#سوريا_5سنوات

عانى اللاجئون الفلسطينيون في سوريا، البالغ عددهم 560,000 شخص، معاناة شديدة من الأزمة عبر السنوات الخمس الماضية، من خلال العيش في مناطق الصراع، ومواجهة معدلات الفقر العالية، وتحمل الظروف المعيشية الهشة في لبنان والأردن. الخط الزمني التالي يروي قصتهم من خلال عدسة العمل الإنساني.

لاجئي فلسطين من سوريا


#لا_تنسونا

ألّف عماد الدين حطيني لصالح حملة #لا_تنسونا مقطوعتين موسيقيتين بمرافقة العود بعنوان "حنين" و"أمل". هاتان المقطوعتان تكشفان عن مشاعر متناقضة إزاء الصراع. إذ أن مقطوعة "حنين" تمثل رثاءً جميلاً يلامس مشاعر الحزن والخوف والغضب. وفي المقابل، تعكس مقطوعة "أمل" رهاناً حيوياً على السلام وانعكاساً لقدرات الصمود الداخلية. وهي تمثل صدى لرغبة عماد في إعادة بث الأمل من جديد في مجتمعه.

عماد، عازف العود والمؤلف الموسيقي والمايسترو ومدرس الموسيقى في مدرسة صحنايا المحدثة الثالثة البديلة التابعة للأونروا في ريف دمشق، يبحث عن الملاذ في الموسيقى. وهو يرى أن "الموسيقى ذات طبيعة سماوية وتترك تأثيراً فريداً على الروح... وهي أول شيء أتوجه إليه كلما شعرت بالحزن أو السعادة أو خيبة الأمل". يستخدم عماد الموسيقى لمساعدة الأطفال والمجتمعات المحلية على التدبر مع الصدمة النفسية والتعافي منها.

ساندوا عماد في سعيه لإحياء الأمل عن طريق التشارك بحملتنا #لا_تنسونا . تبرعوا اليوم لكي تساهموا في صمود اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.


حقائق وأرقام

  • 510,000 شخص من أصل 560,000 لاجئ فلسطيني الذين كانوا مسجلين لدى الأونروا في سوريا وقت بداية الأزمة يعتمدون على الأونروا للحصول على المساعدات الطارئة.

  • 430,000 شخص من بين 450,000 لاجئ فلسطيني الذين يقدر أنهم ظلوا في سوريا يعتمدون على المساعدات الغذائية والنقدية التي تقدمها الأونروا في تلبية أدنى احتياجاتهم.

  • 38% من المجموع الكلي لأسر اللاجئين الفلسطينيين من سوريا التي نزحت إلى لبنان والأردن ومصر تعيلها نساء.

  • 414 مليون دولار أمريكي هو المبلغ الذي تناشد الأونروا لتأمينه من أجل دعم اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ولبنان والأردن في سنة 2016! تبرعوا الآن – فكل دولار له أهميته.
لنقدم الدعم ونساند لاجئي فلسطين
من سوريا
#Syria5Years. © 2016 UNRWA

قدم تبرعا