يوم المرأة العالمي

تنضم الأونروا في الثامن من آذار إلى المجتمع الدولي في الاحتفال باليوم العالمي للمرأة. وفي هذا العام، يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة تحت عنوان "المرأة في عالم العمل المتغير" وذلك للاحتفال بمنجزات المرأة على صعيد القوى العاملة وأيضا للفت الانتباه لأثر التغيرات في عالم العمل على المرأة من حيث الفرص ومن حيث المخاوف المتزايدة مثل عدم رسمية العمالة وعدم استقرارية سبل المعيشة والدخل. ومن خلال إطلاق الإمكانات الكاملة للمرأة في عالم العمل، فإنه بمقدورنا أن نسعى نحو إنهاء الفقر وتعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام والتقليل من انعدام المساواة داخل البلدان وبينها إلى جانب تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي وتمكين كافة النساء والفتيات.

 

يوم المرأة العالمي 2017

تنضم الأونروا في الثامن من آذار إلى المجتمع الدولي في الاحتفال باليوم العالمي للمرأة. وفي هذا العام، يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة تحت عنوان "المرأة في عالم العمل المتغير" وذلك للاحتفال بمنجزات المرأة على صعيد القوى العاملة وأيضا للفت الانتباه لأثر التغيرات في عالم العمل على المرأة من حيث الفرص ومن حيث المخاوف المتزايدة مثل عدم رسمية العمالة وعدم استقرارية سبل المعيشة والدخل. ومن خلال إطلاق الإمكانات الكاملة للمرأة في عالم العمل، فإنه بمقدورنا أن نسعى نحو إنهاء الفقر وتعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام والتقليل من انعدام المساواة داخل البلدان وبينها إلى جانب تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي وتمكين كافة النساء والفتيات.

وفي هذا العام وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تعترف الأونروا وتحتفل بلاجئات فلسطين اللواتي كان لإنجازاتهن في عالم العمل أثرا دائما على أسرهن وزملائهن ومجتمعاتهن. وطوال فترة الحملة، سنقوم بالتركيز على قصص نساء عاملات، بمن في ذلك لاجئات من فلسطين، قمن بإحداث تغيير في حياتكم.

ونحن نبحث عن قصص لنساء قياديات وبانيات ومعلمات ومعالجات ومبتكرات. وفي يوم المرأة العالمي هذا، قوموا بإعلامنا عن النساء اللواتي يقدمن الإلهام.


تلقت وفاء دياب، مسؤول التوظيف في مكتب الأونروا في غزة، الزهور من زملائها احتفالا بفوزها بجائزة الأونروا للمساواة بين الجنسين. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير تامر حمام

الفائزون بجائزة الأونروا للمساواة بين الجنسين

في اليوم العالمي للمرأة لهذا العام، تقوم الأونروا بتقديم الشكر للموظفين من كل إقليم من أقاليم عملياتها – لبنان والأردن وسوريا وغزة والضفة الغربية – الذين ساهموا في إحراز التقدم على صعيد المساواة في النوع الاجتماعي في الوكالة وبتقديم خدمات أكثر عدالة وشمولية وتوفير الحماية للاجئي فلسطين. اعرفوا المزيد عن موظفي الأونروا الذين أقر أقرانهم بأنهم أبطال على صعيد مسواة النوع الاجتماعي في مكان العمل.


.في اليوم العالمي للمرأة، يبعث المفوض العام للأونروا بيير كرينبول رسالة تقدير لموظفات الأونروا اللاوتي يعملن على تحسين حياة لاجئ فلسطين كل يوم


حكايتهن

إن كتيب "حكايتهن: نبذات من قصص نساء فلسطينيات" مستند لمشروع بدأ في مطلع العام 2015 للإحتفال باليوم العالمي للمرأة عبر تكريم لاجئات من فلسطين وذلك من خلال عرض قصصهنَّ التي يحكينها بألسنتهن.

تظهر القصص مقتطفات من حياة تلك النساء لتسلط الضوء على انتصارتهن أحيانا وخسائرهن أحيانا أُخرى. القصص المقدمة قد تختلف في محتواها لكنها تحكي قصة مماثلة عن الشجاعة وسعة الحيلة ورغبة في اختيار العيش والأمل في مواجهة الشدائد.


شاهدوا مقابلاتنا مع منال وسميرة وسوزان وخولة وفريال وهن يشاركن قصصهن الفريدة عن عملهن وحياتهن وبكلماتهن الخاصة
 

سميرة عبد العال، سوريا

سميرة تعمل اذنة في إحدى مدارس الأونروا في دمشق. لطالما كانت أيام الجمعة خاصّة بالنسبة لسميرة - أم نضال- ولعائلتها، لكن ذلك كلّه تغيّر بعد قصف مخيّم اليرموك. أقرأ/ي قصتها عن 'شجرة الليمون'

   

منال ابو سلوم، الاردن

تمنّت منال دوما أن تعمل لصالح نفسها، رغم قول الكثيرين بأن ذلك أمر صعب. وبعد مصادقة إحدى المعلمات التي شجّعتها على العمل، قامت الإثنتان بافتتاح مركز تعليمي في مخيم ماركا يعمل على تقديم دروس علاجية للطلاب. أقرأ/ي قصتها عن النمش

   

خولة ابو دياب، الضفة الغربية

خولة ممرضة ميدانية في مكتب الأونروا- اقليم الضفّة الغربيّة. عملت مع الأونروا منذ ٢٦ عاماً. أصيبت خولة بسرطان الثدي في عام ٢٠١٠. وكونها ممرضة، فهي تعلم بأنّ السرطان لا يعني الوفاة، إلّا إنها كانت خائفة من اخبار عائلتها بإصابتها. جلسات العلاج الكيماوي شكلت تحديا صعبا لخولة. أقرأ/ي قصّة خولة عن 'الوردة الحمراء'

   

سوزان الضبة، غزة

وخلال القتال الذي دار في غزة في صيف سنة 201٤ ، قصفت البناية التي تسكن فيها سوزان وعائلتها. كنائبة لمدير مدرسة من مدارس الوكالة للبنات، رفضت سوزان التوقّف عن العمل حينما لجأت هي وعائلتها إلى ملجئ طوارئ في غزّة، حيث عينت كنائبة مدير الملجأ.

   

فريال صبري كيوان، لبنان

تقدّمت فريال بطلب لوظيفة مديرة خدمات في مخيم شاتيلا في لبنان، وبالفعل حصلت عليها، وكانت بذلك أوّل امرأة تشغل منصب كهذا في لبنان، رغم توجيه الكثير من الانتقادات لها. أقرأ/ي قصة فريال عن "الكعب العالي"

 


الأم عائشة

في مواجهة العديد من الضغوطات العائلية والثقافية، دأبت الأم عائشة على العمل لأكثر من 35 عاما، حيث كانت تقوم بشراء وبيع الملابس في أسواق غزة وتقوم بخياطة الفساتين المطرزة بالتطريز الشعبي الفلسطيني. وبمساعدة برنامج الإقراض الصغير التابع للأونروا، أصبحت تاجرة ناجحة والمعيل الوحيد لأسرتها الكبيرة المؤلفة من 26 فردا. وفي هذا الفيلم القصير، استمعوا للأم عائشة وهي تتحدث عن الكيفية التي قامت فيها بتحدي كافة الصور النمطية وبالعمل جاهدة للتعلب على كافة التحديات التي واجهتها طيلة حياتها. أن قصة حياتها تعد شاهدا على صمود وقوة لاجئات فلسطين وإلهاما للنساء في كل مكان.