#انقذوا_اليرموك

#SaveYarmouk

 

 

18,000 لاجئ فلسطيني
لا يزالون محاصرين في ضاحية
اليرموك بدمشق

 #انقذوا_اليرموك 


"لمعرفة كيف هو الوضع في اليرموك، قوموا بقطع الكهرباء والماء والتدفئة عن أنفسكم واحصلوا على وجبة واحدة في اليوم وعيشوا في الظلام وعلى حرق الخشب." – أنس، أحد سكان اليرموك


لا تزال الأونروا تشعر بالقلق العميق حيال الوضع الإنساني البائس في اليرموك وحيال حقيقة أن العنف المتصاعد واللجوء للنزاع المسلح قد عملا على إعاقة الجهود من أجل تخفيف المحنة اليائسة للمدنيين. وتطالب الأونروا بأن تقوم كافة الأطراف يإيقاف الأعمال العدائية والبحث عن حل لخلافاتهم من خلال الوسائل السلمية فقط. كما وتحث الأونروا كافة الأطراف المعنية على أن تقوم وعلى الفور بالسماح باستئناف عملية توزيع الأغذية للمدنيين داخل اليرموك وبتسهيلها. كما وتطالب الأونروا أيضا بأن يتبع ذلك توفير سبيل مستمر وحقيقي وآمن لوصول المعونات الإنسانية.


أصوات من اليرموك

"معظم البيوت ليس لها أبواب أو نوافذ، وفي العاصفة الثلجية أصبحت الحياة أكثر صعوبة. إننا نعتمد على الفجل والخس والنباتات التي تنمو في المخيم، إلا أن تلك الأطعمة قد تجمدت. وقد تفجرت أنابيب المياه بفعل الثلوج". رائدة

"أكثر الأشياء صعوبة هي عندما يستيقظ أطفالي في الصباح يطلبون الحليب والخبز ولا تكون متوفرة وأضطر لإعطائهم الفجل أو بعض الخضروات، وفي بعض الأحيان فإن هذه أيضا غير متوفرة". – ماهال

"أمشي في الساعة السابعة صباحا كيلومتر واحد من أجل الحصول على ماء لمنزلي. إنني عادة ما أمضي خمس ساعات يوميا في جمع المياه كل خمسة أيام لأنها لا تتوفر إلا كل خمسة أيام". – عزيز، 10 سنوات

A Yarmouk resident warms himself by a makeshift stove. © UNRWA A malnourished child weeps on UNRWA's main street in February 2014. © UNRWA/Rami Al Sayed

أحد سكان اليرموك يدفئ نفسه بواسطة مدفأة مؤقتة. الحقوق محفوظة للأونروا.

طفل يعاني من سوء التغذية ينتحب في شارع الأونروا الرئيسي في شباط 2014. الحقوق محفوظة للأونروا. تصوير رامي السيد

طفل يقوم بجمع الماء من البئر الوحيد العامل في اليرموك. الحقوق محفوظة للأونروا.


"ليس هناك خشب، ونحن نقوم بحرق الأثاث والملابس للمحافظة على دفئنا. لقد قام الناس بحرق غرف نومهم وكراسيهم وغرف معيشتهم. ونحن نقوم بحرق الأشياء التي ليست من الخشب الخالص الأمر الذي سبب العديد من المشاكل الصحية". رائدة.

"ارتفعت حرارة ابنتي ووصلت إلى 40 درجة مئوية، وقمت بإعطائها حقنة كانت منتهية الصلاحية منذ ستة شهور. إن المضادات الحيوية في اليرموك منتهية الصلاحية منذ وقت طويل." – رائدة

"العديد منا يتمنون الموت إلا أننا لا نستطيع وضع حد لحياتنا. ليس بمقدورنا فعل شيء سوى الانتظار كما في المسرحية، في انتظار غودو. نحن ننتظر شخصا لن يظهر على الإطلاق." – فيراز

Two young girls stand on Rama Street, Yarmouk. © UNRWA/Rami Al Sayed The destroyed streets of Yarmouk. ©UNRWA.

سكان اليرموك يحرقون الملابس ويستعملونها كوقود في مدافئهم المؤقتة. الحقوق محفوظة للأونروا.

فتاتان تقفان في شارع راما باليرموك. الحقوق محفوظة للأونروا. تصوير رامي السيد.

شوارع اليرموك المهدمة. الحقوق محفوظة للأونروا.


تشعر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين بالانزعاج والقلق حيال التدهور الخطير في الوضع الإنساني في اليرموك بسبب التكثيف الأخير لحدة النزاع المسلح في المنطقة. وحيث أنه من المقرر أن يستمر فصل الشتاء لعدة أشهر، ومع عدم توفر سبل الوصول لإمدادات منتظمة للغذاء أو المياه النظيفة أو الرعاية الصحية أو الكهرباء أو وقود التدفئة، فإن السكان المدنيين في اليرموك والبالغ عددهم حوالي 18,000 شخص يعيشون على شفا كارثة إنسانية.


آخر معلومات حول الوضع في اليرموك

09 اذار 2015

الناطق الرسمي للاونروا سامي مشعشع حول الوضع في مخيم اليرموك

منذ اندلاع القتال في الأول من نيسان، لم تتمكن الأونروا من القيام بأية عمليات إنسانية داخل اليرموك؛ وفي الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات العنيفة، تشعر الأونروا بالقلق البالغ حيال العواقب الإنسانية التي سيعاني منها 18,000 مدني محاصرون في اليرموك. وفي خضم القتال العنيف، فإن المدنيين يعانون بالفعل من الافتقار والجوع والحرمان من أساسيات الحياة، وهم الآن مرتعبون ويخشون ما ستؤول إليه التطورات الراهنة.

وقد تمكنت الأونروا اليوم من تقديم مساعدات إنسانية منقذة للحياة لما مجموعه 94 مدنيا، ويتضمن ذلك العدد 43 امرأة إلى جانب 20 طفلا كانوا قد فروا من اليرموك والتجأوا في مدرسة تقع إلى الجانب الشرقي من اليرموك. وكانت تلك العائلات قد فرت من اليوم في وقت سابق من هذا اليوم في أعقاب ليلة من الاشتبكات الكثيفة. وعملت الأونروا وعلى الفور بتزويدهم بالأطعمة المعلبة وبما مجموعه 500 ليتر من المياه إلى جانب 94 فرشة ومثل ذلك من البطانيات. والأونروا ممتنة للتبرع الذي قدمته الجمعية الفلسطينية للهلال الأحمر والتي عملت على توفير الخدمات الصحية لتلك العائلات لدى وصولها إلى المدرسة.

إن الأونروا، وبأشد العبارات الممكنة، تطالب الجماعات المسلحة داخل اليرموك باحترام التزاماتها بضمان حماية المدنيين وباحترام تلك الالتزامات. كما وتطالب الأونروا أيضا بإنهاء القتال والعودة للظروف التي تضمن سلامة المدنيين وتمكن موظفي الأونروا من دعم ومساعدة السكان في اليرموك.

للمزيد حول أخر التطورات في اليرموك " إضغط / ي هنا " 

للمزيد حول الوضع في اليرموك " إضغط / ي هنا


زيارة المفوض العام للأونروا إلى سورية

وجوه اليرموك: مفوض عام الأونروا يزور لاجئي فلسطين المحاصرين في مناطق النزاع في سورية

المفوض العام للأونروا يزور مخيم اليرموك في سورية

Yarmouk camp

A Year of Hardship in Yarmouk

Yarmouk youth wins 2014 UNRWA/EU photography competition

قام المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بيير كرينبول بزيارة إلى سورية خلال الأيام 9-11 آذار بهدف الإعراب عن تضامنه مع لاجئي فلسطين ومع موظفي الأونروا الذين عانوا مصاعب جمة خلال أربع سنوات من النزاع، وبهدف الدعوة إلى توسيع نطاق سبل الوصول الإنساني. وخلال لقاءاته مع المسؤولين في الحكومة السورية، ثمن السيد كرينبول التسهيلات التي تقدمها السلطات السورية في سبيل تمكين الأونروا من توفير المساعدات الإنسانية 

قام المفوض العام للأونروا بيير كرينبول يوم العاشر من آذار بزيارة إلى مخيم اليرموك بعد خمسة أيام فقط من استئناف الأونروا عمليات توزيع المساعدات الغذائية للمرة الأولى بعد ثلاثة أشهر من الانقطاع، حيث كانت عمليات التوزيع قد توقفت في 6 كانون الأول ولم تستأنف إلا في الرابع من آذار من هذا العام. وكانت التقارير التي تتحدث عن تفشي الحرمان وسوء التغذية في أوساط سكان المخيم هي محور الحديث الذي دار بين سكان اليرموك وبين السيد كرينبول.

في زيارة استمرت لمدة ثلاثة أيام إلى سورية، أعرب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن تضامنه مع لاجئي فلسطين ومع موظفي الأونروا الذين عانوا من صعوبات شاقة خلال اربع سنوات من النزاع، ودعا إلى توسيع نطاق سبل الوصول الإنساني. وخلال لقاءاته مع المسؤولين في الحكومة السورية، ثمن السيد كرينبول التسهيلات التي تقدمها السلطات السورية في سبيل تمكين الأونروا من توفير المساعدات الإنسانية للاجئي فلسطين المتضررين جراء الأزمة في سائر أرجاء سورية مثلما بحث في سبل زيادة واستدامة الدعم لعمل الأونروا.


بتقديم المساعدة لنا انت تساعد اللاجئين الفلسطينيين الموجودين في سوريا . قدم تبرعا


 


اخر المستجدات من مخيم اليرموك

2 شباط 2015 :  نحن لا نعلم متى سينتهي الأمر: معاناة اليرموك

يعد مخيم اليرموك مثالا صارخا للمعاناة العميقة التي طال أمدها والتي يواجهها العديد من لاجئي فلسطين في سورية. وقد كان اليرموك في وقت سابق يشكل القلب النابض والمزدهر للمجتمع الفلسطيني في سورية؛ حيث أنه كان مسكنا لحوالي 160,000 لاجئ فلسطيني بالإضافة إلى ما يقارب من مليون مواطن سوري. واليوم، فإن حوالي 18,000 محاصرين داخل المخيم وليس لديهم سوى سبل محدودة للوصول إلى الغذاء والماء. وليس هناك كهرباء في المخيم، ومعظم المدنيين لا يستطيعون تلبية الاحتياجات الأساسية كالرعاية الصحية ومستلزمات الأسرة والسكن الملائم والتدفئة. 

المزيد

Yarmouk camp

 

30 كانون الثاني 2015 :  عام من المشقة في اليرموك

في عام 2014، أصبح اليرموك مرادفا للمعاناة العميقة التي يمر بها لاجئو فلسطين والمدنيون السوريون نتيجة النزاع. ولا يزال هنالك ما يقارب من 18,000 مدني محاصرين داخل هذه الضاحية في ظل ظروف غير إنسانية ومحرومين من الغذاء والماء والدواء وذلك مع إغلاق العيادات الصحية والمدارس ودمار الشوارع والمباني وانقطاع سبل الوصول للعالم الخارجي بشكل كبير. إن اليرموك وسكانها بحاجة ماسة للدعم. وفي عام 2014، كان الوصول الضعيف وغير الموثوق به للضاحية يعني أن الأونروا كانت قادرة على توزيع 32,503 طرد غذائي فقط خلال 131 يوما.

لإستعراض الصور :إضغط هنا

A Year of Hardship in Yarmouk

 

26 تشرين الثاني 2014 :  شاب من مخيم اليرموك يفوز بمسابقة الاونروا للتصوير الفوتوغرافي لعام 2014

مكنت صورة خالدة لمصور شاب من مخيم اليرموك من الفوز بالجائزة الأولى في مسابقة الأونروا السنوية  للتصوير الفوتوغرافي للشباب اللاجئين الفلسطينين لعام2014. الصورة الفائزة تعبر عن معاناة الأطفال المتضررين من الصراع الدائر في سوريا. نظمت مسابقة الاونروا لهذا العام تحت عنوان  "أنا لست رقماً"، كدعوة  للمشاركين الشباب لالتقاط قصص ومشاعر الناس والتي تتعدى كونها مجرد عناوين أخبار،و لتسجيل تفاصيل الحياة الشخصية لقوائم الفلسطينيين الذين قتلوا، أو جرحوا أوشردوا نتيجة للصراعات في جميع أنحاء المنطقة.  

المزيد

Yarmouk youth wins 2014 UNRWA/EU photography competition

 

22 اب 2014 : الأونروا تنشئ مركزها الصحي الأول في مخيم اليرموك وتمنع انتشار مرض التيفوئيد

يقول أحد كبار موظفي برنامج الصحة في الأونروا في سوريا موضحاً: "في أول الأمر سمعنا إشاعات عن انتشار مرض التيفوئيد من شركائنا في الهلال الأحمر الفلسطيني في مخيم اليرموك خلال مهمتنا التي نقوم بها بتوزيع الطعام في هذا المخيم".  ففي المناطق التي تتمتع بصحة بيئية جيدة من السهل تجنب هذا المرض بالرغم من أنه على الأغلب مرض شائع وجرثومي منهك للقوى إلا أنه وبسبب النقص الحاد في المياه النظيفة في مخيم اليرموك يدرك موظفو الاونروا تماماً بأن عليهم التحرك وبسرعة لوقف انتشار هذا المرض بين صفوف المدنيين الذين يبلغ عددهم 18000 والمحاصرين في المخيم.

 

Yarmouk
 

 

25 شباط 2014: المفوض العام للأونروا يؤكد بحزم على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق وذلك بعد زيارته لمخيم اليرموك

قال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي أنه أصيب بالصدمة لما شاهده خلال زيارته إلى مخيم اليرموك للاجئي فلسطين في سورية خلال استئناف الأونروا لأعمال توزيع المساعدات الغذائية يوم أمس. وقال غراندي "إنني منزعج للغاية ومصدوم لما شاهدته هذا اليوم. إن لاجئي فلسطين الذين تحدثت إليهم كانوا يعانون من الصدمة جراء الأحداث التي مروا بها، والعديدون منهم كانوا بحاجة واضحة لدعم فوري، لا سيما الغذاء والعلاج الطبي. إن ما شاهدته وسمعته اليوم يؤكد أن هذا هو الوقت المناسب لقرار رقم 2139 والمتعلق بسبل الوصول الإنساني والصادر عن مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة وضرورة قيام كافة الأطراف بتطبيق القرار بثبات".

وفي تصريح أوردته هيئة الإذاعة البريطانية، قال غراندي مخاطبا الحشد الكبير الذي تجمهر حوله للحديث عن قصص المعاناة التي تعرضوا لها في هذا المخيم المحاصر "نحن لن ننساكم، والعالم أيضا لن ينساكم". وأضاف غراندي "إننا نأمل بأن نصل للجميع إذا ما قام الأشخاص المتقاتلون بالسماح لنا بذلك".

Yarmouk

لمشاهدة فيديو البي بي سي الخاص بزيارة المفوض العام لمخيم اليرموك , إضغط هنا

11 شباط 2014: اليرموك: مخيم للاجئين يكشف قبح العالم

يعيش عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين في أحد مخيمات سوريا ظروفاً مروعة بسبب الحرب لدرجة ينبغي أن تبعث القلق لدينا جميعاً. ويؤكد سامي مشعشع، المتحدث باسم جهود الإغاثة للأمم المتحدة، على أنه لا بد من رفع وتيرة المساعدات الإنسانية.

اليرموك – كلمة جديدة أضيفت إلى معجم مصطلحات وحشية الإنسان تجاه أخيه الإنسان. فهذا المخيم الواقع على أطراف مدينة دمشق كان يشكل القلب النابض لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وكان يقيم فيه 160,000 فلسطيني في وئام مع سوريين من جميع مشارب الحياة. إلا أن المخيم تحول، خلال الأشهر الستة الماضية، إلى نموذج لانتشار سوء التغذية بين الأطفال الرضع، ووفاة الأمهات أثناء الولادة بسبب نقص الرعاية الطبية، وبحث السكان المحاصرين عن أي شيء يؤكل، حتى لو كان ما تعلف به الحيوانات. وهذا جميعه يحدث في عاصمة دولة عضو في الأمم المتحدة في القرن 21.

Yarmouk

إقرأ / ي المزيد

2 شباط 2014: معرض صور: توزيع الطرود الغذائية في اليرموك

إننا نقدر قيام السلطات على أرض الواقع بإدخال تحسينات ملحوظة على عملية تمكين الأونروا من توزيع الطرود الغذائية لحوالي 900 عائلة كل يوم. وعلى أية حال، فإن المزيد من التحسينات تعد أمرا مطلوبا من أجل الوصول للمزيد من العائلات المحتاجة للمساعدة الطارئة كل يوم. وكما تبين هذه الصورة، فإن وصول المساعدات الإنسانية بدون انقطاع تعد ضرورة مطلقة.

إن الاحتياجات الإنسانية في اليرموك هائلة والناس داخل المخيم في حالة ماسة للمساعدة. وفي نهاية كل يوم (حالما يعم الظلام أو عندما تعمل حادثة ما على إجبار فريق التوزيع على الانسحاب) فإن على المئات من المدنيين الذين هم في حاجة واضحة من اليأس والإرهاق والألم العودة إلى المخيم بخفي حنين بالنسبة للعديدين. وفي سبيل تحقيق أي تقدم على صعيد الاستجابة لهذه الاحتياجات، فإن وجود الأونروا وعملها في توزيع المعونات الإنسانية ينبغي أن يتم السماح بهما بشكل مستمر وزيادة مدته لتصل إلى عدة شهور وليس أيام قليلة فحسب.

Yarmouk

لمشاهده معرض الصور : إضغط / ي هنا

30 كانون أول 2014: الأونروا تنجح في ايصال المساعدات الإنسانيه الى اليرموك

قامت اليوم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بتوزيع طرود غذائية وخبز وحليب للأطفال الرضع لما مجموعه 1,026 عائلة فلسطينية لاجئة داخل اليرموك. وقد توقف التوزيع حوالي الساعة الرابعة من بعد الظهر بسبب سماع أصوات إطلاق نار في المنطقة المجاورة مباشرة لمنطقة التوزيع.

وتقدر الأونروا وتدرك بأن دعم الحكومة السورية في التصريح بهذه العملية وتقديم التسهيلات لها قد عمل على تسريع عملية التوزيع. وتعترف الأونروا بجهد وتعاون الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، نظيرتها الحكومية، وجهد منظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية والجمعيات الخيرية الفلسطينية التي عملت على دعم عملية التوزيع اليوم.

Yarmouk

إقرأ / ي التصريح كاملا

10 كانون الثاني 2014: حرمان شديد في مخيم اليرموك السوري

تقول وكالات المعونة في سورية بأن مخيما للاجئي فلسطين في دمشق يواجه أزمة إنسانية؛ حيث لا يزال مخيم اليرموك محاصرا منذ سنة والآلاف من الأشخاص محصورون داخله ولديهم القليل جدا من الغذاء أو الدواء.

وقد دعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) إلى ضرورة الوصول الفوري للمساعدات الإنسانية لمخيم اللاجئين هذا وذلك على لسان الناطق الرسمي فيها كريس غانيس الذي قال للجزيرة "إن مخيم اليرموك أصبح مكانا للمعاناة العميقة للمدنيين".

 

28 كانون الأول 2013: موت ومجاعة في مخيم اليرموك بسورية

حذرت الأمم المتحدة من وضع إنساني كارثي في مخيم اليرموك السورية، وهو منطقة سكنية يقطن فيها سوريون ولاجئون فلسطينيون. وتفيد تقارير بأن خمسة أشخاص قد قضوا نحبهم جوعا في تلك المنطقة. ويذكر أن منطقة اليرموك كانت قد وقعت تحت قبضة قوات المعارضة منذ أكثر من عام مضى.

وطالبت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بضرورة توفير ممر إنساني آمن وفورس للووصل إلى الأشخاص المحاصرين في الداخل. وأعرب الناطق الرسمي للأونروا كريس غانيس في تصريح للجزيرة بالقول "إننا نشعر بالقلق البالغ حيال محنة ما يقارب من 20,000 شخص مدني محاصرين داخل المخيم".

 

20 كانون الثاني 2013: بيان المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي، حول محنة اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك

لقد مضى عام كامل منذ اجتاح القتال منطقة اليرموك، الضاحية الكبرى في دمشق والتي شكلت موطنا لأكبر تجمع  للاجئين الفلسطينيين في سوريا. الأوضاع هناك تدهورت بشكل متسارع ، حيث لا يزال 20,000 لاجئ فلسطيني محاصر داخل اليرموك، وعلى الرغم من استمرار ورود تقارير مقلقة للغاية حول تضاعف معاناة هؤلاء اللاجئين وانتشار الجوع في أوساطهم ، الا أن الاونروا ومنذ أيلول 2013 لم تعد قادرة على دخول المنطقة لتقديم إمدادات الإغاثة للذين  هم بأمس الحاجة إليها.

مع استمرار النزاع المسلح في مخيم اليرموك يتواصل عدد القتلى في صفوف الفلسطينيين بالارتفاع. لقد التزمت الأونروا باستمرار بالمساعدة ، ولكن استمرار وجود الجماعات المسلحة التي دخلت المنطقة في نهاية عام 2012، وإغلاق المخيم من قبل القوات الحكومية أحبط جميع الجهود الإنسانية المبذولة.

إقرأ / ي التصريح كاملا

17 شباط 2013: الأونروا تطالب بإتاحة المجال لها للتدخل الإنساني في اليرموك

تشعر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بالقلق المتزايد حيال استمرار منع سبل الوصول للمساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها المدنيون الفلسطينيون في اليرموك حاجة ماسة. إن السلطات السورية وكافة الأطراف المعنية تملك السلطة للسماح للأونروا بتقديم المساعدة الإنسانية بسلام في اليرموك وذلك من أجل تخفيف المعاناة الحادة التي يعاني منها المدنيون الفلسطينيون هناك؛ وعلى تلك السلطات أن تمارس سلطتها هذه من أجل الإنسانية.

إقرأ / ي البيان كاملا

26 تموز 2013: مصرع عدد من اللاجئين الفلسطينيين بسبب الصراع المسلح داخل اليرموك

لا تزال الأونروا تشعر بالقلق البالغ حيال المخاطر التي يتعرض لها لاجئو فلسطين المدنيون في العديد من مخيمات لاجئي فلسطين في محافظة دمشق، وتحديدا في اليرموك الذي وصلت حدة النزاع المسلح فيه إلى مستويات جديدة من الحدة والكثافة.

وفي الجنوب من مدينة دمشق، تعاني مخيمات لاجئي فلسطين والمناطق السكنية من اشتباكات مسلحة متقطعة منذ أسابيع عديدة، وكانت مخيمات السيدة زينب والحسينية وسبينة من بين تلك الأكثر تعرضا للاشتباكات. ومع ذلك، فلا يزال مخيم اليرموك يحتل مركز قلق الأونروا، حيث تشير تقارير موثوقة إلى حدوث تصاعد حاد في المواجهات فيه. وفي إحدى المواجهات التي حدثت مساء الأمس، تم الإبلاغ عن مقتل عشرة مدنيين، من ضمنهم ما لا يقل عن خمسة لاجئين، يزعم أنها ناتجة عن صاروخين استهدفا إحدى المناطق السكنية.

إقرأ / ي البيان كاملا

16 كانون الأول 2012: بيان للأونروا حول الأحداث في مخيم اليرموك

إن الصور المروعة التي تلتقطها وكالات الأنباء والتقارير التي تفيد بوقوع عدد من الإصابات إلى جانب فرار لاجئي فلسطين من مخيم اليرموك كلها تتم متابعتها وتقييمها من قبل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بقلق بالغ واهتمام شديد.

وتفيد التقارير الأولية بتعرض وسط المخيم لغارات جوية وبأن المخيم يعيش حالة من الفوضى؛ ومع استمرار القتال في الأجزاء الجنوبية من المخيم وانتشارها شمالا، فإن التقارير تتحدث عن محاولة العائلات الهرب على أقدامها حيث أن السيارات ووسائط النقل الأخرى لم تعد تستطيع التحرك داخل المخيم.

إقرأ / ي باقي التفاصيل