لاجئو فلسطين من سوريا في لبنان

في عام 2019، تحتاج الأونروا إلى مبلغ 277 مليون دولار من أجل استجابتها الإنسانية لمساعدة لاجئي فلسطين المتضررين جراء الأزمة الإقليمية في سوريا، بما في ذلك أولئك الذين لا يزالون في سوريا، بالإضافة إلى أولئك الذين فروا إلى لبنان والأردن. إن مبلغ 46 مليون دولار من إجمالي هذه المناشدة يهدف إلى مواصلة تقديم الدعم الطارئ للاجئي فلسطين من سوريا في لبنان.

وتبين من تعداد شامل أجرته الأونروا في تموز/آب 2018 وجود 29,145 لاجئ من فلسطين من سوريا في البلاد، وهذا أقل من العدد المسجل بنهاية عام 2016 والذي كان 32,042 لاجئا. إن الانخفاض التدريجي يعود إما للانتقال إلى بلدان ثالثة أو العودة غير المدعومة إلى سوريا. وفي عام 2018ـ تم تسجيل زيادة في عدد حالات عودة لاجئي فلسطين من سوريا إليها من قبل الأونروا في لبنان مقارنة بعام 2017، فيما انخفضت أعداد القادمين الجدد إلى لبنان من لاجئي فلسطين في سوريا في عام 2018 مقارنة بعام 2017. ولدى الأونروا نظام مراقبة قوي يتمثل في الزيارة الشخصية لكافة عائلات لاجئي فلسطين من سوريا في لبنان وبواقع مرتين سنويا.

وعلى الرغم من الأعداد المنخفضة، إلا أن درجة هشاشة لاجئي فلسطين من سوريا نتيجة النزوح الذي طال أمده والقيود المفروضة عليهم في لبنان لا تزال مرتفعة وليس من المتوقع لها أن تنحسر. إن حوالي 90 بالمئة من لاجئي فلسطين من سوريا في لبنان يعيشون تحت خط الفقر فيما يعاني 95% من انعدام الأمن الغذائي وذلك وفقا لمسح أجري في عام 2015. وهنالك حاجة مستمرة وملحة للأونروا لتأمين مساعدة نقدية وخدمات تعليمية وصحية للتخفيف من درجة تعرضهم للمخاطر، وهو السبب الذي يجبر العديدين منهم إلى الفرار من منطقة الشرق الأوسط. وتقدم الأونروا لعائلات لاجئي فلسطين من سوريا منحة نقدية شهرية متعددة الغايات لتغطية نفقات الطعام. كما يتم أيضا تقديم معونة نقدية شتوية، وجميعها محكومة بتوفر التمويل.

وستواصل الوكالة الدفاع عن حقوق لاجئي فلسطين أمام السلطات اللبنانية بشأن القضايا مثل الحق في العمل والظروف المعيشية والوضع القانوني وقضايا التسجيل المدني للاجئي فلسطين من سوريا المقيمين في لبنان. كما ستواصل الأونروا أيضا الانخراط مع النظام الدولي لحقوق الإنسان لمعالجة هذه الشواغل.