفا وجبال الكرمل. وبسبب قرب المخيم من القرى الأصلية لسكانه، فإن العديدين من سكانه لا يزالون يحافظون على روابط وثيقة بأقاربهم داخل الخط الأخضر.

ويعمل العديد من سكان المخيم في القطاع الزراعي في المناطق المحيطة بجنين. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطع من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

وتتصل كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكتي الكهرباء والماء العامة، وجميعها تقريبا بشبكة الصرف الصحي التابعة للبلدية.

وقد أصبح المخيم خاضعا لسيطرة السلطة الفلسطينية في منتصف التسعينيات، إلا أنه كان عرضة لحوادث عنف كثيفة خلال الانتفاضة الثانية. وقد دخل الجيش الإسرائيلي المدينة والمخيم في نيسان من العام 2002 وأعلن عنهما منطقة عسكرية مغلقة ومنع الجميع من الوصول وفرض حظرا مستمرا على التجول.

 واستمر القتال داخل المخيم مدة 10 أيام قام خلالها الجيش الإسرائيلي بمنع دخول سيارات الإسعاف والعاملين في القطاع الطبي والإنساني من دخول المخيم. وأدت المصادمات إلى وفاة ما لا يقل عن 52 فلسطينيا نصفهم تقريبا من المدنيين بالإضافة إلى مقتل 23 جنديا إسرائيليا، فيما جرح العديدون.

وقد تم تدمير ما يقارب من 150 بناية فيما أصبح العديد من المباني الأخرى غير صالحة، الأمر الذي خلف وراءه حوالي 435 عائلة بلا مأوى. وبالرغم من أن الخطط قد وضعت من أجل إعادة بناء المخيم وتبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة بالأرض لتوسعة المخيم، إلا أن هناك العديد من العقبات التي حالت دون إعادة الإعمار، بما في ذلك الاجتياحات الإسرائيلية المتكررة والعديد من حالات حظر التجول المتكررة والإغلاقات الإسرائيلية وتهديدات الجماعات الفلسطينية المسلحة لأمن فريق المشروع. وقد تعرض مدير المشروع إيان هوك لإطلاق النار عليه من قبل قناص إسرائيلي خلال وجوده في مجمع الأونروا في المخيم في تشرين الثاني 2002 مما أدى إلى وفاته.

 ويعاني حوالي ربع سكان المخيم من البطالة، وهم يتأثرون بضعف الطلب وبزيادة المديونية.

 

إحصائيات

  • أكثر من 16,000 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي

Graph of Jenin's demographic profile

  •  مدرستين، تعمل واحدة منها بنظام الفترتين.
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

 البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية
  • خلق فرص العمل

 

المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية
  • مدارس مكتظة
  • أضرار كبيرة نتيجة الانتفاضة الثانية

مخيم الجلزون للاجئين

Young woman

تأسس مخيم الجلزون عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.25 كيلومتر مربع على تلة صخرية تبعد مسافة 7 كيلومترات شمال رام الله. وينحدر أصل سكان المخيم من 36 قرية تابعة لمناطق اللد والرملة. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية. وأصبح المخيم تحت السيطرة الإسرائيلية الفلسطينية المشترك في أعقاب اتفاقيات أوسلو.

فتاة شابةوتتصل كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكتي الكهرباء والماء العامة، إلا أن العديد منها ليست متصلة بنظام الصرف الصحي، وبدلا من ذلك فهي تلجأ لاستخدام مراحيض خاصة متصلة بحفر امتصاصية أو تلجأ بالسماح للمياه العادمة بالجريان في الطرقات.

وقد بدأت الأعمال الصغيرة في المخيم بالازدياد بسبب زيادة الصعوبات المفروضة على العمال لدخول سوق العمل الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  • أكثر من 11,000 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Jalazone's demographic profile

  • مدرستين، تعمل واحدة منها بنظام الفترتين.
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز واحد للإرشاد الوظيفي
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك مركزين آخرين
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

 البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • التمويل الصغير
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • عدم توفر شبكة مجاري
  • مدارس مكتظة

مخيم الفوار للاجئين

Archive aerial photo of Fawwar

تأسس مخيم الفوار، والذي يعد أقصى مخيم في الجنوب، عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.27 كيلومتر مربع على مسافة 10 كيلومترات إلى الجنوب من الخليل. وينحدر أصل سكان المخيم من 18 قرية تابعة لمناطق غزة والخليل وبئر السبع. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

ويعتمد سكان المخيم بشكل كلي تقريبا على العمل داخل إسرائيل، وقد تأثروا بشكل خاص بشكل حاد بسبب عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمل الإسرائيلي. وتبلغ نسبة البطالة فيه 32%.

ويتمتع مخيم الفوار بالتوأمة مع مدينة فرنسية توفر له الفعاليات الثقافية والقليل من التمويل للمشروعات مثل تأسيس مختبر للحاسوب.

وتتصل كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكتي الكهرباء والماء العامة، وذلك على الرغم من أنها ليست جميعها ليست متصلة بنظام الصرف الصحي.

 

إحصائيات

  • أكثر من 8,000 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Fawwar's demographic profile

  • ثلاثة مدارس، تعمل واحدة منها بنظام الفترتين.
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك أربعة مراكز أخرى
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

 البرامج العاملة في المخيم

  •  التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

 المشاكل الرئيسة

  •  بطالة عالية
  • شبكة مجاري غير كافية
  • مدارس مكتظة

مخيم الفارعة للاجئين

Boys playing tug-of-war

تأسس الفارعة عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.26 كيلومتر مربع في التلال السفحية لوادي الأردن بالقرب من عين الفارعة. ويبعد المخيم 17 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من نابلس. وينحدر أصل سكان المخيم من 30 قرية تابعة للمناطق الشمالية الشرقية من يافا. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونرواباستئجارها من الحكومةالأردنية. وفي أعقاب مذكرة واي ريفر،أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينيةوالمياه العامة؛

ويعد مخيم الفارعة واحدا من المخيمات القليلة في الضفة الغربيةالتي تستطيع الأونروا فيها من توفير المياه عن طريق الضخ من النبع المجاور. وخلالأشهر الصيف، فإن النبع لايستطيع تلبية كافة الاحتياجات، وتضطر اللجان المحلية فيالمخيم لدفع المال مقابلإجضار الماء إلى المخيم

ويعمل معظم سكان المخيم في القطاع الزراعي ويعتمدالبعضمنهم على العمل في المستوطنات الإسرائيلية في وادي الأردنوتبلغ نسبة البطالة في المخيم 22%، وهيتتأثربقلةالطلب وزيادة المديونية

 

إحصائيات

  • 7,600 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Far'a demographic profile

  • أربعة مدارس 
  • مركزتوزيع أغذية واحد
  • مركز صحيواحد تابع للأونروا، وهناك مركزين آخرين
  • مركزإعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدةالنقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • البطالة
  • نقص المياه

مخيم عين السلطان للاجئين

Archive photo of women and children

تأسس مخيم عين السلطان عام 1948 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.87 كيلومتر أسفل جبل قرنطل (ويسمى أيضا جبل التجربة) وعلى بعد 1 كيلومتر من مدينة أريحا. وتنحدر أصول سكان المخيم من كافة أرجاء فلسطين التاريخية

وقبل الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967، استوعب المخيم ما يقارب من 20,000 لاجئ فلسطيني. وعلى أية حال، وخلال الحرب فقد فر معظم اللاجئون إلى الأردن. أما باقي اللاجئين فهم ينحدرون من مناطق الرملة واللد والخليل.

ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية. وبعد إعادة الانتشار الإسرائيلية في عام 1994، أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

وتقوم الأونروا بتزويد المخيم بالمياه من خلال ضخها من عين مجاورة. وفي الوقت الذي ترتبط فيه كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكتي المياه والكهرباء، إلا أن نقص المياه في المخيم يسبب صعوبات جمة للاجئين، وخصوصا في أشهر الصيف.

 ويقدر أن أربعة أشخاص من كل عشرة هم عاطلون عن العمل.

 

إحصائيات

  • حوالي 1,900 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Ein el-Sultan's demographic profile

  • مدرسة
  • مركز صحي واحد
  • مركز واحد لبرامج المرأة
  • لجنة واحدة للمرأة الريفية

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • نقص في المياه
  • البطالة

مخيم الدهيشة للاجئين

Archive photo of refugee childتأسس مخيم الدهيشة عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.31 كيلومتر مربع ضمن حدود بلدية بيت لحم. وتنحدر أصول سكان المخيم من 45 من القرى الواقعة غرب منطقة القدس وغرب منطقة الخليل. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية. صورة أرشيفية لطفل لاجيء

وفي الوقت الذي ترتبط فيه كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكتي المياه والكهرباء، إلا أن 15% من المساكن ليست متصلة بنظام الصرف الحي العام، وبدلا من ذلك فهي تستخدم مراحيض متصلة بحفر امتصاصية.

وثلث عدد سكان المخيم عاطلون عن العل، حيث أن فرص العمل مقيدة بسبب عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي. وغالبا ما يقوم الأشخاص العاطلون عن العمل بالبدء بأعمال تجارية صغيرة كالبسطات على جانب الشارع.

 وقد تأثر المخيم بشكل بالغ بسبب الانتفاضة الثانية.

 

إحصائيات

  • حوالي 13,000 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديمغرافي:

Graph of Dheisheh's demographic profile

  • مدرستان
  • مركز توزيع أغذية واحد
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك مركزان آخران
  • مركز تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز واحد للطفولة
  • مركز واحد لبرامج المرأة

 

البرامج العاملة في المخيم

  •  التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية
  • شبكة صرف صحي قديمة
  • مدارس مكتظة

مخيم الأمعري للاجئين

Schoolgirlsقام الصليب الأحمر بتأسيس مخيم الأمعري في عام 1949 ضمن حدود بلدية البيرة، حيث قام بتوفير الخيام للاجئين الذين قدموا من مدن اللد ويافا والرملة، بالإضافة إلى الذين لجئوا من قرى بيت دجن ودير  طريف وأبو شوش ونانا وسادون جانزه وبيت نبالا. ومثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

وقد تسلمت الأونروا مسؤولية المخيم في عام 1950 وعملت على بناء وحدات سكنية ذات أسقف اسمنتية. وبحلول عام 1957، كانت الأونروا قد أتمت استبدال كافة الخيام بالمساكن الاسمنتية؛ حيث حصلت العائلات التي لا يزيد عدد أفرادها عن خمسة أشخاص على مسكن مؤلف من غرفة واحدة فيما حصلت العائلات الأكبر على مساكن من غرفتين.

واليوم، فإن المخيم يغطي مساحة من الأرض تبلغ 0,93 كيلومتر مربع، ويفصل بين معظم المساكن مساحة تقل عن نصف متر؛ الأمر الذي يجعل التهوية داخل المخيم ضعيفة للغاية. ويرتبط المخيم بشكل كامل بشبكتي الماء والكهرباء البلدية.

 وفي أعقاب إعادة نشر الجيش الإسرائيلي في عام 1995، أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

 وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 27%.

 وقد فاز فريق كرة القدم في المخيم بالبطولة الفلسطينية لكرة القدم مرات عديدة، وتمت تسميته لتمثيل فلسطين في المسابقات الإقليمية والدولية.

 

إحصائيات

  • أكثر من 10,500 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Am'ari's demographic profile

  • مدرستان، تعمل مدرسة الإناث الابتدائية بنظام الفترتين
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز أطفال واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الإقراض الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية
  • نقص المساحات الفارغة
  • مدارس مكتظة
  • تهوية سيئة

مخيم عقبة جبر للاجئين

Archive photo of Bedouins carrying waterتأسس مخيم عقبة جبر عام 1948 على مسافة 3 كيلومترات إلى الجنوب الغربي من أريحا. وقبل الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967، كان عدد اللاجئين المسجلين يبلغ 30,000، الأمر الذي جعل المخيم هو الأكبر في الضفة الغربية. وكان السكان الأصليون للمخيم ينحدرون من قرابة 300 قرية شمال حيفا بالإضافة إلى مناطق غزة والخليل. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

وقد فر العديد من اللاجئين إلى الأردن خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967. وأصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية بعد توقيع اتفاقية القاهرة عام 1994. وما تبقى من اللاجئين في المخيم ينحدرون من 22 قرية بما فيها دير الدنام، عجور، المسمية، العباسية، بيت جبرين، تل الصافي، بيت دجن، يازو، كفر عنا

كما انتقل بعض الأشخاص من غير اللاجئين للعيش في أراضي المخيم وقام البعض منهم وبشكل غير قانوني ببناء المنازل هناك. ويعمل السكان اليوم بشكل رئيسي في الزراعة في وادي الأردن، أو في المستوطنات الإسرائيلية المجاورة.

وفي الوقت الذي تعد فيه كافة المنازل مرتبطة بالبنية التحتية للكهرباء والمياه العامة، إلا أن الأمن المائي يعد مشكلة رئيسة في هذه المنطقة الصحراوية حيث يواجه السكان نقصا شديدا في المياه خلال الصيف مما يترتب عليه صعوبات جمة. والأونروا تستطيع توفير القليل من الماء للمخيم من خلال ضخه من الينابيع المجاورة، وذلك على الرغم من أن شركة المياه الإسرائيلية ميكيروت هي المزود الرئيسي للمياه في المخيم. ولا يوجد هناك نظام لتصريف مياه العواصف، وخلال أوقات المطر الشديد فإن المياه تغمر منازل السكان.

وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 28%، وهي تتأثر نتيجة عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  • أكثرمن 6,400 لاجئ مسجل
  •  مدرستان
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحدتابع للأونروا، وهناك مركزان آخران
  • مركز إعادة تأهيلمجتمعي واحد
  • مركز أطفال واحد
  • مركز برامج نسائية واحد
  • التوزيع الديموغرافي :
    Graph of Aqbat Jaber's demographic profile  

 

 البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  •  الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • الإقراض الصغير
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاءالطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية
  • نقص شديد فيالمياه
  • فيضانات في الشتاءالغزير

مخيم العروب للاجئين

Children in streetتأسس مخيم العروب عام 1949 على مسافة 15 كيلومتر إلى الجنوب من بيت لحم فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.24 كيلومتر مربع فقط.

أطفال في احد شوارع المخيمومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية. وينحدر أصل سكان المخيم من 33 قرية تابعة للرملة والخليل وغزة.

 وترتبط كافة المنازل في المخيم بالبنية التحتية للكهرباء والمياه العامة؛ وهناك بيت واحد من بين كل مئة بيت غير متصل بشبكة المجاري العامة وبالتالي فإن دورات المياه فيه تصب في حفر امتصاصية.

 ويقع المخيم على الطريق الرئيسي الواصل بين القدس والخليل، وهو يتعرض بشكل متقطع للاجتياحات الإسرائيلية.

 وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 30%، وهي تتأثر نتيجة عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  •  أكثر من 10,400 لاجئ مسجل
  • ثلاثة مدارس، وتعمل مدرسة البنين بنظام الفترتين
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك أربعة مراكز أخرى
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد (لا يعمل في الوقت الحالي)
  • مركز أطفال واحد
  • مركز برامج نسائية واحد
  • التوزيع الديموغرافي :

Graph of Arrroub's demographic profile

 

البرامج العاملة في المخيم

  •  التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية
  • إن مراكز المرأة والشباب نشطة بشكل خاص في مخيم العروب؛ فهي تعمل على تنظيم الفعاليات الرياضية والثقافية بالإضافة إلى حلقات التدريب.

 

المشاكل الرئيسة

  •  بطالة عالية
  • ضعف شبكة المجاري
  • مدارس مكتظة
  • اجتياحات إسرائيلية عسكرية متفرقة

مخيم عسكر للاجئين

Group of young boys

تأسس مخيم عسكر عام 1950 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.12 كيلومتر مربع ضمن حدود بلدية نابلس. وينحدر أصل سكان المخيم من 36 قرية تابعة لمناطق اللد وحيفا ويافا. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

وفي عام 1965، أدى الاكتظاظ الشديد في المخيم بسكانه إلى التوسع فوق 0.1 كيلومتر مربع إضافي من الأرض المجاورة؛ ويشير سكان المخيم إلى تلك المنطقة بعبارة "عسكر الجديد". وعلى أية حال، فإن عسكر الجديد لا يعتبر مخيما من الناحية الرسيمة، وبالتالي فلا يوجد فيه أية منشآت تابعة للوكالة.

وعلاوة على ذلك، فقد عمل تقسيم السيطرة بين السلطة الفلسطينية وحكومة إسرائيل على تقسيم المخيم الجديد والأصلي بشكل أكبر؛ حيث أصبح المخيم الأصلي واقعا ضمن المنطقة "أ" وهو بالتالي واقع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية فيما صار المخيم الجديد واقعا ضمن المنطقة "ب" وبالتالي تحت السيطرة الفلسطينية الإسرائيلية المشتركة.

ولا يزال الاكتظاظ مستمرا في المخيم. وقد اقترحت لجنة المخيم القيام بتوسعة حدود المخيم وذلك كحل محتمل. وحيث أن المخيم يقع تحت سلطة الحكومة المضيفة، فإن الأونروا لا تملك أية سلطة للقيام بتوسعة المخيم.

وترتبط كافة المنازل في المخيم بالبنية التحتية للكهرباء والمياه العامة.

وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 28%.

 

إحصائيات

  • حوالي 15,900 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Askar demographic profile

  • ثلاثة مدارس، وتعمل مدرسة البنات بنظام الفترتين
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك ثلاثة مراكز أخرى
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركزين للأطفال
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • البطالة
  • كثافة سكانية عالية
  • الانقسام بين سيطرة السلطة الفلسطينية وبين السيطرة المشتركة للسلطة الفلسطينية وإسرائيل
  • مدارس مكتظة

 

مخيم بلاطه للاجئين

Aerial photo of Balataتأسس مخيم بلاطة عام 1950 وسرعان ما أصبح أكبر مخيمات الضفة الغربية من حيث عدد السكان الذين تجاوز عددهم 23,000 لاجئ مسجل. وتبلغ مساحة المخيم 0.25 كيلومتر مربع، وهو يقع ضمن حدود بلدية نابلس. وينحدر أصل سكان المخيم من 60 قرية تابعة لمناطق اللد ويافا والرملة. وهناك العديدين من السكان ممن ينحدرون من أصول بدوية.

 تأسس مخيم بلاطة عام 1950 وسرعان ما أصبح أكبر مخيمات الضفة الغربية من حيث عدد السكان الذين تجاوز عددهم 23,000 لاجئ مسجل. وتبلغ مساحة المخيم 0.25 كيلومتر مربع، وهو يقع ضمن حدود بلدية نابلس. وينحدر أصل سكان المخيم من 60 قرية تابعة لمناطق اللد ويافا والرملة. وهناك العديدين من السكان ممن ينحدرون من أصول بدوية.

  ويعد كل من الناشطين السياسيين والناشطين على صعيد المجتمع المدني في مخيم بلاطة أقوياء بشكل خاص؛ حيث أن المجموعة الأولى في الضفة الغربية التي قامت بالدفاع عن حقوق اللاجئين، وهي لجنة اللاجئين للدفاع عن حقوق اللاجئين، قد تأسست في بلاطة في بدايات عام 1994. ولجنة المخيم هي واحدة من أكثر اللجان نشاطا في المنطقة، حيث أن ثلاثة من أعضائها هم أعضاء أيضا في المجلس التشريعي الفلسطيني. ويقوم مركز الأنشطة الشبابية ومركز برامج المرأة بتنظيم العديد من النشاطات أيضا. وقد وقع المخيم تحت وطأة ضغط شديد من قبل الجيش الإسرائيلي خلال الانتفاضة.

وفي الوقت الذي ترتبط فيه كافة المنازل بالبنية التحتية لشبكة المياه والكهرباء العامة وذلك من خلال بلدية نابلس، إلا أن هناك مشاكل حادة تتعلق بشبكتي المياه والمجاري. وفي فصل الصيف، يعمل نظام التوزيع أربعة ايام في الأسبوع فقط، فيما يعمل الخزان المحلي التابع للأونروا على توفير كميات محدودة من المياه. وقد عمل مشروع تحسين بلدي أجري مؤخرا على تحسين الطرق في المخيم بصورة كبيرة.

 وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 25%، وهي تتأثر بسبب عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  •  حوالي 23,600 لاجئ مسجل
  •  أربعة مدارس
  • مركز توزيع أغذية واحد.
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك ثمانية مراكز أخرى
  • مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركزين للأطفال
  • مركز برامج نسائية واحد
  • التوزيع الديموغرافي

  Graph of Balata demographic profile

 

البرامج العاملة في المخيم

  •  التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  •  بطالة عالية
  • شبكة مياه ومجاري سيئة
  • كثافة سكانية عالية
  • مدارس مكتظة

مخيم بيت جبرين  للاجئين

Archive photo of Beit Jibrinتأسس مخيم بيت جبرين عام 1950 في قلب مدينة بيت لحم. وهو يعد أصغر مخيم للاجئين في الضفة الغربية حيث تبلغ مساحته 0.02 كيلومتر مربع فقط. وينحدر سكان المخيم الأصليون من القرى المدمرة لبيت جبرين التي تقع على التلال الغربية لمدينة الخليل. وغالبا ما يطلق على المخيم أيضا اسم مخيم عزة، حيث أن ما يزيد عن 60 بالمئة من سكانه ينحدرون من عائلة العزة. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

 ويحصل سكان المخيم على الخدمات التي تقدمها الأونروا في مخيم عايدة القريب ومكتب الأونروا الفرعي في بيت لحم. وعلاوة على ذلك، فإن مكتب خدمات المخيم يقع مقره في مخيم عايدة.

 وفي أعقاب إعادة انتشار الجيش الإسرائيلي في عام 1955، أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

 و كافة المنازل في المخيم مرتبطة بالبنية التحتية للكهرباء والمياه العامة.

 وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 30%، وهي تتأثر نتيجة عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  • أكثر من 1,000 لاجئ مسجل   
  •  التوزيع الديموغرافي :

Graph of Beit Jibrin's demographic profile

 

البرامج العاملة في المخيم

  • يذهب الأولاد إلى مدرسة البنين في عايدة
  • تذهب البنات إلى مدرسة الإناث في الدهيشة
  • المرضى يستخدمون المنشآت الصحية في الدهيشة
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • بطالة عالية

مخيم رقم واحد " الميه ميه " للاجئين

Aerial photo of Camp No. 1تأسس مخيم رقم واحد عام 1950 فوق أرض تبلغ مساحتها 0.05 كيلومتر مربع على طول الطريق الرئيسي المؤدي من نابلس إلى جنين، ويقع ضمن حدود بلدية نابلس. وينحدر سكان المخيم الأصليون من مدن اللد ويافا وحيفا؛ وبعض السكان أيضا ينحدرون من أصول بدوية. وحيث أنه كان يوجد عنده عين ماء كانت تعمل على تزويد اللاجئين باحتياجاتهم من الماء في بدايات المخيم، فإن المخيم يطلق عليه أيضا اسم (مخيم عين بيت الماء). ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

ويواجه المخيم مشاكل حادة بشبب الاكتظاظ؛ حيث لا يفصل بين المساكن فيه سوى 0.2 متر فقط بالمعدل إضافة إلى أن شوارعه ضيقة للغاية لدرجة عدم وجود أرصفة جانبية فيه. والمساحة في المخيم ضيقة للغاية لدرجة أن جثامين الموتى يتم نقلها في العادة من خلال شبابيك المنازل للوصول إلى الشارع الرئيسي خلال مراسم التشييع.

 وفي أعقاب إعادة انتشار الجيش الإسرائيلي في عام 1955، أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

 و كافة المنازل في المخيم مرتبطة بالبنية التحتية للكهرباء والمياه العامة.

 وتبلغ نسبة البطالة في المخيم 25%، وهي تتأثر نتيجة عدم إمكانية الوصول إلى سوق العمالة الإسرائيلي.

 

إحصائيات

  • التوزيع الديموغرافي :

Graph of Camp No. 1 demographic profile

  • حوالي 6,750 لاجئ مسجل
  • مدرستان
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك مركز صحي آخر
  • وحدة علاج طبيعي واحدة
  • مركز تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز واحد لبرامج المرأة

 

البرامج العاملة في المخيم

  •  التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • التمويل الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

  •  بطالة عالية
  • اكتظاظ سكاني شديد
  • عدم وجود المساحات المفتوحة
  • مدارس مكتظة

مخيم عايده للاجئين

تأسس مخيم عايدة للاجئين في عام 1950 بين مدينتي بيت لحم وبيت جالا.

 أطفال في ملعب المدرسةومثله مثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

وينتمي اللاجئون الأصليون في المخيم إلى 17 قرية تابعة للجزء الغربي من منطقتي القدس والخليل، بما فيها الولجة وخربة العمر وقبو وعجور وعلار ودير أبان وماليحا وراس أبو عمار وبيت نتيف.

ويمتد مخيم عايدة فوق مساحة من الأرض تبلغ 0,71 كيلومتر مربع لم تنمو بشكل كاف مع نمو مجتمع اللاجئين. ولذلك، فإن المخيم يعاني من مشاكل اكتظاظ شديدة. وفي العديد من الحالات، فإن منشآت الأونروا في مخيم عايدة تقدم أيضا الخدمات للاجئين في مخيم بيت جبرين المجاور. والمخيم مرتبط بشكل كامل بشبكة الكهرباء والمياه التابعة للبلدية، إلا أن شبكات المياه والصرف الصحي تعاني من الضعف.

وقد تعرض المخيم لصعوبة شديدة بشكل خاص خلال الانتفاضة الثانية عندما أصيبت المدرسة بأضرار بالغة علاوة على أنه تم تدمير 29 وحدة سكنية خلال الاجتياح الإسرائيلي.

 وتبلغ نسبة البطالة 43%، وهي تتأثر بعدم الإمكانية المتزايدة للوصول إلى سوق العمل الإسرائيلي.

 

إحصائيات

 

أكثر من 4,700 لاجئ مسجل

نسبة البطالة 20,6%، ويعاني 8,7% من فقر مطلق

مدرسة واحدة للبنات تعمل بنظام الفترة الواحدة، أما البنين فهم يدرسون في مدارس بيت جالا

مركز توزيع أغذية واحد.

لا يوجد مراكز صحية في المخيم، ويذهب السكان إلى الدهيشة أو بيت لحم للحصول على الخدمات الصحية

وحدة علاج طبيعي طارئ واحدة

مركز إعادة تأهيل مجتمعي واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

 التعليم

الإغاثة والخدمات الاجتماعية

شبكة الأمان الاجتماعي

الإقراض الصغير

الصحة

برنامج المال مقابل العمل

برنامج الغذاء الطارئ والمساعدة النقدية

 

المشاكل الرئيسة

 بطالة عالية

شبكة مياه ومجاري غير كافية

اكتظاظ شديد

بنية تحتية تالفة

 

مخيم طولكرم للاجئين

Tulkarmتأسس مخيم طولكرم للاجئين في عام 1950فوق أرض مساحتها 0,18 كيلومتر مربع ضمن حدود بلدية طولكرم على الحافة الغربية للضفةالغربية. وهو ثاني أكبر مخيم للاجئين في الضفة الغربية.

 وينتمي اللاجئون الأصليون في المخيم إلى القرى والمدن التابعة لمناطق حيفا ويافا وقيسارية. وأصبح المخيم تحت سيطرة السلطة الفلسطينية في عام 1995. ومثل باقي مخيمات الضفة الغربية، فقد تأسس المخيم فوق قطعة من الأرض استأجرتها الأونروا من الحكومة الأردنية.

وترتبط كافة المساكن بالبنية التحتية لشبكة المياه العامة والكهرباء. ويعد نظام الصرف الصحي غير كاف، حيث أن الأمطار الغزيرة التي تهطل في الشتاء تتسبب في أن تقوم المياه القذرة بالفيضان من أنابيب التصرف القديمة، وخصوصا في المناطق التي تقع فيها المدارس.

 

إحصائيات

  • Graph of Tulkarm demographic profile
  • خمسة مدارس، تعمل واحدة منها بنظام الفترتين
  • مركز توزيع أغذية واحد
  • مركز صحي واحد تابع للأونروا، وهناك إثنان آخران
  • مركز برامج  نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الإقراض الصغير
  • الصحة
  • برنامج المال مقابل العمل
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدةالنقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • شبكة مجاري غير كافية
  • بطالة عالية
  • مدارس مكتظة

 

 

تبرع - 1080
تطعم عائلة كاملة في غزة لمدة شهر