العودة الى المدرسة 2019

في 25 حزيران، قام طالبان من الأونروا، حنان وحاتم، بمخاطبة الأمم المتحدة بالنيابة عن 532,000 زميل لهما من سوريا ولبنان والأردن والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وغزة. لقد تحدثا بالنيابة عن المتفوقين وعن أولئك الذين يعانون في الدراسة؛ وبالنيابة عن أولئك الذين يخاطرون يوميا لدى عبورهم نقاط التفتيش وأولئك الذين فقدوا حياتهم على مدار السنة الماضية. لقد تحدثا عن أولئك الذين يحلمون بأن يصبحوا معلمين أو رياضيين أو مهندسين أو شعراء ورؤساء. وبكلمات حاتم حمدونة، فإن "تعليم الأونروا كالأكسجين. هو الذي يبقينا على قيد الحياة". وتفخر الأونروا بأنها تحظى بثقة تعليم أطفال لاجئي فلسطين أولئك في الشرق الأوسط. إن كل عقل فتي ذكي يدخل بوابة مدارسنا البالغ عددها 708 مدرسة يوميا لديه حلم وإمكانية لتحقيق ذلك الحلم. #EducationIsOurOxygen  

   

46,000 من الطلاب الفلسطينيين اللاجئين يعودون الى
مدارسهم في الضفة الغربية

بدأ هذا الأسبوع أكثر من 46000 طالب وطالبة عامهم الدراسي الجديد للعام 2019-2020، في 96 مدرسة للأونروا في اقليم الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.    ... المزيد

120,000 طالب لاجئ من فلسطين في الأردن
يعودون إلى مدارس الأونروا

بدأ أحمد السعافين العام الدراسي الجديد يوم أمس في واحدة من 169 مدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في المملكة الأردنية الهاشمية.    ... المزيد

حملة الأونروا للعودة إلى المدرسة 2019 –
إسماعيل عجاوي، صف خريجي هارفارد 2023

"لا أستطيع أن أصف مشاعري حينما تم الإعلان عن نتائج امتحاناتنا. كان هناك الكثير من الإثارة، وكنت سعيدة للغاية. لقد بكيت من الفرحة!"     ... المزيد

الاحتفال باليوم الأول في العام الدراسي الجديد: طلبة الأونروا
في غزة يعودون إلى المدرسة

اليوم هو أول أيام العام الدراسي الجديد 2019-2020 لأكثر من 282,000 فتاة وصبي ممن يداومون في المدارس التي تديرها  الأونروا  في غزة.  ... المزيد

"إنني مجرد طفل فحسب، أنا لا أفقه شيئا في
السياسة": قصة حاتم

عندما تكون عايشت ثلاثة حروب مسلحة، وعندما يكون الجنود قد اقتحموا منزلك، وغادروه وأنت مرتعب ومحتار،   ... المزيد

قصة نجاح غزل :
يوم يحتفل به

"لا أستطيع أن أصف مشاعري حينما تم الإعلان عن نتائج امتحاناتنا. كان هناك الكثير من الإثارة، وكنت سعيدة للغاية. لقد بكيت من الفرحة!"    ... المزيد