تأبين موظفي الاونروا الذين فقدوا حياتهم في الأحداث الحالية في سوريا

 

شغلت حورية أحمد الصيد التي تبلغ من العمر خمسين عاماً منصب رئيسة الممرضات في المركز الصحي التابع للأونروا في المزيريب بدرعا حيث  لقيت حتفها بعد إصابتها بشظية نتجت عن انفجار بالقرب من مدرسة عين الزيتون التابعة للوكالة في 18 شباط. انضمت حورية للعمل في الأونروا عام 1988 كممرضة متمرنة في مركز قبر الست الصحي وهي تحمل شهادة في القبالة.

في الثاني من كانون الأول، توفيت سوزان غزازوة، 57 عاماً، بعد أن أصابت قذيفة منزلها الواقع في منطقة شمال الخط في درعا. عملت سوزان كمعلمة في مدرسة العباسية التابعة للأونروا في منطقة المزيريب وكانت قد انضمت للعمل في الوكالة في أيلول 2011.

عماد عبد الحفيظ، وهو من سكان حي المجتهد وسط دمشق، فقد الاتصال به كلياً بعد أن أجرى مكالمة هاتفية مع أحد أقاربه ظهيرة السابع من آب 2013 إلى أن تم التعرف على جثته في مشفى المجتهد. لوحظت على جثته علامات وجروح ناجمة عن إطلاق نار. ولد عماد عام 1963 وانضم إلى الأونروا عام 1990. عمل عماد كمشرف التربية البدنية في منطقة دمشق منذ عام 2001. تبقى الحقائق حول وفاته المأساوية بانتظار التأكيد حتى الآن.

محمد حسين عشماوي، 39 عاماً، موظف مستخدم في مدرسة النقيب العربية التابعة للأونروا في مخيم اليرموك. توفي صباح 14 تموز 2013 جراء إصابته بالقصف الذي طال شارع فلسطين في المخيم.

بعد ظهر يوم 14 آذار توفي الأستاذ نصري خليل حسن الذي يبلغ من العمر 52 عاماً ويعمل مدرساً لمادة الرياضيات في مدرسة بئر السبع التابعة للأونروا في مخيم خان الشيح في دمشق متأثراً بجروح أصيب بها

بتاريخ 31 تموز 2012 وفي حي القاعة في الميدان بدمشق قتل المدرّس عبد العزيز محمود حموية الذي يبلغ من العمر 39 عاماً ويعمل مدرساً في مدرسة حيفا التابعة للاونروا في المزة .

قتل ماهر محمد الخطيب البالغ من العمر 52 عاماً والذي يعمل فني صيانة في مركز تدريب دمشق وابنه الذي يدرس في كلية الطب، قتلا في منزلهما في مخيم اليرموك بتاريخ 6 ايلول 2012

في صباح يوم التاسع من أيلول 2012 وبينما كان جهاد حسين سليمان الذي يبلغ من العمر 28 عاماً ويعمل مستخدماً في مدرسة عارة في مخيم جرمانا

 في وقت مبكر من يوم الجمعة 28 أيلول فقد حسام حميدان ، البالغ من العمر 35 عاماً والذي يعمل مدرساً في مدرسة قلقيلية في الحسينية بدمشق، فقد حياته عندما علق في تبادل لإطلاق النار بالقرب من منزله  .

فقدت الدكتورة رحاب عوض الله المعلمة في مدارس الأونروا والبالغة من العمر 45 عاماً حياتها هي وابنة أخيها بينما كانتا تسيران في شارع القدس في مخيم اليرموك في مساء الرابع من تشرين الثاني 2012.

محمد سهيل يوسف عواد، 40 عامأ، انضم للعمل في الأونروا كفني صيانة في مركز تدريب دمشق في تموز، وتوفي في 24 تشرين الثاني 2013 نتيجة إصابة سيارته بقذيفة هاون في منطقة الغوطة بدمشق والتي أدت إلى وفاته مع ثلاثة من ركاب السيارة على الفور.