ألعاب المرح الصيفية للأطفال اللاجئين تجلب أوروبا إلى الضفة الغربية

26 حزيران 2013

27  حزيران 2013
الضفة الغربية

للسنة الثالثة على التوالي، ستتمكن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) من دعوة ما يقارب من ستة آلاف طفل فلسطيني لاجئ في الضفة الغربية للمشاركة في أيام المرح الصيفية للاتحاد الأووربي والأونروا، وذلك بفضل تمويل سخي من الاتحاد الأوروبي.

واعتبارا من 23 حزيران وحتى 4 تموز، ستفتح 55 مدرسة في الضفة الغربية أبوابها لأسبوعين من التعلم والمرح، وستعمل على تزويد الأطفال بالفرصة للاستمتاع بعطلتهم الصيفية وللحصول على قسط من الراحة بعيدا عن صعوبات حياتهم اليومية.

وسيحظى المشاركون من الفتيات والفتيان بفرصة المشاركة في العديد من الأنشطة الترفيهية والرياضية والفنية التي تبرز أعمالا وعروضا شعرية ومسرحية وموسيقية مستوحاة من أوروبا.
وقال فيليبو سانشيز مدير عمليات الأونروا في الضفة الغربية بأن "الاتحاد الأوروبي شديد الإيمان بعمل الأونروا، وقد أثبت التزامه تجاه لاجئي فلسطين الشباب مرارا وتكرارا"، مضيفا بقوله "وفي هذا العام، ستقوم أيام المرح الصيفية بإعطاء الأولوية للطلبة الذين يقطنون في المنطقة (ج) أو بالقرب من الجدار العازل، الأمر الذي سيمنحهم فترة من الراحة من الظروف الصعبة التي يعيشون فيها. كما نقوم أيضا بالتركيز على استيعاب طلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة".

بدوره، قال ممثل الاتحاد الأوروبي السيد جون غات-روتر: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نقوم بدعم ألعاب المرح الصيفية للاتحاد الأوروبي والأونروا للسنة الثالثة. وأود أن أتقدم بالشكر من الأونروا لإتاحتها المجال للعديد من الأطفال في أرجاء الضفة الغربية للتعلم عن تاريخ وثقافة أوروبا من خلال الألعاب. كما أود أن أشيد بمعلمي الأونروا الذين كان التزامهم وانخراطهم سببا في جعل ألعاب المرح هذه تقليدا سنويا".

وتعد ألعاب المرح الصيفية جزءا هاما من جهود الأونروا لدعم الأطفال اللاجئين ومساعدتهم على تحقيق كامل إمكاناتهم. وتعمل الوكالة باستمرار في سبيل تحسين معاييرها التربوية ونظامها الاجتماعي النفسي من خلال مدارسها في الضفة الغربية. فالتعليم والفرص المرتبطة به تعد الخطوة الأولى لبناء مستقبل أفضل للأطفال والشباب.

ولطالما كان الدعم المقدم من الاتحاد الأوروبي حيويا بالنسبة للوكالة. وقد دأب الاتحاد الأوروبي على أن يكون المانح الأكبر للأونروا منذ عام 1971، حيث يذهب الجزء الاكبر من دعمه المالي لتمويل الموازنة العامة للوكالة، الأمر الذي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في مجالات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية.

لمعرفة المزيد عن دعم الاتحاد الأوروبي للاجئي فلسطين، يرجى زيارة الموقع الالكتروني للاتحاد الأوروبي Europa website.

-- انتهى --

معلومات عامة
 تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي الوقت الحالي، يبلغ العجز المالي في الموازنة العامة للوكالة ما مجموعه 65 مليون دولار.

يعد الاتحاد الأوروبي أكبر مانح متعدد يقدم المساعدة الدولية للاجئي فلسطين. وبين الأعوام 2000 وحتى 2012، قدم الاتحاد الأوروبي، باستثناء الدول الأعضاء فيه لوحدها، أكثر من ملياري يورو على سبيل الدعم للوكالة. إن هذا الدعم قد عمل على تمكين تحقيق التنمية البشرية للاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية.
 
للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

الأونروا :
سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
s.mshasha@unrwa.org

الإتحاد الأوروبي :
أنتونيا زافيري

4915 802 54(0) 972+
antonia.zafeiri@eeas.europa.eu
 

شادي عثمان
3958 967 59(0) 972+
shadi.othman@eeas.europa.eu