الوحدة 4.1 : وضع رؤيتك وتعميمها

مقدمة:

المدارس تتعلق بالمستقبل: طلبتنا هم المستقبل

مديرو المدارس الناجحون يستقطبون تركيز مدارسهم وموظفيهم من خلال تكوين رؤية للمستقبل. والرؤية هي مزيج من قيمك وتفكيرك الاستراتيجي المستقبلي. رؤيتك تجعل كل فرد في المدرسة قادراً على فهم الوجهة التي تسير فيها المدرسة وأولويات التطوير. إنها طريقتك لإطلاع الآخرين على أفكارك واستقطاب جهدهم وإثارة الدافعية لديهم.

القادة المتميزون يستخدمون رؤيتهم لترجمة الهدف المعنوي والخطة الاستراتيجية للمدرسة إلى واقع عملي. رؤيتهم تقول للناس:

"هذا هو الذي نريد الوصول إليه في المستقبل وهذا هو نوع المنظمة التي نريد أن نكون"

إن لم يكن موظفوك على علم برؤيتك (إلى أين تسير المدرسة وما هي الصورة التي ستبدو عليها في المستقبل)، أو لم يكن هناك خطة للوصول إلى ذلك الهدف، فكيف سيستطيع الموظفون مساعدتك على تحقيق رؤيتك؟

ستساعدك هذه الوحدة على تكوين رؤيتك واطلاع جميع أفراد المجتمع المدرسي عليها، وهناك أدوات وأساليب عملية تساعدك على إشراك الآخرين في حلمك.

الأهداف:

بعد نهاية هذه الوحدة الدراسية ستكون قادراً على:

  • فهم  استراتيجية الأونروا للإصلاح.
  • وصف المستقبل الذي تريد رؤيته لمدرستك وطلبتك وموظفيك.
  • استخدام أدوات وأساليب عملية لوضع رؤيتك وتعميمها.

مخرجات التعلم والممارسة:

مع نهاية هذه الوحدة الدراسية، سوف:

  • تقوم بصياغة رؤية لمدرستك.
  • تضمن بأن رؤيتك تتماشى مع استراتيجية الأونروا للإصلاح.
  • تجتذب الموظفين لمشاركتك رؤيتك للمستقبل.

واجب عملي:

قم بتحضير وتيسير جلسة تكوين رؤية مع أحد فرق مدرستك (أو مع جميع الموظفين فيها) باستخدام عملية التصور والأنشطة الواردة في هذه الوحدة.


 

 
المصادر

د. كارلين بونتيفراكت تشاركنا رؤية الإصلاح في التعليم


وليد الخطيب، رئيس برنامج التعليم في لبنان، يتحدث عن رؤيته لكل طفل في مدارس الأونروا

تكوين رؤية وغاية مشتركة