الوضع الطارئ في غزة

الوضع الطارئ في غزة

تالا المصري لاجئة فلسطينية في الصف السادس الابتدائي بين زميلاتها في مدرسة الزيتون الابتدائية المشتركة ب، وهي واحدة من المدراس التي تتبانها الإمارات العربية المتحدة@ تصوير محمد الحناوي،حقوق النشر محفوظة للوكالة 2018
بانتباه تتلألأ به عينا تالا، 11 عاما، تجلس في الصف الأمامي في فصلها في مدرسة الزيتون الابتدائية المشتركة ب، تلاحق حلمها في التعليم. على الرغم من ضعف بصرها الشديد منذ الولادة، والذي تركها بقليل من النور في عينيها، إلا أن شغفها للتعلم كان واضحا منذ نعومة أظافرها " تالا واحدة من أنشط وأروع طالبات المدرسة" تقول مديرة المدرسة عطاف عبدالهادي. كلاجئة فلسطينية وُلدت مع بدايات الحصار الخانق على غزة، تواجهة تالا الفقر والعزلة والحرمان منذ سنوات عمرها المبكرة. ورغم ما تعانية من تحديات إضافية بسبب إعاقتها، إلا أنها تؤمن من أعماق قلبها أن التعليم سوف ينير لها مستقبلها. عندما بدأت تالا دراستها في المدرسة،...
طلاب مدارس الأونروا يشاركون في فعالية إطلاق الطائرات الورقية التي نظمت في كلية تدريب خانيونس في غزة تضامناً مع شعب اليابان. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا غزة 2018، تصوير رشدي السراج
13 مارس 2018، تجمع أكثر من 1,000 طالب لاجئ فلسطيني من ثلاثة مدارس تابعة للأونروا في خانيونس إحياءً للذكرى السادسة لأقوى زلزال يضرب اليابان تم تسجيله على الإطلاق، وللسنة السابعة تستمر رسائل التعاطف والتضامن مرةً أخرى في التحليق في سماء غزة. عُقد مهرجان طائرات الأمل في كلية مجتمع تدريب خانيونس التابعة للأونروا. وقد حضر المهرجان السيد ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة و رئيس مكتب تمثيل اليابان لدى السلطة الفلسطينية السفير تاكيشي أوكوبا وممثلة مؤسسة جايكا في فلسطين السيدة يوكو ميتسوي ومؤسسة الحملة اليابانية من أجل أطفال فلسطين ومؤسسة مؤسسة رياح السلام اليابانية ولفيف من كبار موظفي الأونروا...
تحت شعار "الكرامة لا تقدر بثمن" ، قام مكتب الأونروا الإقليمي في غزة بتنظيم مباراة ودية لكرة القدم بين موظفي الأونروا المحليين والشباب من اللاجئين الفلسطينيين في 4 مايو في ملعب الدرة في دير البلح وسط غزة. © 2018 الأونروا تصوير خليل عدوان.
تحت شعار الكرامة لا تُقدر بثمن، نظّمت الأونروا في غزة مباراة كرة قدم ودية بين موظفي الأونروا ومجموعة من الشباب اللاجئين الفلسطينيين في 4 مايو على أرض استاد الدرة في دير البلح، وسط غزة. وتهدف المباراة إلى جذب أنظار الرياضيين المؤثرين حول العالم لدعم اللاجئين الفلسطينيين وجهود حملة الأونروا العالمية لجمع التمويل
1
2
3

كان حجم الخسائر البشرية والدمار في غزة خلال حرب 2014 كارثي، فهو كما قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قد "صدم وأخجل العالم." خلال 50 يوما في الفترة من 8 حزيران حتى 26 أب 2014، قتل 2251 فلسطينيا، 1462 منهم من المدنيين، بما في ذلك 551 طفل و 299 إمرأة. كما قتل 66 جندي اسرائيلي وخمسة مدنيين بينهم طفل واحد. هذا وقد أصيب 11231 فلسطينيا خلال النزاع، بما في ذلك 3540 إمرأة و 3436 طفل. ما يقرب من ثلث هؤلاء الأطفال سوف يضطرون إلى التعامل مع إعاقات دائمة لبقية حياتهم نتيجة لإصاباتهم.

خلال أعمال العنف، تضررت 118 من منشآت الأونروا، بما في ذلك 83 مدرسة و 10 مركز صحية. كما تم تدمير أكثر من 12600 وحدة سكنية تماما و تعرض ما يقارب 6500 وحدة سكنية لأضرار جسيمة.  كذلك  تكبدب حوالي 150000 وحدة سكنية أخرى درجات متفاوتة من الضرر ولكنها ظلت قابلة للسكن. أدى الصراع إلى أزمة تشرد في غزة، أذ وصل عدد المشردين إلى 500000 في ذروته. لا يزال هنالك آلاف النازحين إلى يومنا هذا.

مزيد من المعلومات متوفرة على صفحة #غزة_عام_على_الصراع  والرسم المعلوماتي غزة ثماني سنوات من الحصار

اخر الأخبار

صفحة غزة الطوارئ _أرقام وحقائق من غزة

 

لقي 2251 شخصا مصرعهم

 

 

 

جرح 11231 شخصا

 

 

 

أمضى 300000
شخصا الوقت في ملاجئ الأونروا

 

 

 

تضررت 83 مدرسة
و10 مراكز صحية
و 25 منشآة اخرى تابعة للأونروا

 

 

 

لم تتلق 60000 أسره
دفعات إصلاح المنازل نتيجة لنقص التمويل
(اعتبارا من 1 ايلول 2015)

 

 

 

 

صراع عام ٢٠١٤ في غزة واستجابة الأونروا الخاصة بالإيواء. © 2016 UNRWA

مزيد من المعلومات عن تأثير الصراع في 2014 واستجابة الأونروا

العجز 63.28
مدى التغطية 36.72

متطلبات التمويل

 في الوقت الذي تقوم فيه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) اليوم بإطلاق مناشدتين طارئتين بمبلغ 817 مليون دولار من أجل سورية والأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن الظروف في تلك المناطق لا تزال تعاني من آثار لا هوادة لها جراء النزاع والاحتلال والحصار.

إن غالبية لاجئي فلسطين في سورية والبالغ عددهم 450,000 شخص قد أصبحوا مشردين الآن ويعتمد 95% منهم على الأونروا للحصول على المساعدة. ولا يزال الآلاف محاصرين في مناطق النزاع النشط حيث يواجهون معاناة هائلة. كما أن حوالي عشرات الآلاف من الأشخاص قد فروا إلى الأردن ولبنان حيث يعيشون، على الرغم من سخاء البلدان التي تستضيفهم، وجودا مهمشا ويائسا.

وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن لاجئي فلسطين يعانون من عواقب دائمة لاحتلال يقترب الآن من عامه الخمسين وحصار مستمر طوال عقد كامل يعملان على التأثير في كل جانب من جوانب حياتهم. وفي حين كان ما يقارب من 80,000 شخص في غزة في عام 2000 يعتمدون على المساعدات الإنسانية، فقد ارتفع هذا الرقم ليصبح أكثر من 830,000 شخص اليوم. وفي الضفة الغربية، فإن نشاط بناء المستوطنات قد أدى إلى جعل عدة آلاف من الأشخاص واقعون تحت خطر التهجير القسري والطرد.

أقرأ/ي المزيد في النداء العاجل للاراضي الفلسطينية المحتلة للعام 2016

مجموع الاستغاثة$403,000,000
وردت حتى الآن$148,000,000
العجز$255,000,000
مدى التغطية%36.72
العجز%63.28