الوضع الطارئ في قطاع غزة – الإصدار رقم 213

24 كانون الأول 2017
تلقت النساء فرصة عمل لمدة ثلاثة أشهر كعامل في مشروع زراعي في بيت لاهيا في شمال قطاع غزة كجزء من برنامج الأونروا لخلق فرص العمل. © 2017 للأونروا تصوير رشدي السراج

08 كانون الاول  - 19 كانون الاول 2017 | الإصدار رقم 213

أبرز الأحداث

  • في 6 ديسمبر، قال الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيرش معقباً على اعتراف رئيس الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل: "إن القدس من قضايا الوضع النهائي والتي يتوجب حلها من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين على أساس القرارات ذات العلاقة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العمومية للأمم المتحدة، مع الأخذ بعين الاعتبار المخاوف المشروعة لكلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي". لقراءة البيان كاملاً، إضغط هنا.
  • خلال العقد الماضي، عانى قطاع غزة من أزمة كهرباء مزمنة والتي فاقمت من الوضع المتدهور والظروف المعيشية الصعبة، وقد زاد الوضع تدهوراً منذ إبريل 2017 في سياق الخلافات بين سلطات الأمر الواقع في غزة والسلطة الفلسطينية، حيث أثر انقطاع الكهرباء بشدة على توفر الخدمات الأساسية، وخصوصاً خدمات الصحة وإمدادات المياه والصحة البيئية، كما قوّضت أيضاً الاقتصاد الهش في قطاع غزة وخصوصاً في قطاعات التصنيع والزراعة. وفي قطاع غزة الفقير، تعلّم السكان كيفية التأقلم مع حقيقية توفر الكهرباء لديهم ما بين ساعتين إلى أربع ساعات في اليوم فقط، وحددت كمية الكهرباء القليلة طريقة عيش السكان، مثل أن يستيقظوا في منتصف الليل إذا توفرت الكهرباء لتشغيل الغسالة أو تشغيل مضخة المياه. وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في الأرض الفلسطينية المحتلة، يصل انقطاع الكهرباء في غزة من 19 إلى 21 ساعة يومياً، وتستهلك العائلات في غزة جزءاً كبيراً من دخلهم على شراء بدائل للكهرباء سواء بالدفع لخطوط إمدادات كهرباء محدودة الكمية أو من خلال شراء وقود للمولدات الكهربائية وصيانتها.
  • في 11 ديسمبر، نظّم برنامج التعليم في الأونروا في غزة احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في مدرسة بنات الشاطىء الإعدادية (ب) في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، حيث حضر الاحتفال كل من مدير عمليات الأونروا في غزة السيد ماتياس شمالي، رئيس برنامج التعليم في الأونروا السيد فريد أبو عاذرة بالإضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الأونروا والمعلمين وأولياء الأمور. وتضمن هذا الحدث أنشطة مثل الأغاني والعروض المسرحية ومسابقة رسم بين الطلاب، كما شارك أولياء الأمور في نشاط شاركوا فيه وجهات نظرهم حول المساواة بين الجنسين وعدم التمييز في قطاع غزة متطلعين إلى مستقبل أفضل للجميع. وعلى مدار أكثر من عشرة أعوام، واصلت الأونروا جهودها لدمج حقوق الإنسان وحل النزاعات والتسامح في أنشطتها المدرسية، وفي مايو 2012، صادقت الأونروا على سياستها الجديدة فيما يخص حقوق الإنسان وحل النزاع والتسامح من أجل تقوية وتعزيز تعليم حقوق الانسان في الأونروا، وقد بنيت هذه السياسة على نجاحات سابقة، إضافة إلى كونها مستمدة من أفضل الممارسات على مستوى العالم وتمهد الطريق لدمج أفضل لتعليم حقوق الإنسان في جميع المدارس.
  • في 11 ديسمبر 2017، نظمت محاضرة عبر الإنترنت مع محطة الأبحاث اليابانية "شيواه" في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) لمجموعة من 30 طالب وطالبة من مدرستين تابعتين للأونروا، حيث قام طبيب المحطة د. هيروفومي اوإي بتعريف الطلاب على الحياة في أنتاركتيكا ومهمة محطة الأبحاث فيها. واستمرت المحاضرة لمدة ساعتين وتضمنت عرضًا تقديميًا بالصور والفيديو تبعه جلسة نقاش مفتوح طرح خلالها الطلاب عدداً من الأسئلة مثل تأثير التغير المناخي على العالم وعلى أنتاركتيكا بالتحديد. وأعرب د. هيروفومي اوإي عن سعادته لحواره مع طلاب الأونروا في غزة وتزويدهم بمعلومات حول البيئة في قارة أنتاركتيكا وهدف نشاطات مهمة البحث الياباني في القارة القطبية. وكانت المحاضرة بمثابة الفرصة الفريدة لزيادة المعرفة وأفق الطلاب في غزة، حيث تكاد تكون حرية الحركة معدومة تقريبًا في غزة بسبب الحصار حيث أن 90 في المائة من أكثر من 271,900 طالب في مدارس الأونروا لم يغادروا قطاع غزة على الإطلاق في حياتهم. يدرك برنامج التعليم في الأونروا الحاجة الماسة للطلاب للتواصل والتشبيك مع العالم، وعليه، يسعى البرنامج دوماً لتنفيذ مشاريع يتمكون من خلالها من التواصل ومشاركة معرفتهم وأفكارهم مع أقرانهم وآخرين حول العالم.
  • في 4 ديسمبر 2017 احتفلت الأونروا باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وأقيم الاحتفال في مكتب غزة الإقليمي للأونروا، وحضر الحفل مدير عمليات الأونروا في غزة السيد ماتياس شمالي، ورئيس برنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية في الأونروا، السيد عاصم أبو شاويش، بالإضافة إلى عدد من كبار موظفي الأونروا ورؤساء ومدراء مراكز التأهيل المجتمعي المشاركة في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة في غزة. وتضمن الحفل عدة كلمات أدلى بها السيد شمالي، ولجنة تنسيق مراكز إعادة التأهيل المجتمعي، وكلمة باسم الأشخاص ذوي الإعاقة، كما شمل برنامج الحفل أيضاً على العديد من العروض الرائعة التي قام بها عدد من الأطفال ذوي الإعاقة. يقدم برنامج الإعاقة التابع لبرنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية في الأونروا مجموعة متنوعة من أشكال الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة ويدعم أيضاً الفئات والمجموعات الأكثر ضعفاً من اللاجئين الفلسطينيين من خلال التدخلات الاجتماعية المجتمعية. كما يقوم البرنامج بتنفيذ فعاليته ونشاطاته من خلال 19 منظمة مجتمع محلي، وسبعة مراكز لبرامج المرأة، وسبعة مراكز لإعادة التأهيل المجتمعي للأشخاص ذوي الإعاقة، و 5 مراكز شباية.
  • خلال فترة إعداد التقرير وكجزء من زيارات التواصل الاعتياية، زار مدير عمليات الأونروا في غزة السيد ماتياس شمالي منطقتي غزة وخانيونس، جنوب قطاع غزة، وخلال زيارته لمخيم خانيونس للاجئين، التقى المدير مع عائلة مستفيدة تتلقى دعماً ضمن شبكة الأمان الاجتماعي بسبب حالة الفقر المدقع لدى العائلة، وزار مدرسة أبو طعيمة المشتركة التابعة للأونروا. وفي زيارته في منطقة غزة، التقى السيد ماتياس شمالي مع أعضاء من البرلمان المدرسي ومع معلميهم في مدرسة غزة الإعدادية للبنات (أ)، ومن ثم زيارة مركز توزيع تابع للأونروا في حي التفاح، ومركز إعادة تأهيل محلي، ومركز الشيخ رضوان الصحي. وتبع الزيارة لقاء مع كبار موظفي برنامج الصحة في الأونروا والتي قامت فيه د. غادة الجدبة رئيسة برنامج الصحة في الأونروا بتسليط الضوء على انجازات البرنامج والتحديات لعام 2017.


البيئة العملياتية

  • في 5، 9، 10، 11، 12، 15، 16 و 18 ديسمبر، فتحت دوريات البحرية الإسرائيلية النار على قوارب الصيادين على طول ساحل قطاع غزة مما أجبرهم على العودة إلى الشاطئ، ولم يسجل إصابات.
  • في 5، 7، 9، 11 و 18 ديسمبر، أطلقت القوات الإسرائيلية المتمركزة على السياج الحدودي الرصاص تجاه مناطق فلسطينية، وذكرت المصارد وجود إصابة 6 أشخاص.
  • في 7، 8 و 11 ديسمبر، أطلقت القوات الإسرائيلية المتمركزة على السياج الحدودي قذائف مدفعية تجاه مناطق فلسطينية ومواقع عسكرية، وذكرت ولم يسجل أية إصابات.
  • في 11 و 16 ديسمبر، انفجرت ذخيرة من مخلفات الحرب غير المنفجرة (ERW) بشكل عرضي، وسجلت إصابتين.
  • في 6، 7، 8، 9، 10، 11، 12، 13، 15، 17 و 18 ديسمبر، نظم فلسطينيون عدد من الاحتجاجات في مختلف أنحاء قطاع غزة احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس واعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  • في 6، 7، 8، 9، 10، 11، 12، 13، 14، 15، 16 و 17 ديسمبر، نظم فلسطينيون احتجاجات بالقرب من السياج الحدودي في عدة مناطق لغزة احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وعندما اقترب بعض المحتجين من السياج وألقوا حجارة على نقاط المراقبة الإسرائيلية، ردّت القوات الإسرائيلية بإطلاق الأعيرة النارية وقنابل الغاز، وأدى ذلك إلى مقتل اثنين وجرح 258 شخص.
  • في 7، 8، 9، 14 و 18 ديسمبر، أطلقت القوات الإسرائيلية صواريخ استهدفت مواقع تدريب عسكرية في مختلف أنحاء قطاع غزة رداً على إطلاق قذائف الهاون من قبل مسلحين، وأدى إلى مقتل اثنين وجرح 16 آخرين.

استجابة الأونروا 

برنامج خلق فرص العمل في الأونروا : توفير مصدر للدخل وتعزيز الاعتماد على الذات

حصلت انشراح البطة لاجئة فلسطينية البالغة من العمر 41 عام وتعيش مع أسرتها المكونة من تسعة أفراد في بيت لاهيا شمال قطاع غزة على فرصة عمل لمدة ثلاثة أشهر كعاملة في مشروع زراعي في بيت لاهيا كجزء من برنامج خلق فرص العمل (JCP) في الأونروا. جميع الحقوق محفوظة: ا
حصلت انشراح البطة لاجئة فلسطينية البالغة من العمر 41 عام وتعيش مع أسرتها المكونة من تسعة أفراد في بيت لاهيا شمال قطاع غزة على فرصة عمل لمدة ثلاثة أشهر كعاملة في مشروع زراعي في بيت لاهيا كجزء من برنامج خلق فرص العمل (JCP) في الأونروا. جميع الحقوق محفوظة: ا

دخل الحصار على غزة عامه الحادي عشر في يونيو 2017، ولم تتسبب القيود المشددة على حركة الأفراد والبضائع من وإلى غزة، إضافة إلى ثلاثة صراعات متعاقبة وانقسام سياسي داخلي، في تدمير اقتصاد القطاع الذي يعتمد التجارة فقط، بل كان سبباً مباشراً في الارتفاع المهول في أعداد البطالة. وقد أدى الفقر الشديد وانعدام الأمن الغذائي والعزلة إلى حالة من الإكتئاب وفقدان الأمل. وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وقف معدل البطالة في غزة في الربع الثالث من عام 2017 عند 46.6%، وعلى نحو أكثر حدة، وقف معدل البطالة للإناث عند 71 في المائة.

من خلال برنامج الأونروا لخلق فرص عمل (JCP)، تعمل الأونروا على التخفيف من أثر الاقتصاد المنهار وسوق العمل في غزة عبر توفير فرص كسب العيش للاجئين الفلسطينيين.

حصلت اللاجئة الفلسطينية انشراح البطة التي تبلغ من العمر 41 عام وتعيش مع أسرتها المكونة من تسعة أفراد في بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، على فرصة عمل لمدة ثلاثة أشهر كعاملة في مشروع زراعي في بيت لاهيا كجزء من برنامج خلق فرص عمل في الأونروا.

وقالت انشراح في تعليقها على فرصة العمل: "تقدمت بطلب الحصول على فرصة عمل ضمن برنامج خلق فرص العمل قبل سبعة سنوات. شعرت بالسعادة عندما تلقيت مكالمة من قبل الأونروا لإعلامي بأنني حصلت على فرصة عمل لمدة ثلاثة أشهر. في كل صباح أذهب للعمل مع زملائي وأبدء العمل بشغف، حيث نقوم بقطف وتعبئة الفراولة وإعدادها للتصدير".

يستهدف البرنامج ثلاث فئات للعمل وهما فئة العمال المهرة وفئة العمال غير المهرة وكذلك فئة المهنيين، وتعطى الأولوية لمقدمي الطلبات من الأسر التي تم تقييمها على أنها تعيش تحت خط الفقر بأقل من 3.87 دولار للفرد في اليوم، كما تؤخذ بعين الاعتبار معايير أخرى مثل الجنس، العمر، والمهارات، أو حتى مكان السكن. تسعى الأونروا إلى تخصيص 40% من فرص فئة العمال المهرة للنساء و 40% من جميع فرص العمل للشباب. وتوفر الأونروا كذلك الآلاف من الفرص لخريجي الجامعات في غزة عبر برنامجها لتدريب الخريجين (JTP).

وأضافت انشراح  أيضاً:  "هذه المرة الأولى التي أحصل فيها على فرصة عمل مدفوعة الأجر. وبسبب الظروف الاقتصادية الصعبة لعائلتي لم أكمل التعليم، وبالكاد أستطيع القراءة والكتابة، لذلك لم يكن من السهل العثور على عمل. في البداية، واجهت صعوبة في التكيف مع روتين العمل الجديد، ولكن الآن أنتظر الصباح بفارغ الصبر للإلتقاء بصديقاتي، وبفضل هذه الفرصة، فإنني أشعر بالثقة وبأنني منتجة".

لا يوفر برنامج خلق فرص العمل مصدراً للدخل فحسب، بل يساعد أيضاً على استعادة احترام الذات والكرامة وكذلك الاعتماد على الذات لآلاف اللاجئين الفلسطينيين. وعلى الأغلب، يتم إنفاق الأموال التي يتم الحصول عليها من خلال فرص العمل قصيرة الأجل على تغطية الاحتياجات الأساسية مثل الأدوية والطعام أو الملابس.

وتابعت انشراح قائلةً: "أستخدم المال الذي أكسبه لسداد ديون أسرتي ودفع الرسوم الجامعية لاابنتي. أحلامي وآمالي بسيطة، أحلم بأن يكون لدي مصدر دخلٍ مستقر".

وفرت الأونروا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 فرص عمل لـ16,515 مستفيد، وهو ما ضخ 12.4 مليون دولار في اقتصاد غزة. ولمعالجة المستويات المرتفعة للبطالة بين الشباب في غزة، وفر البرنامج الفرعي – برنامج تدريب الخريجين (JTP) - لبرنامج خلق فرص العمل JCP) 2.799) فرصة عمل من اجمالي الـ16.515 للخريجين الجدد منذ بداية عام 2017 إلى الآن.

 

حالة المعابر

إن القيود على حركة الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة والتي طال أمدها قد ساهمت في تقويض الظروف الحياتية لـ1.9 مليون نسمة فلسطيني في قطاع غزة، حيث تمنع إسرائيل أيضاً الدخول أو الخروج من غزة سواء من البحر أو الجو. كما إن حركة الأفراد والبضائع من وإلى غزة مقيدة في 3 معابر: معبر رفح، معبر إيريز، ومعبر كرم أبو سالم. تتحكم السلطات المصرية بمعبر رفح، حيث تسمح بعدد محدود مصرّح له بالسفر من مرضى فلسطينيين وحالات إنسانية فقط. وتتحكم السلطات الإسرائيلية في معبر إيريز وتسمح بحركة موظفي الإغاثة والمساعدات وعدد محدود من المسموح لهم بالسفر حيث يشمل ذلك حالات طبية وإنسانية فلسطينية، أما معبر كرم أبو سالم والتي تتحكم به أيضاً السلطات الإسرائيلية تسمح من خلاله بحركة ومرور البضائع المسموح دخولها فقط.

213