اليوم العالمي لحقوق الانسان 2014

Yarmouk Camp

 

 

 

" علينا جميعا ان نعزز معرفتنا 
 بحقوق الانسان "

لينا , سوريا

 


يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذكرى السنوية لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 كانون أول 1948. حيث يعد هذا اليوم بمثابة فرصة لزيادة الوعي العالمي حول حقوق الإنسان.

في هذا اليوم من عام 2014، تستضيف مدارس الأونروا العديد من البرامج والأنشطة التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بحقوق الإنسان من خلال الممارسة العملية. حيث تشمل فعاليات اليوم أنشطة تعريفية بحزمة أدوات الاونروا لحقوق الإنسان وحل النزاعات ،والتي يتم تمويلها من خلال مساهمة سخية من الولايات المتحدة الأمريكية، الى جانب عدد من العروض التقديمية والمناقشات التفاعلية بين أعضاء البرلمانات المدرسية التابعة للأونروا والآباء والأمهات والمعلمين وأعضاء المجتمع المحلي أيضاً. حيث يشارك الأطفال ما تعلموه من خلال التطبيق العملي.


تعزيز حقوق الإنسان في أكثر المناطق اضطرابا في العالم

مقال رأي بقلم كارولين بونتيفراكت مديرة دائرة التربية والتعليم بوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)

ظى اليوم العالمي لحقوق الإنسان بأهمية فريدة لدى أكثر من نصف مليون طفل يتلقون تعليمهم في مئات من المدارس التابعة للأمم المتحدة في مختلف أرجاء الشرق الأوسط. وإنها لبرهة من أمل وربما لحظة من يأس هي تلك التي يكون فيها العديد من طلبتنا وأكثر من 20,000 موظف تربوي ينظرون إلى الحقوق المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ويتساءلون عن السبب وراء حرمان تلك الحقوق عليهم أنفسهم وعلى أولئك الذين يقومون بتدريسهم. إننا نقوم بتدريس طلبة يعيشون تحت حصار في غزة التي مزقتها الحرب، وتحت الاحتلال في الضفة الغربية، وفي مخيمات اللاجئين في الأردن ولبان وفي خضم الحرب الأهلية في سورية. وهنالك العديد من التحديات التي تواجهنا في سبيل ضمان أن يحصل أولئك الأطفال على أفضل تعليم ممكن، إلا أنه ومن خلال التفاني والبيئة المدرسية التي تعزز رفاههم وتساعدهم على تحقيق كامل إمكاناتهم فإنه بمقدورهم أن ينجحوا في ذلك. واليوم أيضا هو اليوم الذي ننضم فيه سويا ونقوم بتجديد التزامنا بالعمل من أجل الاحترام العالمي لحقوق الإنسان. إنه اليوم الذي نقوم فيه بالدفاع عن حقوقنا الخاصة بأن يتم احترامنا ونتعهد بعدم انتهاك حقوق الآخرين.

إضغط / ي هنا لقراءة المقال 


افلام الاونروا الخاصة باليوم العالمي لحقوق الانسان

الذهاب إلى صناديق الاقتراع في مدرسة بنات الأمعري

اليوم العالمي لحقوق الإنسان في مدارس الأونروا 2014

انه يوم الانتخابات في مدرسة بنات الأمعري الأساسية في رام الله. تُمكن البرلمانات المدرسية الأطفال من اسماع صوتهم وهي جزء لا يتجزأ من برنامج وكالة الغوث الدولية لتعليم حقوق الإنسان، وحل النزاعات والتسامح. الطلاب المرشحين في مدرسة بنات الأمعري الأساسية تواقون للدفاع عن مدرستهم ومجتمعاتهم

المعرفة قوة  !!يقوم طلاب الأونروا بتعزيز مرونتهم عن طريق التعلم عن حقوق الإنسان. بفضل التمويل السخي من الولايات المتحدة،تمكن الطلاب من لاجئي فلسطين ومن مختلف الأعمار من استكشاف حقوقهم ومسؤولياتهم من خلال أنشطة تعليمية ممتعة كالفن والرقص و تقديم العروض أمام مجتمعاتهم.


قصص الاونروا الخاصة باليوم العالمي لحقوق الانسان

طلبة الأونروا ومعلموها وأولياء الأمور يجتمعون سويا للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان

في الوقت الذي يتم فيه رمي حجر نرد أصفر منقوش في الهواء، تتجمع مجموعة من بنات الصف السابع حول رقعة عملاقة من لعبة الأفعى والسلم وهن تنتظرن بشغف لمعرفة أين ستأخذهم الخطوة التالية. ولكن وبدلا من أن يستقر النرد فوق أفعى أو فوق سلم، فإنه يسقط فوق مربع أبيض مكتوب فيه إسم واحد من الحقوق – الحق في حرية التعبير؛ الأمر الذي يجعل الطالبات ينخرطن في نقاش حول ماذا يعني هذا الحق بالنسبة لهن.

إن لعبة الأفعى والسلم هذه تعد واحدة من عشرات من الأنشطة التي تجري اليوم في مدارس الأونروا في غزة والضفة الغربية وسورية ولبنان والأردن كجزء من فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان. 

Yarmouk

إضغط هنا لقراءة المزيد