أجهزة لوحية للتعلم المبتكر: الاتحاد الأوروبي يدعم طلاب الأونروا المهمشين في الأردن

14 تشرين الأول 2021
تقوم الآنسة الدربيسي بتدريس طلابها في مدرسة ماركا المختلطة التابعة للأونروا في عمان بأجهزة لوحية مقدمة من الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على تعليم نوعي وجامع وحديث. الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.

يعد التعليم أداة قوية وأساسية في مساعدة كل طفل على تحقيق إمكاناته الكاملة. ومع استمرار جائحة كوفيد-19 في تعطيل أنظمة التعليم في كافة أرجاء العالم، أصبح التعلم الرقمي حقيقة جديدة وخدمة أساسية. قام الاتحاد الأوروبي بتزفير أجهزة لوحية لطلاب الأونروا الأكثر عرضة للمخاطر والمهمشين في الأردن لتمكينهم من الوصول إلى التعلم الرقمي وضمان عدم تخلف طلاب لاجئي فلسطين عن الركب.
يوسف طالب في الصف الرابع في مدرسة ماركا الابتدائية المختلطة التابعة للأونروا. وهو طالب يعاني من صعوبات في التعلم، وتحديدا في مادتي اللغة العربية والرياضيات، وقد شجعه الجهاز اللوحي على الدراسة. "أحب الأغاني التي نقوم بغنائها لنتعلم شيئا ما، كما أحب ممارسة الألعاب على الجهاز اللوحي، مثل مطابقة الصور مع الكلمة الصحيحة. أشعر بالحماس عندما أفعل ذلك بطريقة صحيحة!" يقول يوسف.

تقوم الآنسة الدربيسي بتدريس يوسف في مدرسة ماركا المختلطة التابعة للأونروا في عمان بأجهزة لوحية مقدمة من الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على تعليم نوعي وجامع وحديث. الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.تقوم الآنسة الدربيسي بتدريس يوسف في مدرسة ماركا المختلطة التابعة للأونروا في عمان بأجهزة لوحية مقدمة من الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على تعليم نوعي وجامع وحديث. الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.

أما المعلمة الدربيسي،المعلمة المساعدة ليوسف فقد أشارت إلى أن "امتلاك الجهاز اللوحي أتاح لي الفرصة لإنشاء طريقة تعليمية جديدة ليوسف. لقد تمكنت من تنزيل تطبيقات تعليمية ملونة وممتعة وتفاعلية. وتساعده هذه التطبيقات على الحفظ بشكل أفضل وتجعله مهتما بالتعلم. أثناء الإغلاق، كانت تلك الوسيلة خاصة هي الطريقة المثلى للحفاظ على تقدمه وعدم فقدان كل الجهد الذي بذله في الحفظ والتعلم".

إن مبادرة الاتحاد الأوروبي والفلسطينيين الجارية هذه، والتي تحدث في كافة أقاليم عمليات الأونروا الخمسة، تدعم وصول الأطفال إلى تعليم نوعي وجامع وحديث. لن تعمل الأجهزة اللوحية للتعلم الرقمي على توفير الاستقرار والدعم للطلاب أثناء الوباء فحسب، بل وأيضا خلال التحديات التي يواجهها أطفال لاجئي فلسطين في ظل وضع سياسي طويل الأمد.

يتعلم الطلاب في مدرسة ماركا المختلطة التابعة للأونروا في عمان سويا مع الأجهزة اللوحية المقدمة من الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على تعليم نوعي وجامع وحديث. الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.يتعلم الطلاب في مدرسة ماركا المختلطة التابعة للأونروا في عمان سويا مع الأجهزة اللوحية المقدمة من الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على تعليم نوعي وجامع وحديث. الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.

إن الاتحاد الأوروبي والأونروا مصممون على المساهمة بشكل مشترك في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة (التعليم الجيد) الذي يهدف إلى ضمان حصول جميع الفتيات والفتيان في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030 على تعليم نوعي جامع ومنصف ويعزز فرص التعلم مدى الحياة للمساعدة في كسر حلقة الفقر. إن شراء الأجهزة اللوحية يكمل مبادرة "التعليم من أجل الحياة" الجارية بين الاتحاد الأوروبي والأونروا، والتي تتعلق ببرنامج الوكالة التعليمي النوعي والجامع والمنصف، والذي أصبح ممكنا من خلال الشراكة مع الاتحاد الأوروبي. ستسمح الأجهزة اللوحية للطلاب بالوصول إلى منصة الأونروا الرقمية المبتكرة التي تم إطلاقها حديثا، الأمر الذي يدعم تعلم الطلاب أثناء الجائحة المستمرة وما بعدها.